أخبار العربية

إسرائيل تغلق قطاع غزة بعد استنفار «الجهاد»

قاد الاعتقال الوحشي لقائد «الجهاد الإسلامي» في شمال الضفة، بسام السعدي، إلى توتر كبير في قطاع غزة، بعد أن أعلنت سرايا القدس التابعة لـ«الجهاد»، حالة الاستنفار، ما اضطر الجيش الإسرائيلي إلى إغلاق عدة طرق سريعة رئيسية على طول حدود غزة في خطوة احترازية، قبل أن تدخل مصر على الخط لنزع فتيل تصعيد يلوح في الأفق. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إن القرار تم اتخاذه بعد تقييم للوضع حدد خلاله الجيش تصعيداً في نشاط مقاتلين تابعين لـ«الجهاد»، بطريقة تشكل «تهديداً مباشراً لهجوم محتمل على المدنيين الإسرائيليين». وشملت الطرق السريعة المغلقة طريق 4 من مفرق زكيم إلى معبر إيريز، وطريق 34 من تقاطع ياد مردخاي إلى مفرق نيرعم، والطريق 232 من مفرق نيرعم إلى معبر كرم أبو سالم، وطرق الوصول إلى المزارعين غرب شارع 232. كما أغلق الجيش شاطئ زكيم بالقرب من حدود غزة وكثيراً من المواقع المطلة على القطاع، وبدأ في منع حركة المرور بين عسقلان وسديروت. وإضافة إلى ذلك، أغلق الجيش الإسرائيلي معبر إيريز أمام حركة الفلسطينيين، دخولاً وخروجاً من وإلى غزة، فيما أعلنت شركة القطارات الإسرائيلية أن القطارات ستتوقف عن العمل بين مدينتي عسقلان ونتيفوت، وأن سديروت المجاورة ستغلق مؤقتاً.

وأكدت الهيئة العامة للشؤون المدنية في غزة، إغلاق سلطات الاحتلال معبر بيت حانون (إيريز) شمال القطاع، أمام تنقل الأفراد وأمام العمال والتجار والحالات الإنسانية والمرضى في الاتجاهين. وقالت إن سلطات الاحتلال أغلقت معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد جنوب شرقي قطاع غزة، ومنعت إدخال البضائع والمواد التموينية ومواد البناء والمحروقات إلى غزة، «تحت حجج وذرائع واهية». وكان الجيش الإسرائيلي شن هجوماً على جنين شمال الضفة الغربية لاعتقال المسؤول الكبير في حركة الجهاد الإسلامي، بسام السعدي (61 عاماً)، وقُتل فتى فلسطيني أثناء الهجوم. وتم اعتقال السعدي، مع صهره ومساعده أشرف الجدع.

وأظهرت فيديوهات مراقبة، اعتقال السعدي بطريقة وحشية، شملت سحله في الشارع وضربه وإطلاق الكلاب البوليسية، أثناء اعتقاله، ما أثار غضب «الجهاد». وقال الجيش الإسرائيلي وشرطة الحدود إنه تمت مصادرة مسدس وذخيرة وأموال من السعدي والجدع خلال العملية. وقال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، إن السعدي عمل بجهد أكبر في الأشهر الأخيرة لإحياء أنشطة «الجهاد»، وكان وراء إنشاء قوة عسكرية كبيرة للتنظيم في الضفة بشكل عام، وفي جنين بشكل خاص. وأضاف «الشاباك» أن «وجوده كان عاملاً مهماً في تطرف عملاء التنظيم بالميدان».

ورداً على ذلك، أعلنت حركة «الجهاد الإسلامي» في غزة حالة «استنفار» ورفعت «جاهزية» مقاتليها بعد اعتقال السعدي. وقالت السرايا في بيان مقتضب: «نعلن حالة الاستنفار ورفع الجاهزية، تلبيةً لنداء الواجب أمام العدوان الغادر الذي تعرض له القيادي الكبير الشيخ بسام السعدي وعائلته في جنين». وفوراً قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن يائير لبيد، سيجري تقييماً للوضع مع وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار ومستشار الأمن القومي إيال هولاتا، وأيضاً مع رئيس الوزراء البديل نفتالي بنيت ومسؤولين آخرين. وأعلن الجيش الإسرائيلي لاحقاً الثلاثاء، أنه قرر بعد جلسة تقييم أمني إبقاء حالة التأهب على حدود غزة. وفي محاولة لتجنب توتر أكبر، نشرت وسائل الإعلام العبرية صورة للسعدي بعد اعتقاله، وقالت إن إسرائيل أرسلت لمصر صوراً حديثة من غرفة استجواب السعدي، وأبلغت المسؤولين هناك أنه بخير. وقال المسؤولون الإسرائيليون لنظرائهم المصريين، إنهم سيرسلون مزيداً من المواد في سبيل الحفاظ على الهدوء.

وأكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن «الجهاد» تدرس خياراتها على الرغم من اتصالات الوسطاء التي لم تلاقِ آذاناً صاغية في البداية. وتعد جنين نقطة التوتر الأكثر سخونة بالنسبة للجيش الإسرئيلي الذي كثف هجماته هناك، رداً على موجة من الهجمات الفلسطينية ضد الإسرائيليين التي خلفت 19 قتيلاً في وقت سابق من هذا العام. وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الاقتحام الوحشي الذي قامت به قوات الاحتلال لمدينة جنين ومخيمها «في استعراض عنجهي للقوة ضد مواطنين فلسطينيين عزل آمنين». وقالت إن الجيش ارتكب جريمتين؛ الأولى «أدت إلى استشهاد الفتى ضرار الكفريني (17 عاماً)، ووقوع عدد آخر من الإصابات واعتقال عدد آخر من المواطنين»، والثانية «الاعتداء الآثم والوحشي على الشيخ السعدي خلال عملية اعتقاله، حيث تم توثيق عملية سحله وجره على الأرض وإطلاق الكلاب البوليسية، ما أدى إلى إصابته بجراح مختلفة».

وأكدت الخارجية أن الطريقة الهمجية التي تعاملت بها قوات الاحتلال مع المسن السعدي، ومع المواطنين الفلسطينيين أثناء اعتقالهم، «تعبر عن مدى تفشي ثقافة العنف والكراهية والعنصرية والانحطاط الأخلاقي في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية ومراكز صنع القرار وإصدار التعليمات والأوامر في دولة الاحتلال، وهي شكل آخر من أشكال التعامل الوحشي لقوات الاحتلال مع المواطنين الفلسطينيين، في استباحة غير مسبوقة لحياتهم». وطالبت الخارجية بتدخل دولي عاجل لوقف حملات التصعيد الإسرائيلي، وإجبار دولة الاحتلال على الكف عن ارتكاب الانتهاكات والجرائم واحترام الجهود الدولية المبذولة لاستعادة الأفق السياسي لحل الصراع.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page