منوعات

دراسة: يمكن للسان البشري مساعدة المكفوفين على الرؤية؟!

اللسان هو أداة رائعة للغاية على الرغم من صعوبة دراستها، نظرًا لموقعها داخل الفم. ومن الواضح أنه يتيح لنا الوصول إلى عالم الذوق الرائع. وأكثر من ذلك هو يتمتع بحساسية أكبر للمس من الإصبع. وبدونه، لا يمكننا التحدث أو الغناء أو التنفس بكفاءة أو ابتلاع المشروبات اللذيذة. فلماذا لا نستخدمه أكثر من ذلك؟

فقد نظرت دراسة جديدة قادها مايك ريتشاردسون الباحث المشارك في علم النفس بجامعة باث كيفية تحقيق أقصى استفادة من هذا العضو الغريب؛ ربما كواجهة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية على التنقل وحتى ممارسة الرياضة، وذلك حسبما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي، نقلا عن «The Conversation».

ويعد البحث الجديد جزءًا من مجال يُعرف باسم «الاستبدال الحسي»؛ وهو فرع من العلوم متعددة التخصصات تجمع بين علم النفس وعلم الأعصاب وعلوم الكمبيوتر والهندسة لتطوير «أجهزة الاستبدال الحسية» (المعروفة باسم محركات أقراص الحالة الصلبة). حيث تعمل محركات الأقراص ذات الحالة الثابتة على تحويل المعلومات الحسية من حاسة إلى أخرى. على سبيل المثال، إذا كان الجهاز مصممًا لشخص يعاني من إعاقة بصرية، فهذا يعني عادةً تحويل المعلومات المرئية من تغذية فيديو إلى صوت أو لمس.

ويعد «BrainPort، الذي تم تطويره لأول مرة عام 1998 إحدى هذه التقنيات. إذ يقوم بتحويل تدفق الفيديو الخاص بالكاميرا إلى أنماط متحركة من التحفيز الكهربائي على سطح اللسان.

ويتكون «عرض اللسان» (جهاز صغير على شكل مصاصة) من 400 قطب كهربائي صغير، مع كل قطب كهربائي يتوافق مع بكسل من تغذية فيديو الكاميرا. إنه ينشئ عرضًا باللمس منخفض الدقة على اللسان يطابق إخراج الكاميرا.

ويمكن استخدام هذه التقنية لمساعدة ضحايا السكتة الدماغية في الحفاظ على إحساسهم بالتوازن.

وفي عام 2015، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على استخدامها لمساعدة المكفوفين.

وفي حين أن «BrainPort» كان موجودًا منذ سنوات، إلا أنه لم يشهد الكثير من الامتصاص في العالم الحقيقي، على الرغم من كونه أرخص بعشر مرات من زرع الشبكية. فقد أستخدم «BrainPort» لاختبار كيفية عمل الانتباه البشري على سطح اللسان، لمعرفة ما إذا كانت الاختلافات في الإدراك هي السبب في ذلك.

وفي أبحاث علم النفس، هناك طريقة شهيرة لاختبار الانتباه تسمى نموذج «Posner Cueing»، سميت على اسم عالم النفس الأميركي مايك بوسنر الذي طورها في الثمانينيات لقياس الانتباه البصري. وعندما نقول الانتباه لا نعني «مدى الانتباه». إذ يشير الانتباه إلى مجموعة العمليات التي تنقل الأشياء من البيئة إلى وعينا الواعي. ولقد وجد بوسنر أنه يمكن جذب انتباهنا من خلال المحفزات البصرية. فإذا رأينا لفترة وجيزة شيئًا ما يتحرك من زاوية أعيننا، فإن الانتباه يركز على تلك المنطقة. ربما تطورنا بهذه الطريقة لنتفاعل بسرعة مع الثعابين الخطرة الكامنة حول الزوايا وفي حواف مجال رؤيتنا.

تحدث هذه العملية أيضًا بين الحواس. فإذا سبق لك الجلوس في حديقة صيفا وسمعت صوت دبور مخيف في أذن واحدة، فإن انتباهك ينجذب بسرعة إلى هذا الجانب من جسمك.

يجذب صوت الدبور انتباهك السمعي إلى الموقع العام للدبور الذي يحتمل أن يكون قادمًا حتى يتمكن الدماغ من تخصيص الانتباه البصري بسرعة لتحديد الموقع الدقيق للدبور، والانتباه اللمسي لسرعة الضرب أو الابتعاد عن الدبور. هذا ما نسميه الانتباه «عبر الوسائط» (الرؤية هي أحد أنماط الإحساس والصوت الآخر): الأشياء التي تظهر بمعنى ما يمكن أن تؤثر على الحواس الأخرى.

ويوضح مايك إنه طور مع زملائه تنوعًا من نموذج «Posner Cueing» لمعرفة ما إذا كان بإمكان الدماغ تخصيص الانتباه عن طريق اللمس على سطح اللسان بنفس طريقة اليدين أو أنماط الانتباه الأخرى.

نحن نعلم الكثير عن الانتباه البصري والانتباه اللمسي على اليدين وأجزاء الجسم الأخرى، لكن ليس لدينا أية فكرة عما إذا كانت هذه المعرفة تترجم إلى اللسان. وهذا مهم لأن «BrainPort» تم تصميمه وبناؤه وبيعه لمساعدة الناس على «الرؤية» من خلال ألسنتهم. لكن علينا أن نفهم ما إذا كانت «الرؤية» باللسان هي نفسها الرؤية بالعينين.

يستجيب اللسان للمعلومات المدونة بنفس الطريقة تقريبًا مثل اليدين أو الرؤية. ولكن على الرغم من حساسية اللسان المذهلة، فإن عمليات الانتباه محدودة بعض الشيء مقارنة بالحواس الأخرى. فمن السهل جدًا تحفيز اللسان بشكل مفرط ما يتسبب في زيادة الحمل الحسي الذي يمكن أن يجعل من الصعب الشعور بما يحدث.

ويبين مايك «نستخدم هذه النتائج لتطوير جهاز لمساعدة متسلقي الصخور الذين يعانون من إعاقات بصرية على التنقل أثناء التسلق. ولمنع الحمل الزائد للمعلومات، نستخدم التعلم الآلي لتحديد مواقع التسلق وتصفية المعلومات الأقل صلة. نحن نستكشف أيضًا إمكانية استخدام الصوت للإشارة إلى المكان الذي قد يكون فيه التعليق التالي، ثم نستخدم التعليقات على اللسان لتحديد مكان التعليق بدقة».

ومع بعض التعديلات، قد تصبح هذه التكنولوجيا في نهاية المطاف أداة أكثر موثوقية لمساعدة المكفوفين أو الصم على التنقل. وقد تساعد أيضًا الأشخاص المصابين بشلل نصفي وغير القادرين على استخدام أيديهم أو التنقل أو التواصل بشكل أكثر كفاءة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page