أخبار العربية

السفير الصيني في الرياض لـ«الشرق الأوسط»: زيارة بيلوسي انتهاك صارخ لسيادتنا

السفير الصيني في الرياض لـ«الشرق الأوسط»: زيارة بيلوسي انتهاك صارخ لسيادتنا


السفير الصيني لدى السعودية تشن وي تشينغ

الرياض: فتح الرحمن يوسف

بينما شددت بكين على أن مناوراتها العسكرية في محيط مضيق تايوان «ضرورية ومشروعة»، أكد تشن وي تشينغ السفير الصيني لدى السعودية أن زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي، تعد انتهاكاً صارخاً لسيادة الصين وسلامة أراضيها، مشدداً على أن الاستفزازات بشأن قضية تايوان تعني اللعب بالنار، وأن من يلعب بالنار سيحرق نفسه حتماً.
وقال السفير الصيني لـ«الشرق الأوسط» أن بلاده «اتخذت وستتخذ جميع الإجراءات اللازمة للدفاع بحزم عن السيادة الوطنية وسلامة أراضيها، بما في ذلك التدريبات المشتركة للقوات البحرية والجوية والتدريبات بالذخيرة الحية واختبارات الصواريخ التقليدية حول جزيرة تايوان».
وحول الخطوة التي تعمل الصين على اتخاذها رداً على زيارة بيلوسي، قال تشينغ إنه «ابتداء من مساء الثلاثاء الموافق 2 أغسطس (آب)، نفذت قيادة المنطقة الشرقية لجيش التحرير الشعبي الصيني سلسلة من العمليات العسكرية المشتركة حول جزيرة تايوان، بما في ذلك التدريبات المشتركة للقوات البحرية والجوية وتدريبات بالذخيرة الحية واختبارات الصواريخ التقليدية».
وتابع تشينغ: «من يوم 4 إلى يوم 7 أغسطس، سيُنفّذ جيش التحرير الشعبي الصيني تدريبات وأنشطة تدريبية عسكرية مهمة تتضمن تدريبات بالذخيرة الحية في المناطق البحرية ومجالاتها الجوية حول جزيرة تايوان. وحدد جيش التحرير الشعبي 6 مناطق إجمالاً لعمليات التدريب العسكرية، كما أعلن الإحداثيات الجغرافية للمناطق التي تم تحديدها».
وأضاف تشينغ: «لا توجد سوى صين واحدة في العالم، وتايوان جزء لا يتجزأ من أراضيها. هذا جوهر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758. ويجسد القرار توافق المجتمع الدولي والقاعدة الأساسية للعلاقات الدولية. وقد تمت إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين و181 دولة حول العالم على أساس مبدأ صين واحدة، بما في ذلك الولايات المتحدة».
وتابع السفير: «لن تسمح أي حكومة مسؤولة في أي دولة بتجزؤ أراضيها. يجب على الولايات المتحدة والقوى الانفصالية الساعية لـ(استقلال تايوان) عدم إساءة تقدير العزم القوي للحكومة والشعب الصيني على حماية السيادة الوطنية وسلامة الأراضي وتحقيق إعادة التوحيد الوطني».
وشدد تشينغ على أن بلاده تمتلك قوة عسكرية كافية لتقويض ومكافحة حركة «استقلال تايوان»، وأن لديها أيضاً قوة عسكرية كافية للتعامل مع جميع الاستفزازات الخارجية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة وعناصر «استقلال تايوان» يتوهمون «استقلال تايوان بالتدرج»، ولافتاً إلى أن الصين «ستسرع تقدمها نحو هدف إعادة التوحيد».
وقال السفير الصيني لدى السعودية: «بما أن هناك أشخاصاً يحاولون تغيير الوضع الراهن، فإن عمليات التدريب العسكرية تجيب بما سنفعله. إن تايوان جزء من الصين، ولا نعترف أبداً بما يسمى (خط الوسط للمضيق) أو ما يسمى (المياه الإقليمية لتايوان)». وأكد أن جانبي المضيق هما أراضٍ صينية، والمياه والأجواء الإقليمية لتايوان هي المياه والأجواء الإقليمية للصين، مشيراً إلى أن مسألة تايوان نشأت عندما كانت الصين «ضعيفة وفوضوية في الماضي، لكنها ستنتهي في عملية نهضة الأمة»، على حدّ تعبيره.
واعتبر الدبلوماسي الصيني زيارة بيلوسي «استفزازاً سياسياً خطيراً» للصين، مؤكداً أن ذلك لن يؤدي إلا إلى «زيادة إفلاس المصداقية الوطنية للولايات المتحدة»، محملاً الجانب الأميركي المسؤولية الكاملة عن التوتر الحالي وجميع التبعات الخطيرة الناجمة عنه.
وحول تحذير واشنطن بكين بعدم خلق أزمة بسبب الزيارة، قال تشينغ إن «هذه حيل قديمة للولايات المتحدة للتلاعب بالسياسات الجيوسياسية، رأيناها كثيراً في الشرق الأوسط. بما أن مسألة تايوان من الشؤون الداخلية الصينية، فلا يحق للولايات المتحدة أن تكون حاكماً في مسألة تايوان. تستغل الولايات المتحدة مسألة تايوان لتصعيد التوتر وتأجيج المجابهة، وهذا يتعارض مع توقعات شعوب منطقة آسيا والمحيط الهادئ ولا تتوافق أيضاً مع اتجاه تيار العصر».
وأضاف تشينغ أن «الصين مستعدة للتعايش السلمي والتعاون مع الدول الأخرى، لكننا لن نسمح أبداً لأي دولة بهدم استقرار الصين وتنميتها. إن الطريقة الصحيحة الوحيدة للتعامل بين الصين والولايات المتحدة، باعتبارهما دولتين كبيرتين، هي تبادل الاحترام والتعاون والكسب المشترك».
وقال: «أنا أتابع تعليقات وسائل الإعلام في العالم العربي، ولاحظت كثيراً من الآراء التي تُرجع التصعيد الحالي إلى الاستفزازات من الجانب الأميركي للجانب الصيني بشأن مسألة تايوان. وبصفته جزءاً من الحكومة الأميركية، يجب على مجلس النواب أن يلتزم بدقة بسياسة الصين الواحدة التي تنتهجها الحكومة الأميركية».



السعودية


أخبار الصين


العلاقات الأميركية الصينية


تايوان أخبار




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page