أخبار العربية

الأمم المتحدة تؤكد تورط جنود ماليين ومن «البيض» في مقتل 33 مدنيا

الأمم المتحدة تؤكد تورط جنود ماليين ومن «البيض» في مقتل 33 مدنيا


السبت – 9 محرم 1444 هـ – 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15957]


دورية للجنود الإثيوبيين في بلدة بيدوة بالصومال بعد ان استغلت «جماعة الشباب» الاضطرابات الداخلية في إثيوبيا لعبور الحدود الى الدول المجاورة ( اب )

الأمم المتحدة (الولايات المتحدة): «الشرق الأوسط»

لفت تقرير أعدّه خبراء بتكليف من الأمم المتحدة واطّلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية أمس الجمعة إلى أن الجيش المالي و«جنوداً من البيض» لهم علاقة بمقتل 33 مدنياً، هم 29 موريتانياً وأربعة ماليين، في مطلع مارس (آذار) في منطقة في مالي قريبة من الحدود الموريتانية.
وعُثر على جثث المدنيين في منطقة سيغو حيث قام «جنود من البيض» تابعون بحسب دبلوماسي في نيويورك لمجموعة فاغنر الروسية شبه العسكرية، مع جنود ماليين، في 5 مارس، بتوقيف وتقييد وضرب وخطف 33 رجلاً، بحسب تقرير مجموعة خبراء من الأمم المتحدة أُرسل في نهاية يوليو (تموز) إلى مجلس الأمن». وأثار اختفاء هؤلاء المدنيين في 5 مارس ضجّة في مالي وموريتانيا. وكانت نواكشوط قد اتّهمت الجيش المالي بارتكاب «أفعال جرمية متكررة» بحقّ مواطنين موريتانيين في هذه المنطقة الحدودية، فيما قالت باماكو إنه لا دلائل على تورّط جيشها.
وكانت الدولتان قد فتحتا تحقيقاً مشتركاً لم تكن قد نُشرت نتائجه بعد في مطلع أغسطس(آب).
ويكشف تقرير أعدّه خبراء من الأمم المتحدة في مالي وأُرسل في نهاية يوليو إلى مجلس الأمن وتمكّنت وكالة من الاطّلاع عليه الجمعة، عن تفاصيل مقتل الـ33 مدنياً من خلال طرح رواية تشير إلى تورّط الجيش المالي و«جنود من البيض».
وحسبما قال دبلوماسي في نيويورك لوكالة الصحافة الفرنسية، كان هؤلاء من القوات شبه العسكرية من مجموعة فاغنر الروسية، منتشرين إلى جانب الجنود الماليين منذ يناير (كانون الثاني). وتنفي باماكو وجود المرتزقة، وتقول إن هناك «مدرّبين»، بينما تقول موسكو إنه لا علاقة لها بمجموعة فاغنر الموجودة في مالي بناء على عقد مع السلطات.



موريتانيا


مالي


الارهاب




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page