أخبار العربية

باسيل يتهم ميقاتي بـ«الفساد» ورئيس الحكومة يعتبره «ابتزازاً سياسياً»

باسيل يتهم ميقاتي بـ«الفساد» ورئيس الحكومة يعتبره «ابتزازاً سياسياً»


السبت – 9 محرم 1444 هـ – 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15957]


باسيل

بيروت: «الشرق الأوسط»

تجدد السجال بين «التيار الوطني الحر» الموالي لرئيس الجمهورية ميشال عون، والرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي، حيث شن «التيار» هجوماً عنيفاً على ميقاتي، متهماً إياه بالفساد و«استغلال النفوذ»، فيما رد ميقاتي معتبراً أن «التيار» يعمد إلى ابتزازه سياسياً.
وقالت «لجنة الإعلام والتواصل» في «التيّار الوطني الحرّ» في بيان: «كما نتجاوز التعليق على قراره المعروف برفض تشكيل الحكومة، حيث أبلغ هو الكثيرين بأن الوقت ضيّق والحكومة لن تُنجز، وبالتالي لا داعي لحكومة جديدة. كذلك نتجاوز أكاذيبه عن الكهرباء، وهو صاحب المشروع الوحيد فيها: (شركة نور الفيحاء)».
وإذ وصفت رد ميقاتي على «التيار» بـ«الافتراء»، سألته: «ما هو تاريخك المليء بالفساد ومن تمثل شعبياً؟ وما هي إنجازاتك الوطنية لتتطاول على تيار تاريخه النضال؟»، ورأت أن ميقاتي «أمضى سنيّه بالصفقات والسمسرات والعمولات»، وأنه «بنى مسيرته السياسية على استرضاء الخارج».
وقال «التيار» متوجهاً إلى ميقاتي: «أنت تتهم (التيّار الوطني الحرّ) بالفساد بينما جعلت من الفساد نهجاً لحياتك منذ أن بدأت في لبنان، خلال الحرب، بالمتاجرة بالخطوط والاتصالات الدولية المشبوهة، وانتقلت بعدها إلى سوريا تستجدي نظامها لتجمع من قطاع الاتصالات فيها ثروة، قبل أن تنقلب عليها، مالاً وسياسة، فبات موقفها منك معروفاً». وسأل: «مَن ينسى كيف دخلت في مغارة الخلوي، واستوفيت من اللبنانيين أموالاً واشتراكات، وحققتَ أرباحاً غير مشروعة من خارج العقد، وحصّلت من الدولة تعويضات بحوالي الـ220 مليون دولار، وسعيت للتهرّب من الضريبة على القيمة المضافة بحوالي 49 مليون دولار».
واتهم «التيار» رئيس الحكومة باستغلال نفوذه ليحصل من الدولة على عقد (ليبان بوست) المعروفة أخباره وأرباحه و«لم تترك فرصة للاستفادة من المشاريع العامة وأنت في الوزارة أو في سدة رئاسة الحكومة، ومن موقع السلطة دخلتَ في القطاع المصرفي وأصبحت شريكاً في أحد أكبر المصارف مستفيداً من هندسات مالية وفّرت لك أموالاً من دون فائدة لتكبير حصّتك في المصرف، وأنت تعلم أن اسمك وارد في التحقيق المالي، لهذا نراك تستشرس في الدفاع عن حاكم (مصرف لبنان)، رياض سلامة، وأنت في الحقيقة تدافع عن نفسك، تهدد بالاستقالة إذا مُسَّ به، وتهدّد القضاة لمنعهم من الادعاء عليه، ولا تنتهي بك الجولة بملاحقات قضائية خارج لبنان من موناكو إلى أخبارك الذائعة في أفريقيا والأردن». كما اتهمه التيار «بالحصول على قروض مدعومة من (مصرف لبنان) بقيمة تزيد عن 33 مليون دولار لشراء الشقق الفخمة، وللمتاجرة والاستفادة من الفوائد المحدودة لتحرم المودعين الصغار والمحتاجين من الاستفادة منها».
وقال «التيار»: «لقد طفح الكيل، ولن نسمح لأمثالك بأن يتطاولوا على تيّار سياسي وشعبي معمَّدٍ بدم الشهداء ومحصّن بشرعية الناس». واتهمه «التيار» بأنه «يتطاول على أكبر كتلة نيابية ويحقد عليها، فقط لأنها رفضت أن تسمّيه لرئاسة الحكومة».
وسرعان ما جاء الرد من المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة الذي اكتفى بالقول: «الناس في وادٍ وتيار قلب الحقائق في وادٍ، ولذلك سيكون ردنا مقتضباً، ولمرة أخيرة، منعاً للتمادي في الابتزاز السياسي وفي سجالات عقيمة ليس أوانها، في ظل الأوضاع التي يمر بها البلد عموماً، وقطاع الكهرباء خصوصاً».
وقال مكتب ميقاتي إن بيان «التيار» يعكس «نظر صاحبه في مرآة منزله». وأضاف: «لأننا نتبع القاعدة المعروفة التي تقول إن الضرب بالميت حرام، لن نضرب في ميت (التيار) مكتفين بهذا القدر، ومستلهمين بتصرّف قول الأديب سعيد تقي الدين: ما أفصح (حامل العقوبات الدولية) على فساد موصوف… عندما يحاضر بالعفّة والنزاهة والاستقامة».



لبنان


لبنان أخبار




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page