منوعات

مصر تطرق باب «التطبيب عن بعد» لخدمة أهالي سيناء

مصر تطرق باب «التطبيب عن بعد» لخدمة أهالي سيناء

عبر مستشفى افتراضي


الثلاثاء – 5 محرم 1444 هـ – 02 أغسطس 2022 مـ


مستشفى افتراضي

القاهرة: حازم بدر

لم يعثر محمود فوزي ابن محافظة المنوفية (دلتا مصر) على اختصاصي بالوحدة الصحية التي توجد في قريته لتشخيص معاناته الدائمة من صداع في الرأس، فأرشده أحد أقاربه إلى خدمة المستشفى الافتراضي التي دشنتها جامعة عين شمس في شهر أبريل (نيسان) من العام الجاري، حيث أمكنه اكتشاف معاناته من مرض ارتفاع ضغط الدم، بواسطة الاستشاريين الذين يقدمون خدماتهم من خلال المستشفى.
تجربة فوزي، والتي حكاها في تعليق كتبه على صفحته بموقع «فيسبوك»، قد تتكرر مع من هم أشد احتياجاً منه لمثل هذه الخدمات لوجودهم في مناطق نائية، وهم أهالي محافظة جنوب سيناء (جنوب شرقي القاهرة) حيث تنوي وزارة الصحة المصرية استهدافهم عبر أول مستشفى افتراضي تابع للوزارة، أعلنت هيئة الرعاية الصحية أول من أمس عن الشروع في تنفيذها.
والمستشفى الافتراضي، منصة واسعة النطاق ليس لها موقع مادي، ويمكنها تقديم مجموعة من الاستشارات عبر الإنترنت، ما يساعد المرضى على تجنب السفر إلى مكان ما والانتظار في الطوابير، وكانت كلية الطب في جامعة عين شمس رائدة في هذا التوجه، الذي تنوي وزارة الصحة المصرية تنفيذه للمرة الأولى بهدف خدمة أهالي جنوب سيناء.
ويقول د. حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه الخدمة تنطلق على عدة مراحل، تبدأ تقريباً بعد ثلاثة أشهر من الآن لخدمة محافظة جنوب سيناء والمناطق النائية الأخرى، حيث سيتم توفير أطباء لمناظرة الحالات على مدار اليوم».
ويوضح عبد الغفار، أن هذه المناطق النائية تفتقر إلى وجود طواقم طبية في التخصصات النادرة، فجاء التفكير في هذا التوجه لتعويض النقص، حيث سيكون هناك أطباء معاونون في الوحدات الصحية المختارة بجنوب سيناء، يتم تدريبهم على أجهزة التشخيص عن بعد التي ستزود بها هذه الوحدات، لتساعد هذه الأجهزة في توفير معلومات تعين كبار الاستشاريين عبر المستشفى الافتراضي على التشخيص».
ويضيف عبد الغفار، أنه «قد تم بالفعل عمل نموذج محاكاة لخدمات المعمل والأشعة الذكية ليتم تجربتها خلال أيام استعداداً لاستكمال بقية التخصصات، حيث سيقدم المستشفى مجموعة متنوعة من الخدمات، إضافة إلى خدمات المعمل الذكي والأشعة الذكية، وهي إدارة ومتابعة الحالات المزمنة، الاستشارات عن بعد في تخصصات طبية مختلفة، الاستشارات الخاصة بحالات الرعاية الحرجة، الدعم النفسي لبعض الحالات، التثقيف الصحي للمرضى وذويهم».
وتعد هذه الخدمة الجديدة محاولة من جانب الصحة المصرية للتغلب على أزمة «ندرة الأطباء» في بعض التخصصات، ما يجعل هناك صعوبة في وجود هذه التخصصات في المناطق النائية، ويمثل عبئاً على المواطنين الراغبين للسفر إلى العاصمة للحصول على الخدمة الطبية في هذه التخصصات، كما أنهم لا يحصلون عليها سريعاً ويضطرون للانتظار لأيام خارج محل إقامتهم.
وهذه المشكلة ليست خاصة بمصر وحدها، ففي الولايات المتحدة الأميركية، يعد وقت الانتظار إحدى نقاط الألم الرئيسية المسؤولة عن تدهور صحة المرضى.
ووفقاً لتقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول السياسات الصحية في البلدان المختارة، ينتظر 28 في المائة من المرضى الأميركيين موعدهم لأكثر من شهر، لذلك فإن المستشفيات الافتراضية هي أفضل علاج لتلك المشكلة، بحسب وصف محللة الرعاية الصحية إنجا شوجالو، في مقال نشرته بموقع «itransition» في 8 يونيو (حزيران) الماضي.
وأوضحت شوجالو أن «المستشفيات الافتراضية لا تقلل وقت الانتظار فحسب، بل تقلل أيضاً من وقت السفر ونفقاته».
وفي المنطقة العربية، تملك السعودية تجربة حديثة العهد بالمستشفيات الافتراضية، حيث تم تدشين أول مستشفى في فبراير (شباط) من العام الجاري، وقالت وزارة الصحة السعودية في بيان إن «هذا المستشفى الافتراضي يملك شبكة مع 130 مستشفى متصلة، ما يجعله الأكبر في العالم، حيث إن المستشفى الافتراضي الموجود الذي كان يوصف بأنها الأكبر، يوجد في الولايات المتحدة، وهو متصل مع 43 مستشفى.
بدوره، توقع مكي خليل حبيب، أستاذ الهندسة الميكانيكية، في الجامعة الأميركية بالقاهرة، أن يصبح هذا الاتجاه قريباً، هو الأساس في تقديم الخدمات الطبية، ليتجاوز الأمر مجرد التشخيص، إلى ما هو أبعد من ذلك، وهو إجراء الجراحات افتراضياً.
وفي النمط السائد الآن، يتم التشخيص افتراضياً، وإذا استدعت الحالة إجراء جراحة، فسيتم توجيه المريض للذهاب إلى المستشفى، ولكن مستقبلاً قد تتم الجراحة افتراضياً أيضاً.
ويوضح حبيب أن «ذلك يعتمد على وجود آلة في مكان إجراء الجراحة، بينما الطبيب لديه نموذج مصغر منها يسمى (ماستر)، ومع تحريكه لهذا النموذج المصغر، تقوم الآلة بنفس الحركة».
ولكن مكي يشدد على أن التوسع في هذا التوجه لإجراء الجراحات افتراضياً، يحتاج إلى خدمة إنترنت جيدة، وتكون احتمالات انقطاعها معدومة، لأنه يجب أن يكون هناك تزامن بين حركة الجراح وحركة الآلة».



مصر


أخبار مصر




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page