منوعات

مهندس كمبيوتر ألقى 170 مليون دولار في القمامة ينفق 12 مليونا لاستردادها

مهندس كمبيوتر ألقى 170 مليون دولار في القمامة ينفق 12 مليونا لاستردادها


مهندس الكمبيوتر جيمس هويلز (التلغراف)

لندن: «الشرق الأوسط»

طلب مهندس كمبيوتر من مجلس مدينة نيوبورت – المملكة المتحدة، الإذن بحفر موقع لطمر النفايات في محاولة للعثور على محرك أقراص ثابت ألقى به عن طريق الخطأ في سلة المهملات عام 2013، يحتوي على 7500 بيتكوين ما يوازي حاليا 140 مليون جنيه إسترليني (171 مليون دولار).
ومن المقرر أن يسأل جيمس هويلز، 36 عاماً، مجلس المدينة عما إذا كان بإمكانه إنفاق 10 ملايين جنيه إسترليني واستخدام كلاب آلية، بالإضافة إلى آلة معقدة تعمل بالذكاء الصناعي، لمحاولة تحديد موقع محرك أقراص ثابت يتم تخزين عملة البيتكوين عليه. حسبما أفادت صحيفة «التلغراف».
ويقول هاولز إنه حصل على 7500 بيتكوين عام 2009 مقابل لا شيء تقريباً، لكنه ألقى بأجهزة الكمبيوتر في سلة المهملات أثناء قيامه بإخلاء مكتبه القديم. وإنه على مدى السنوات التسع الماضية، قدم طلبات متكررة إلى المجلس المحلي للسماح له بالبحث في مكب النفايات، ولكن تم رفض كل هذه الطلبات.
ورد المجلس المحلي في وقت سابق بأن البحث في مكب النفايات غير ممكن بموجب تصريح الترخيص الخاص به وسيكون للحفر تأثير بيئي كبير على المنطقة المحيطة لذا تم رفض كل الطلبات المقدمة.
وبموجب اقتراحه الأخير، سيمول هاولز مشروع البحث والنقب في مكب النفايات بـ10 ملايين جنيه إسترليني من أموال مستثمرة في ألمانيا وسويسرا، وسيستخدم كلاباً آلية وطائرات دون طيار (درون) وآلة ذكاء صناعي لتصفية 110 آلاف طن من النفايات.
وجمع هاولز فريقاً من ثمانية خبراء، وجميعهم متخصصون في مجالات حفر مدافن النفايات وإدارتها واستخراج البيانات، بما في ذلك مستشار واحد عمل في شركة استعادت البيانات المفقودة من الصندوق الأسود لمكوك الفضاء كولومبيا المحطم.
وعلى الرغم من حقيقة أن الأجهزة كانت في مكب النفايات منذ ما يقرب من عقد من الزمان، إلا أن عامل تكنولوجيا المعلومات السابق واثق من إمكانية استعادتها للعمل.
قال هويلز: «إذا تم استرداد الأموال، سيحتفظ بـ30 في المائة من عملة البيتكوين ويوزع الباقي على فريقه وبعض المشاريع المحلية… وإنه يخطط بعد ذلك لبناء مزرعة للطاقة الشمسية أو طاقة الرياح فوق موقع المكب بمجرد اكتمال المشروع في محاولة لتهدئة المخاوف البيئية بشأن المشروع».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page