أخبار العربية

إسرائيل تفتح مطار رامون للفلسطينيين رغم معارضة السلطة

إسرائيل تفتح مطار رامون للفلسطينيين رغم معارضة السلطة


الخميس – 7 محرم 1444 هـ – 04 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15955]


رام الله: كفاح زبون

تستعد إسرائيل لتسيير أول رحلة طيران للفلسطينيين من مطار رامون هذا الشهر، رغم معارضة السلطة الفلسطينية للخطة، وطلبها فتح مطار القدس (قلنديا) بدلاً من مطار رامون البعيد قرب «إيلات» جنوباً.
وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن إسرائيل وافقت على خطة للسماح للمسافرين الفلسطينيين بالسفر عبر مطار رامون الدولي في الجنوب، في خطوة اعتبرتها بادرة حسن نية للفلسطينيين والأميركيين.
وأكد موقع «واينت» الإسرائيلي أن «أول رحلة طيران مستأجرة للركاب الفلسطينيين بموجب الخطة ستتجه إلى مدينة أنطاليا التركية في وقت لاحق من أغسطس (آب)».
وقال أمير عاصي من مجموعة «الأمير» السياحية: «بعد اجتماع مع مسؤولي الإدارة الإسرائيلية الاثنين الماضي، تقرر منح أول رحلة إلى أنطاليا في 21 أغسطس (آب) للمسافرين الفلسطينيين فقط»، مضيفاً: «لكي تنجح الخطة ولضمان الشروط الأمنية المطلوبة، اخترنا السماح للمسافرين بحمل الحد الأدنى معهم… لكن يمكنهم العودة بحقائب كبيرة».
وشرح عاصي أن «البرنامج سيركز في البداية على المسافرين من بيت لحم والخليل في جنوب الضفة الغربية، لأن المسافة أقصر نسبياً بالنسبة لهم عن المطار البعيد. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كان سيتم إدراج فلسطينيي قطاع غزة في هذا البرنامج».
وأوضح أن المسافرين «سيختبرون الخطوات نفسها التي يمر بها الركاب عندما يغادرون عبر جسر اللنبي».
ويفترض أن تنظم عملية نقل الفلسطينيين إلى مطار رامون في إطار خاص، حيث يحصلون على تصريح، ويتنقلون في حافلات سيستغرق وصولها للمطار نحو 4 ساعات من رام الله، مع إجراءات أمنية بطبيعة الحال.
وجاء قرار إسرائيل تشغيل مطار رامون في ظل أزمة خانقة ومذلة يعانيها المسافرون الفلسطينيون عبر المعابر الثلاثة الفلسطينية والإسرائيلية والأردنية؛ فمنذ بداية فترة الصيف، يتعرض الفلسطينيون لرحلة مذلّة عبر المعابر الثلاثة تستغرق ساعات.
ويُجبر الفلسطينيون على المرور عبر معبر الكرامة الفلسطيني، وختم جوازاتهم هناك، ثم دفع مبلغ ضريبي للمغادرة، قبل أن ينتقلوا في حافلات إلى معبر اللنبي الإسرائيلي، حيث يخضعون لتدقيق ثانٍ وتفتيش، ثم عبر حافلات لجسر الملك حسين من أجل تدقيق ثالث قبل الدخول إلى الأردن. أما الذين سيسافرون إلى خارج الأردن، فعليهم الذهاب إلى مطار الملكة علياء.
وقال «المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية» (مدار) إن مطار رامون الدولي يقع على بُعد نحو 18 كيلومتراً شمال مدينة إيلات، كما يبعد نحو 340 كيلومتراً عن مدينة القدس المحتلة، وأنشئ في عام 2019 على مساحة تصل إلى نحو 14 ألف دونم قابلة للتوسيع، وكلف نحو 1.7 مليار شيكل. ووصف المركز هذا المشروع بأنه فاشل. فعند احتساب عدد المسافرين عبره، يلاحظ تراجع الأعداد تباعاً؛ ففي عام 2019، غادر منه 348 ألف شخص، ليتراجع إلى 126 ألفاً في عام 2020، فـ4800 فقط في 2021. أما في عام 2022، فقد وصل عدد المسافرين في الربع الأول من العام يناير (كانون الثاني) – مارس (آذار) إلى 20 مسافراً فقط على متن 9 طائرات مختلفة.
ويرى «مدار» أن فتح مطار رامون للفلسطينيين يقوم على فكرة مفهوم تقليص الصراع القائم على الحفاظ على الاحتلال الإسرائيلي، والمستوطنات، وتوسيعها. وفي المقابل تقليل، أو تقليص، كل الأسباب التي تدفع إلى الاحتكاك بين الفلسطيني والإسرائيلي، وتسهيل حياة الفلسطينيين، وتقديم «إغراءات» لا تقتصر فقط على الجانب الاقتصادي، وإنما تشكل أموراً حيوية، مثل السماح للفلسطينيين باستخدام مطارات إسرائيلية.
لهذه الأسباب، فإن الفلسطينيين يرفضون مطار رامون، ويركزون على مطار القدس، لأنه يحمل رمزاً سياسياً كذلك.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page