مال و أعمال

روسيا: 40 دولة ستشارك في «منتدى الشرق الاقتصادي»

أعلن البنك المركزي الروسي، أنه سيساعد في عملية تسريع إجراءات التخلي التدريجي عن استخدام العملات الأجنبية، واتخاذ تدابير إضافية لتقليل العمليات المصرفية بالدولار واليورو.

وقال تقرير للمركزي الروسي بشأن تطوير سوق المال في روسيا في ظل العقوبات الغربية، الخميس «في ظل الظروف الحالية، يبدو أن التخلي التدريجي عن استخدام عملات الدول غير الصديقة في مجرى دوران المدفوعات الداخلية والخارجية أمر حتمي». وأضاف «إن (المركزي) الروسي سيساعد في تسريع عملية خفض حجم العمليات المصرفية (بالدولار واليورو) من خلال إدخال إجراءات تنظيمية إضافية»، ناصحاً الحكومة بإصدار توجيهات للشركات المملوكة للدولة بشأن تحويل الأموال التي تملكها من عملات الدول غير الصديقة (الدولار واليورو) إلى عملات دول أخرى.

يُذكر، أن الدول الغربية بدأت مع العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في فبراير (شباط) الماضي في تجميد الأصول الأجنبية للبنوك الروسية، والحد من عمليات البنوك الروسية المرتبطة بالعملات الاحتياطية الرئيسية في العالم.

وفي مقابل الشقاق مع الدول الغربية، أكد أنطون كوبياكوف، مستشار الرئيس الروسي السكرتير التنفيذي للجنة المنظمة لمنتدى الشرق الاقتصادي، أن ممثلي أكثر من 40 دولة أكدوا مشاركتهم في الحدث الاقتصادي هذا العام المنعقد بمدينة فلاديفوستوك الروسية.

وقال كوبياكوف «إن هذا الاهتمام الكبير بمنتدى الشرق الاقتصادي يؤكد أن المنتدى أصبح أكثر منصات الأعمال التجارية العالمية رواجاً لتوسيع التعاون الدولي في منطقة آسيا والمحيط الهادي، ونتوقع مشاركة القادة الأجانب والضيوف رفيعي المستوى».

وأشار إلى أن منظمي الحدث أعدوا برنامج أعمال غنياً يتضمن قضايا الساعة المتعلقة بتنمية الشرق الأقصى والاقتصاد العالمي والإقليمي والتعاون الدولي، فضلاً عن مناقشة سبل التغلب على الأزمة الاقتصادية التي تهدد العالم.

وأضاف كوبياكوف «لقد وجدنا أنفسنا اليوم بالفعل في واقع جديد، مهمتنا الرئيسية، التي تمت صياغتها في العنوان الرئيسي للمنتدى (في الطريق إلى عالم متعدد الأقطاب) هي إعادة بناء الأنشطة التجارية، وإيجاد نقاط دعم جديدة للتعاون الاقتصادي والنمو».

وسيعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في الفترة من 5 إلى 8 سبتمبر (أيلول) المقبل في مدينة فلاديفوستوك الروسية في حرم جامعة الشرق الأقصى الفيدرالية، وتشمل فعاليات المنتدى أكثر من 70 حدثاً تجارياً.

في سياق منفصل، وافق رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، على خطة لتطوير ممر الملاحة الشمالي حتى عام 2035. ويبلغ إجمالي تمويل الأنشطة نحو 1.8 تريليون روبل (قرابة 30 مليار دولار).

وجاء في بيان نُشر على موقع الحكومة الروسية، ونقله موقع قناة «آر تي عربية» الروسية «تواصل الحكومة العمل على إنشاء البنية التحتية لممر الملاحة الشمالي، أهم ممر شحن ذو أهمية وطنية وعالمية. ووقّع رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين على أمر الموافقة على خطة تطويره حتى عام 2035، وتتضمن الخطة تمويل أنشطة بنحو 1.8 تريليون روبل».

وممر الملاحة الشمالي يمتد عبر منطقة القطب الشمالي ويربط بين المحيطين الأطلسي والهادي عبر المتجمد الشمالي. وتعمل روسيا باهتمام شديد على تطوير هذا الممر البحري.

وتخطط موسكو لاستخدام الممر لتصدير النفط والغاز إلى الأسواق الخارجية، خاصة أن معظم هذا الخط بات خالياً من الجليد إلى حد كبير. ومن المتوقع أن يصبح ممر الملاحة الشمالي، طريقاً تجارية رئيسية للبضائع المشحونة بين أوروبا وآسيا في المستقبل.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page