أخبار العربية

معارضون سوريون يرفضون مشاركة النظام السوري في «قمة الجزائر»

معارضون سوريون يرفضون مشاركة النظام السوري في «قمة الجزائر»


الأربعاء – 6 محرم 1444 هـ – 03 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15954]


العمامرة ونظيره السوري فيصل المقداد خلال لقائهما في دمشق نهاية يوليو الماضي (أ.ب)

إدلب: فراس كرم

أكد معارضون سوريون في شمال غربي سوريا رفضهم مشاركة النظام السوري برئاسة بشار الأسد في القمة العربية التي تعقد في الجزائر مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، مستنكرين بـ«قوة» إصرار الجزائري على دعوته وجهودها في أوساط الدول الأعضاء للسماح للنظام السوري بحضور القمة تحت عنوان «لم شمل العرب»، على الرغم من شلال دماء الأبرياء الذي سال على الأرض السورية، والدمار الهائل الذي أحدثته آلة حرب النظام وحلفاؤه، بحق السوريين، على مدار 11 عاماً.
ورفض نشطاء معارضون في شمال غربي سوريا، مساعي وجهود الجزائر لإقناع دول أعضاء القمة العربية بالسماح للنظام السوري بالمشاركة في اجتماع القمة المقبلة، بعد منعه من حضور القمم السابقة للجامعة العربية بقرار منها، عقاباً على ارتكابه جرائم ضد الإنسانية بحق آلاف السوريين، وتدمير مدنهم وتهجير الملايين منهم، بحسب الناشط الحقوقي المعارض أيمن العلي.
وقالوا إنهم يستنكرون بشدة «الجزائر المساندة للنظام السوري، ورفعها وتيرة التعاون المشترك، وتبادل الزيارات الرسمية بين الطرفين، مستبعدة من ذاكرتها مقتل آلاف السوريين على مدار 11 عاما، بالطائرات والقنابل والغاز السام والأسلحة الكيمياوية وقذائف الدبابات والمدافع، واغتصاب النساء في المعتقلات وإنشاء مقابر جماعية للمعتقلين بعد إعدامهم».
وقال الناشط من محافظة إدلب أيهم الحسن (48 عاماً) إن «النظام السوري المتمثل برأسه بشار الأسد، فاقد للشرعية بحكم سوريا، منذ أن قُتل أول سوري برصاص القوى الأمنية والميليشيات الطائفية التابعة لنظام الأسد في في سوريا مطلع عام 2011 (بداية الاحتجاجات السورية ضد النظام)، فضلاً عن تدميره أكثر من 70 في المائة من المدن والبلدات السورية، ومساعي بعض الزعماء لإعادته إلى حضن الجامعة العربية، بنظر السوريين (وصمة عار) بحق الجامعة، وعلى الذين يحاولون التوسط للنظام أن يزوروا 1450 مخيماً للنازحين السوريين بالقرب من الحدود السورية التركية ومشاهدة معاناتهم ومأساتهم، وسماع مطالبهم».
ويضيف: «نستغرب كسوريين وساطة بعض الزعماء لإعادة نظام الأسد إلى الجامعة العربية، الذي جلب كل قاتل ومارق ومجرم إلى سوريا، من شتى أصقاع الأرض لقتل السوريين، وهو حاكم ميليشيات محلية وأجنبية، بدلاً من الشعب السوري، الذي هجر غالبيته قسراً إلى كل دول العالم».
بينما قال الحقوقي أكرم جنيد إن «خطوة الرئيس الجزائري التي تهدف إلى إعادة النظام السوري للجامعة العربية وحضوره القمة المزمع عقدها لاحقاً في العاصمة الجزائرية، أمر مرفوض بالنسبة لنا كثوار سوريين، وتمثل هذه الجهود إعادة شرعية النظام السوري، وإعادته إلى الحضن العربي، بعد أن عرض الشعب السوري لأبشع أنواع العذاب والقتل والجوع والاعتقال والتهجير».
وأضاف: «نطالب الدول العربية باتخاذ موقف جدي وموحد، وإعادة النظر بالخطوات التي يقوم بها بعض الزعماء العرب، التي تطالب بعودة النظام السوري إلى الجامعة العربية، وإجباره على الرضوح للحل السياسي الذي يضمن إقالته من الحكم وعودة السوريين النازحين إلى ديارهم، وضمان العيش الكريم لهم».
وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون صرح في لقاءات عدة بأن بلاده تسعى بجد إلى مشاركة سوريا، العضو المؤسس للجامعة العربية، في القمة العربية المرتقبة في بلاده بداية نوفمبر المقبل. وترافق ذلك مع زيارة رمطان لعمامرة، وزير الشؤون الخارجية الجزائري، إلى دمشق في زيارة تعتبر الأولى من نوعها منذ 10 أعوام، وسلّم خلالها الأسد رسالة تبّون تتعلق بالعلاقات الثنائية، واستمرار التشاور والتنسيق بين البلدين إزاء التحديات التي تواجه المنطقة، إضافة إلى التحضيرات الجارية لعقد القمة العربية في الجزائر.



سوريا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page