مال و أعمال

الأسواق تواصل النزيف وسط ضغوط لا تتوقف

الأسواق تواصل النزيف وسط ضغوط لا تتوقف


الخميس – 7 محرم 1444 هـ – 04 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15955]


لا تكاد الضغوط تتوقف على أسواق المال العالمية (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

تراجعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء قبل صدور بيانات رئيسية عن نمو الأعمال، فيما تترقب الأسواق الأوسع التداعيات المحتملة لزيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لتايوان. والقلق المتزايد يأتي فيما يعاني العالم بالفعل من توتر بسبب بيانات واسعة النطاق تشير إلى احتمالية عالية للركود. وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمائة بحلول الساعة 07:10 بتوقيت غرينتش. وانتظر المستثمرون بيانات مهمة عن نمو الأعمال والخدمات في منطقة اليورو لقياس الوضع الاقتصادي للقارة وسط مخاوف من حدوث ركود.
وفي آسيا، أغلق المؤشر نيكي الياباني على ارتفاع الأربعاء ليعوض خسائر الجلسة السابقة مع إقبال المستثمرين على أسهم دايكن إندستريز وشركات أخرى سجلت أرباحا قوية. وارتفع المؤشر نيكي 0.53 بالمائة إلى 27741.90 نقطة بعدما انخفض 1.42 بالمائة الثلاثاء مسجلا أكبر خسارة يومية في ثلاثة أسابيع. كما ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.27 بالمائة إلى 1930.77 نقطة.
وقال ماكي ساوادا، الخبير بشركة نومورا للأوراق المالية: «بحث المستثمرون عن الأسهم التي حققت نتائج أرباح إيجابية ما أعطى دفعة للسوق اليابانية… كما أنهم اشتروا أسهما بعد انخفاض الجلسة السابقة». وارتفع 108 أسهم على المؤشر نيكي مقابل تراجع 111 سهما آخر. ومن جانبها، ارتفعت أسعار الذهب الأربعاء مدعومة بتصاعد التوتر بين بكين وواشنطن على الرغم من أن ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية حد من مكاسب المعدن الذي لا يدر عائدا، وأبقته دون أعلى مستوى في شهر بلغته في الجلسة الماضية.
وبحلول الساعة 10:29 بتوقيت غرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمائة إلى 1761.33 دولار للأوقية بعد أن ارتفع يوم الثلاثاء إلى أعلى مستوى له منذ الخامس من يوليو (تموز) عند 1787.79 دولار للأوقية قبل أن يغلق منخفضا 0.6 بالمائة لينهي سلسلة من المكاسب على مدى أربع جلسات. وانخفضت العقود الآجلة الأميركية 0.6 بالمائة إلى 1778.60 دولار للأوقية.
وقال ريكاردو إيفانجيليستا، كبير المحللين في أكتيف تريدز: «زيارة بيلوسي لتايوان لم تُثر رد فعل كبيرا من بكين (لكن) الوضع يبقى متوترا وداعما للذهب باعتباره ملاذا آمنا». وأضاف أن الدولار بدأ يتراجع في نفس الوقت ليدفع أسعار الذهب إلى الارتفاع.
وانخفاض الدولار يجعل الذهب أكثر جاذبية للمشترين الأجانب. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.5 بالمائة إلى 19.86 دولار للأوقية في المعاملات الفورية، كما هبط البلاتين 0.1 بالمائة إلى 893.36 دولار. وتراجع البلاديوم 0.6 بالمائة إلى 2050.13 دولار.



Economy




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page