أخبار العربية

«الإفتاء المصرية»: إيواء الإرهابيين من الكبائر

«الإفتاء المصرية»: إيواء الإرهابيين من الكبائر

قالت إن المجتمع يجب أن يصد «عدوان المخربين»


الأربعاء – 6 محرم 1444 هـ – 03 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15954]


دار الإفتاء المصرية (فيسبوك)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

اعتبرت «دار الإفتاء المصرية» أن «إيواء الإرهابيين وإخفاءهم عن الأعين بدعوى إعانتهم على الجهاد في سبيل الله من كبائر الذنوب».
وفي إفادة رداً على سؤال نشرته أمس، الصفحة الرسمية للدار على موقع «فيسبوك» التي يتابعها 11 مليون حساب، قالت إن «إيواء الإرهابيين كبيرة من كبائر الذنوب التي يستحق أصحابها اللعن من الله تعالى، ودعوى أن ذلك إعانة على الجهاد محضُ كذب على الشريعة».
وشرحت أن «ما يفعله هؤلاء المجرمون من التخريب والقتل هو من أشد أنواع البغي والفساد الذي جاء الشرع بصده ودفعه وقتال أصحابه إن لم يرتدعوا عن إيذائهم للمواطنين». وأكدت أن تسمية أفعال المتطرفين «جهاداً» ما هو «إلا تدليس وتلبيس حتى ينطلي هذا الفساد والإرجاف على ضعاف العقول».
كما دعت الدار المجتمع «بكل أفراده وطوائفه ومؤسساته إلى الوقوف أمام هؤلاء البغاة الخوارج وصدّ عدوانهم؛ كلٌّ حسب سلطته واستطاعته»، موضحة أن «الشريعة أمرت الناس بالأخذ على يد الظالم حتى يرجع عن ظلمه وبغيه».
كما ذكّرت الدار أن النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) «حذر من السلبية والتغاضي عن الظلم، وجعل ذلك مستوجباً للعقاب الإلهي؛ وذلك لأن السلبية تهيئ مناخ الجريمة وتساعد في انتشارها واستفحالها من دون مقاومة، وقال (إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوْا الظَّالِمَ فَلَمْ يَأْخُذُوا عَلَى يَدَيْهِ، أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللهُ بِعِقَابِهِ)».



مصر


الارهاب




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page