منوعات

علماء يكشفون عن خطر أكبر بركان نشط في العالم

نشط لمدة 700000 عام على الأقل، ويسيطر على المناظر الطبيعية في هاواي، يعد «ماونا لوا» Mauna Loa أكبر بركان نشط على الأرض وتكشف البيانات العلمية المزيد عما قد يكون كافيًا لإحداث ثوران مستقبلي له.

وبالنظر إلى التحولات في الأرض التي يتم تتبعها بواسطة GPS وبيانات الأقمار الصناعية، تمكن الباحثون في عام 2021 من تصميم تدفق الصهارة داخل بركان ماونا لوا، بالإضافة إلى معرفة ما قد يؤدي إلى اندلاع الانفجار الكبير فيه.

إذ يعتمد هذا الاستنتاج على قياسات تدفق الصهارة التي حدثت منذ عام 2014، والتي تم توجيهها من خلال الضغط الطبوغرافي للصخور المحيطة، وذلك حسبما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن بحث جديد نشر بمجلة «Scientific Reports».

وفي توضيح أكثر لها الأمر، قال بوفان فاروغو الجيولوجي بكلية روزنستيل للعلوم البحرية والغلاف الجوي بجامعة ميامي في تصريح صحفي مصاحب لدراسة عام 2021 «هذا الزلزال يمكن أن يؤدي إلى انفجار».

وقرر العلماء أن 0.11 كيلومتر مربع (حوالى 0.04 ميل مربع) من الصهارة الجديدة تدفقت إلى بقعة جديدة في حجرة البركان بين عامي 2014 و 2020، متغيرة الاتجاه وفقًا للضغوط التي تتعرض لها. ولم يتم قياس هذه الأنواع من تغيرات جسم الصهارة من قبل جنبا إلى جنب مع تدفقات الحمم البركانية السطحية وتحولات الأرض على طول الصدع الذي يجلس عليه البركان وتغير شكل عمليات اقتحام الصهارة للبركان واحتمال اندلاعه.

ويعرف علماء البراكين بالفعل أن نشاط الجناح والانفجارات البركانية مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بماونا لوا، ما يعني أن التغييرات في هذه الأجنحة الناتجة عن حقن الصهارة يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا من حيث كيفية تصرف البركان.

وفي هذا الاطار، أوضح عالم الجيولوجيا البحرية فالك أميلونج من جامعة ميامي أن «الزلزال يمكن أن يغير قواعد اللعبة… ستطلق غازات من الصهارة مماثلة لهز زجاجة الصودا، ما يولد ضغطًا إضافيًا وطفوًا؛ وهو ما يكفي لكسر الصخور فوق الصهارة».

ووفقًا للبيانات، يقع مانوا لوا بالفعل تحت عبء طبوغرافي «ثقيل جدًا». وستزيد عمليات اقتحام الصهارة من احتمالية حدوث زلزال وثوران.

قد لا تكون هناك حاجة بالضرورة لنقص الحركة تحت الجناح الغربي للبركان وهو ما يجعل الباحثين يعتقدون أن هذا هو المكان الذي قد يحدث فيه زلزال.

وتؤكد الانفجارات الأخيرة مدى أهمية الإنذار المبكر؛ ففي عام 1950 وصلت الحمم البركانية من ثوران ماونا لوا إلى الساحل في غضون ثلاث ساعات فقط. وكان ثوران البركان عام 1950 وثوران كبير آخر في عام 1984 سبقته زلازل كبيرة.

ويعد توقع توقيت الانفجارات مهمة معقدة بشكل لا يصدق مع وجود الكثير من المتغيرات والتقديرات المتضمنة. لكن استراتيجيات رسم خرائط الصهارة الدقيقة مثل تلك الموجودة في هذه الدراسة الجديدة يمكن أن توفر بيانات لا تقدر بثمن للنمذجة المستقبلية، وفق أميلونغ الذي يؤكد «إنها مشكلة رائعة… يمكننا شرح كيف ولماذا تغير جسم الصهارة خلال السنوات الست الماضية. سنواصل المراقبة وسيؤدي هذا في النهاية إلى نماذج أفضل للتنبؤ بموقع الانفجار التالي».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page