أخبار العربية

إسرائيل تستعد لأسبوع من الهجمات… و«السرايا» تقصف تل أبيب

غانتس يأمر بمواصلة الهجمات… و«الجهاد» تتعهد بمعركة استنزاف

أمر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بمواصلة العمليات الهجومية في قطاع غزة، والتحول إلى استهداف خلايا إطلاق الصواريخ، في اليوم الثاني من الحرب التي بدأها الجيش الإسرائيلي ضد حركة «الجهاد الإسلامي».

وأعلن الجيش الإسرائيلي مواصلة الهجمات على غزة، بعد جلسة تقييم ترأسها غانتس في مكتبه بمشاركة مسؤولين عسكريين. وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي ران كوخاف، إن الجيش يستعد لمعركة قد تستمر أسبوعاً على الأقل.

وقصف الجيش الإسرائيلي منازل سكنية في غزة ودراجات نارية، اليوم السبت، في تحول مهم لطبيعة الأهداف في قطاع غزة، في ترجمة مباشرة لأمر غانتس كما يبدو، وردت «الجهاد» بصواريخ تجاه تل أبيب، في تصعيد متوقع من الجانبين.

وسوّت إسرائيل منازل بالأرض في قطاع غزة، وأصابت دراجة نارية في بداية قصف استمر لاحقاً وطال مواقع متعددة في القطاع. وردت «الجهاد» بصواريخ استهدفت تل أبيب، بعدما كانت تستهدف الجمعة مستوطنات غلاف غزة فقط، كما استهدفت مواقع عسكرية في محيط غزة، ومصنعاً في أشكول القريبة.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إنه تم ضرب أهداف ومواقع لـ«الجهاد» ستشكل ضرراً كبيراً لقدرات الحركة، بما في ذلك القوة البحرية. وتحدث مسؤول عن هجوم جوي سيستمر أسبوعاً.

وأعلنت «سرايا القدس» (الجناح العسكري لـ«الجهاد») أنها قصفت تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت وسديروت، بـ60 صاروخاً.

وأدى القصف الإسرائيلي إلى مقتل 3 فلسطينيين حتى منتصف اليوم (السبت)، ليرتفع عدد الذين قتلتهم إسرائيل منذ الجمعة، في العملية التي أطلقت عليها اسم «مطلع الفجر» إلى 13، بينهم طفلة (5 أعوام) وامرأة (23 عاماً) ومُسنة في السبعينات، و83 مصاباً، بينهم 23 طفلاً، و13 امرأة.

وقال سلامة معروف، رئيس المكتب الإعلامي الحكومي، إن 650 وحدة سكنية تعرضت للتدمير الكلي والجزئي منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة.

مقابل ذلك، أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن القبة الحديدية تصدت لحوالي 5 صواريخ في محيط تل أبيب، بينما أصيب مستوطنان وجنود في أشكول القريبة، ليرتفع عدد الإسرائيليين الذي أصيبوا منذ الجمعة إلى 13، منهم 4 بشظايا الصواريخ والقذائف، والبقية بالهلع.

وقال الجيش الإسرائيلي «إن (الجهاد) أطلقت خلال يومين أكثر من 160 صاروخاً، عبر منها 130 إلى داخل إسرائيل، واعترضت القبة الحديدية نحو 30 صاروخاً منها».

وتسببت صواريخ «الجهاد» في إصابة منزل ومصنع في مستوطنات الغلاف.

وأعلنت إسرائيل عن احتراق منزل في سديروت، وتدمير شارع، من دون تسجيل إصابات، واحتراق مصنع للدهان قرب مستوطنة «شاعر هنيغف».

ومع استمرار المواجهة وإعلان إسرائيل مواصلة الهجوم، تعهدت «الجهاد الإسلامي» بمعركة استنزاف، ونفت توجه وفد من الحركة لإجراء محادثات في مصر، وهو نفي ينسجم مع إعلان الجيش الإسرائيلي كذلك أنه لا توجد مفاوضات في هذه المرحلة.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في «الجهاد الإسلامي» داود شهاب: «أولويتنا الآن هي كسر أنف هذا الاحتلال، وجهدنا في هذه اللحظة مُنصب على الميدان».

وأكد شهاب أن أولويات الحركة هي عدم تغيير قواعد الاشتباك، وعدم السماح بجعل الدم الفلسطيني مستباحاً للانتخابات «الإسرائيلية»، مضيفاً: «الحركة عاقدة العزم على إفشال مخططات الاحتلال… نحن عاقدو العزم على استمرار المعركة حتى لا تتغير قواعد الاشتباك».

لكن مقابل هذا التصعيد، لا يتطلع الطرفان إلى مواجهة مفتوحة، وتتمنى إسرائيل إنهاء المعركة في أسرع وقت، قبل حدوث أي تطور من شأنه تحويل المواجهة إلى حرب مفتوحة، مثل دخول «حماس» على الخط.

وحتى منتصف اليوم السبت، نجحت إسرائيل في تحييد «حماس»، وركزت ضرباتها ضد «الجهاد» بعدما بدأت الجمعة هجوماً مباغتاً باغتيال المسؤول الكبير في «سرايا القدس» تيسير الجعبري.

وقال عاموس هرئيل، المحلل العسكري في صحيفة «هآرتس»، إن إسرائيل تسعى جاهدة لإنهاء العملية بأسرع ما يمكن.

واعتبر هرئيل أنه من المشكوك فيه تحقيق إنجاز تشغيلي أفضل من الحالي، وفي ظل وجود شكوك تجاه انخراط «حماس» في المواجهة، فإنه من الأفضل التوقف والحفاظ على الإنجاز الحالي. وقال: «هذه الجولة لم تنته بعد، مما قد يؤدي إلى زيادة الخسائر… لكن السؤال الذي سيحدد مدة الصراع وشدته سيكون قرار (حماس) الانخراط في هذه المعركة، وهو مشكوك فيه».

وكتب يوسي ميلمان، الصحافي الخبير في الشؤون الأمنية والعسكرية في إسرائيل، أن على إسرائيل إعلان انتهاء الجولة ووقف القتال، قبل أن يتعقد الوضع. وأضاف: «الإنجاز الأهم في الجولة الحالية ليس قتل الجعبري، سيأتي غيره، الإنجاز رقم 1 هو أن (حماس) لم تطلق صاروخاً أو رصاصة واحدة، وهذه إشارة إلى أن (حماس) تريد الهدوء».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page