منوعات

«مقصورة الذهب» تستعيد بريقها بمعبد هابو في الأقصر

ألوانها الأصلية ظهرت بعد انتهاء أعمال الترميم

انتهى المجلس الأعلى للآثار المصري من ترميم مقصورة الذهب بمعبد هابو في البر الغربي لمحافظة الأقصر (جنوب مصر)، وأكد مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان له اليوم (الخميس)، «أن أعمال الترميم تمت بأيادٍ مصرية خالصة من مرممي المجلس الأعلى للآثار، حيث شملت إزالة جميع مظاهر التلف التي أحدثتها عوامل التعرية الناتجة عن مرور الزمن، وظهور الألوان الأصلية للمقصورة».

ويأتي «ترميم مقصورة الذهب ضمن مشروع ترميم معبد هابو، الذي بدأ العمل به في مارس (آذار) الماضي»، حسب سعدي عوض، مدير عام الصيانة والترميم بمصر العليا، والذي يضيف في بيان صحافي أن «الأعمال التي تمت بمقصورة الذهب شملت أعمال التوثيق والتسجيل باستخدام الكاميرا الفوتوغرافية قبل وفي أثناء الترميم وبعده، وأعمال التقوية الأولية قبل التنظيف وأعمال التنظيف الميكانيكي والكيميائي وإزالة الاتساخات واستبدال أجزاء الترميم القديم المتهالك على الحوائط بالإضافة إلى أعمال التقوية المختلفة للجدران».

ويعد معبد هابو أحد أهم المعابد المصرية، وقد تم بناؤه تخليداً لذكرى الملك رمسيس الثالث، حيث شيّده لإقامة الطقوس الجنائزية، ولعبادة الإله «آمون»، وهو يتكون من فناء أول به نقوش للحروب التي خاضها الملك رمسيس الثالث، ثم الفناء الثاني وبه نقوش للاحتفالات تليه صالة الأعمدة وعلى جانبيها المقاصير الخاصة بالمعبد والمكرسة لبعض المعبودات وأهمها مقصورة الذهب، والتي تم الانتهاء من ترميمها وإعادتها إلى ألوانها الأصلية.

ووفق الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف مكتبة الإسكندرية ومؤلف كتاب «الفراعنة المحاربون… دبلوماسيون وعسكريون»، فإن «السنوات الأربع الأولى من حكم رمسيس الثالث كانت هادئة، حيث أخذ في تدعيم دولته واستمر في سياسة والده الملك ست نخت لجلب الاستقرار لمصر، لكن في العام الثامن من حكمه، حارب رمسيس الثالث قبائل كبيرة العدد جاءت للاستقرار في البلاد، وكانت قد دمّرت الحيثيين قبل المجيء إلى مصر، وكانت هذه القبائل تُعرف باسم (شعوب البحر)، وقام الملك رمسيس الثالث بتسجيل وتصوير حروبه وانتصاراته عليهم على جدران معبده الجنائزي بمدينة هابو بالبر الغربي لمدينة الأقصر».

وأضاف عبد البصير لـ«الشرق الأوسط» أن «الملك رمسيس الثالث سجل نص حروبه ضدهم على الجدار الخارجي للصرح الثاني من الناحية الشمالية للمعبد، ويعد هذا النص أطول نص هيروغليفى على المعابد معروف لدينا إلى الآن، وتم تصوير المعركة ضدهم على الجدار الشمالي الخارجي للمعبد».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page