منوعات

«مسرجة ومشكاة»… رحلة أثرية لاستكشاف أدوات الإضاءة التاريخية

عبر تبادل للمقتنيات يحدث للمرة الأولى، ينظم كل من متحف الفن الإسلامي والمتحف القبطي بالقاهرة، معرضين منفصلين جغرافياً – متصلين في الموضوع، يحملان عنواناً واحداً «مسرجة ومشكاة»، الذي يعد بمثابة رحلة أثرية لاستكشاف أدوات الإضاءة التراثية التي استخدمت في المساجد والكنائس والمنازل في عصور تاريخية مختلفة، حيث استعار المتحف القبطي مقتنيات متحف الفن الإسلامي لإقامة معرضه، بينما أقام الأخير معرضه بمقتنيات مستعارة من المتحف القبطي.

النسخة الأولى من معرض «مسرجة ومشكاة» يستضيفها متحف الفن الإسلامي (وسط القاهرة) وتضم 19 قطعة من مقتنيات من المتحف القبطي تسرد روحانية أدوات الإضاءة التراثية، التي كانت تستخدم في الكنائس والأديرة والمنازل، وارتبطت بأداء الشعائر الدينية من خلال مجموعة من القطع النادرة، أبرزها مجموعة من المسارج والشمعدانات المختلفة المتميزة بزخارفها وألوان إضاءتها الروحانية، ومسرجة من النحاس على شكل حمامة ترمز إلى «الروح القدس»، وأيقونة تمثل السيدة مريم العذراء، تحمل السيد المسيح، ومجموعة من المخطوطات النادرة، منها مخطوط سفر التكوين الذي يبلغ عدد صفحاته 331 ورقة، ومخطوط البشاير الأربعة.

ويهدف تبادل المقتنيات بين المتحفين إلى تعريف زوار المتحفين بالمقتنيات التي يحويها المتحف الآخر، حيث يقوم كل متحف بعرض مقتنيات من المتحف الآخر، وفق جيهان عاطف مديرة عام المتحف القبطي، والتي تقول لـ«الشرق الأوسط» إن: «القطع المعروضة بالمعرضين تقدم سردية متحفية لفكرة الإضاءة من الناحية الفلسفية والروحانية من خلال مجموعات من أدوات الإضاءة التراثية التي استخدمت في المساجد والكنائس والأديرة والمنازل في العصر القبطي وعصور إسلامية عديدة، وكلها تركز على فكرة النور بالمعنى المعنوي».

وعلى هامش افتتاح النسخة الأولى من المعرض نظّم متحف الفن الإسلامي عدداً من الأنشطة الثقافية والفنية المتنوعة، منها محاضرة بعنوان «الهالات النورانية عبر العصور»، ألقتها الدكتورة شذى جمال إسماعيل أستاذة الآثار والفنون القبطية بكلية السياحة والفنادق جامعة حلوان، كما نظم القسم التعليمي بالمتحف معرضاً فنياً يضم مجموعة من القطع الفنية المستوحاة من مقتنيات المتحف تناولت وسائل ووحدات الإضاءة وتطورها واستخداماتها في العصور الإسلامية، وتنوعت في المواد الخام ما بين شمعدانات نحاسية، ومشكاوات زجاجية، وشموع، وفوانيس بأشكال وأحجام مختلفة، وأيضاً ورشة عمل فنية تعليمية لذوي الهمم.

وتكتمل الرحلة الاستكشافية للتعرف على أدوات الإضاءة التراثية بمجموعة نادرة من مقتنيات متحف الفن الإسلامي، والتي يقوم بعرضها المتحف القبطي بحي مصر القديمة، وهي النسخة الثانية من معرض «مسرجة ومشكاة»، الذي يستمر في كلا المتحفين حتى 20 أغسطس (آب) الحالي، وتضم النسخة المعروضة بالمتحف القبطي 27 قطعة من مقتنيات متحف الفن الإسلامي عبارة عن مجموعة نادرة من المشكاوات والشمعدانات تسلط الضوء على أدوات الإضاءة في العصور الإسلامية، أبرزها مشكاة تنسب للسلطان حسن، وشمعدان مصنوع من النحاس المكفت بالفضة ينسب للسلطان سليمان، ومصحف شريف كتب بخط ياقوت المستعصمي، ومشط مصنوع من العظم كتب على أحد وجهيه (الله نور السموات والأرض) وعلى الوجه الآخر (مثل نوره كمشكاة فيها مصباح).

وتضمن افتتاح النسخة الثانية من معرض «مسرجة ومشكاة» بالمتحف القبطي فقرات فنية متنوعة، منها عروض التنورة التراثية، وفقرات للألحان والترانيم القبطية، فضلاً عن مجموعة من الأنشطة الفنية والثقافية المصاحبة، منها معرض للحرف التراثية تحت عنوان «لامباس» ضم منتجات مصنوعة من الألباستر، والشموع التي تحتوي على زخارف ورموز قبطية، وورش فنية للتدريب على فن صب الشمع، وأيضاً محاضرات علمية تحت عنوان «وسائل الإنارة في الفنون والآثار القبطية».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page