منوعات

انتقادات مصرية متكررة لتكريم فنانات من جهات رسمية

انتقادات مصرية متكررة لتكريم فنانات من جهات رسمية

سمية الخشاب أحدثهن


الخميس – 7 محرم 1444 هـ – 04 أغسطس 2022 مـ


جانب من تكريم سمية الخشاب (حسابها على إنستغرام)

القاهرة: داليا ماهر

ما زال تكريم الفنانة المصرية سمية الخشاب بدرع محافظة الإسكندرية (مسقط رأسها) على هامش احتفال المحافظة بعيدها القومي مؤخرا، يحظى بتفاعلات وانتقادات من رواد «السوشيال ميديا»، إذ انتقد متابعون وبرلمانيون المحافظ بسبب هذا التكريم، كان من بينهم محمد سعد الصمودي عضو مجلس النواب المصري.
وتقدم الصمودي بطلب إحاطة إلى المستشار حنفي جبالي رئيس المجلس طالب فيه رئيس الوزراء ووزير التنمية المحلية بمعرفة سبب قيام المحافظ بتكريم الفنانة المصرية.
ويحظى تكريم بعض الممثلات من جهات رسمية وأكاديمية بعيدة عن المجال الفني لانتقادات متكررة، حيث يتم الربط بين طبيعة عمل الممثلات وبين موضوع وسبب التكريم.
وتنتشر ظاهرة تكريم الفنانين بشكل لافت في مصر خلال الآونة الأخيرة، حيث تلجأ بعض الجهات المنظمة للحفلات إلى دعوة وتكريم الممثلين والمشاهير، للترويج لأنشطتها.
ورغم أن تكريم المبدعين في جميع المجالات يعد «أمراً محفزاً على الإبداع والابتكار»، ويعكس «احترام الدولة وقياداتها للثقافة والفن والفكر»، فإنه يجب أن يكون ضمن سياق محدد كما جرت العادة في الستينات والسبعينات، على حد تعبير الناقد الفني المصري كمال القاضي، الذي يضيف لـ«الشرق الأوسط» قائلاً «إن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان حريصا على تكريم رموز الفن والإبداع في المناسبات الرسمية».
وفي العام الماضي، تعرضت الممثلتان غادة عبد الرازق، وسوسن بدر، والإعلامية بوسي شلبي، للانتقاد بعد تكريمهن من «جائزة صديق عفيفي للبحث العلمي والابتكار والأدب والإبداع»، في احتفالية أقيمت في قصر البارون الأثري بالقاهرة، حيث اعتقد الجمهور أنه تم منحهن جوائز في الأدب والبحث العلمي، قبل نفي الأكاديمية المنظمة للحفل ذلك وتأكيدها تكريمهن تقديراً لحضورهن الحفل. بينما نالت الفنانة المصرية إلهام شاهين نصيبا من هذه الانتقادات بعد تكريمها من قبل جامعة عين شمس وإهدائها درع الجامعة في شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، حيث تقدم حينها مجدي الوليلي عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلى الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي تعقيبا على ما حدث، معتبراً أن «ما قامت به جامعة عين شمس سقطة كبيرة في تاريخ مسيرتها العلمية».
وقال إن «الفنانة المصرية ليس لديها أي إسهامات علمية حتى تنال تكريم ودرع الجامعة». على حد تعبيره في طلب الإحاطة.
ويعتبر القاضي «تكريم الفنانين» تقليداً متبعاً في مصر منذ عقود بوصفهم «قامات إبداعية كبيرة ومرموقة في مجالهم»، فقد تم تكريم أسماء كبيرة في احتفالية «عيد العلم» على غرار أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب وفاتن حمامة وسعاد حسني وسميحة أيوب وفريد شوقي وأمينة رزق بجانب طه حسين ونجيب محفوظ ويوسف السباعي وتوفيق الحكيم على سبيل المثال، وأيضا في فترة حكم الرئيس السادات، تم تكريم أحمد زكي وماجدة الصباحي عن فيلم «العمر لحظة»، وكذلك تم تكريم الفنانة زينات صدقي، كما قام السادات بتكريم الفنان محيي إسماعيل تقديرا لدوره في فيلم «الإخوة الأعداء» ومنحه شقة تمليك بحي المهندسين، بالجيزة، فالفكرة في ذاتها قيّمة وجديرة بالاحترام. بحسب وصفه.
ورغم ذلك، يشدد القاضي على أهمية وجود سبب واضح للتكريم حتى لا يفقد معناه ويكون مدعاة للسخرية، بعدما كان مصدرا للفخر قائلاً: «العبرة بأسباب التكريم وموضوعيته، لكن أن يتحول الأمر إلى استفزاز بتكريم أنصاف الموهوبين فهذا هو المرفوض، فالتكريم لا يعني الاحتفال بالنجم أو النجمة فقط وإنما يحمل معنى أعمق وأشمل بكثير ويجب أن يكون دالاً على صاحبه وموهبته وإسهامه الفني وحجمه ونوعه، فعلى قدر الموهبة والتميز يكون العطاء، وهذا هو المعيار الغائب في بعض التكريمات الأخيرة».
ويرى الناقد المصري أن «التكريم في مصر فقد معناه الحقيقي في بعض الأحيان، بعدما تحول إلى مجرد هبات ومجاملات في ظل المحسوبية والمتاجرة بالألقاب وشهادات التقدير التي باتت تمنح لأي أحد، لدرجة أن بعض التكريمات الرسمية تشهد أحيانا الزج ببعض الأسماء من قبيل التعاطف أو وفق معيار السن والتقييم الإنساني، وهذا من شأنه التقليل من قيمة الجوائز أو التقديرات الأدبية لأن في مثل هذه الحالات لا يكون التكريم قائما على أساس التميز وهذا هو الشيء المعيب والمرفوض». بحسب وصفه.



مصر


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page