أخبار العربية

«قفزات إلى الأمام» في علاقة تل أبيب مع أبوطبي والرباط

«قفزات إلى الأمام» في علاقة تل أبيب مع أبوطبي والرباط

مسؤول أمني إسرئيلي يزور المغرب لملاحقة جنائيين يجدون فيه ملاذاً


الثلاثاء – 5 محرم 1444 هـ – 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15953]

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في ضوء التقدم الذي وصفته وزارة الخارجية الإسرائيلية، الاثنين، بأنه «قفزات إلى الأمام»، في العلاقات مع الإمارات والمغرب، قررت توسيع مقراتها القنصلية في كل من دبي والرباط، ورفدهما بمجموعة إضافية من الموظفين الإداريين والدبلوماسيين.
وستبني وزارة الخارجية طابقاً جديداً إضافياً في مقر سفارتها في دبي، وتقيم مبنى ثابتاً للسفارة في الرباط يكون أكبر من المقر الحالي بأربعة أضعاف. وكشف مصدر في الوزارة، عن أن المقر الجديد هو عملياً المقر الذي اشترته الحكومة الإسرائيلية في تسعينات القرن الماضي، عندما استخدمته كممثلية ثم اضطرت إلى هجره عندما قطع المغرب علاقاته مع إسرائيل في أعقاب الانتفاضة الثانية. وهو يقع في شارع بن بركة، في حي سويسا الفاخر، وسيعاد بناء المقر بتكلفة 4 ملايين دولار لا تشمل مقر إقامة السفير الذي يستأجر مبنى في حي سويسا نفسه.
وكشف مسؤول الموارد المادية في الوزارة، تسفيا شمعون، عن أنه زار المغرب في أبريل (نيسان) الماضي، ورتّب مسألة البناء مع شركة محلية للمقاولات وافقت على منحه كفالة مجانية لعشر سنوات، وأنه ارتبط مع شركة محلية لمراقبة جودة البناء، وكذلك فعل في دبي مع شركة مقاولات إماراتية.
في سياق متصل، وصل المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي، إلى الرباط (الاثنين)، في زيارة هي الأولى من نوعها، ليلتقي كبار مسؤولي الشرطة المغربية والمديرية العامة لـ«الأمن الوطني». وقالت مصادر إسرائيلية، إنّ شبتاي سيبحث مع المسؤولين المغاربة «تعزيز التعاون العملياتي، والاستخباري، والتحقيقي، بهدف تعزيز العلاقة بين البلدين وأجهزتهما الشرطية». ومن المقرر أن يزور شبتاي أيضاً عدداً من مراكز الشرطة و«الأمن» في المغرب، خلال زيارته التي تستمر 5 أيام.
وصرح مسؤول في الشرطة في تل أبيب، بأن شبتاي سيحاول التوصل إلى تفاهمات جدية مع نظرائه المغاربة، حول مشكلة يعانيها جهازه مع مخالفين جنائيين يهربون من إسرائيل ويجدون في المغرب ملاذاً. ومن بين هؤلاء، مواطنون عرب من إسرائيل يقيمون علاقات اقتصادية متينة هناك وينجحون في التواري عن عيون تل أبيب، ولكن الغالبية من اليهود ذوي الأصول المغربية، الذين يستغلون حقهم في استعادة الجنسية ويبقون في البلاد.
ويعتبر شبتاي ثامن شخصية أساسية في إسرائيل تقوم بزيارة المغرب منذ انضمامه إلى اتفاقيات إبراهيم، وحتى الآن. فقد سبقه إلى ذلك كل من: رئيس الوزراء، يائير لبيد، عندما كان وزيراً للخارجية، وزير الدفاع، بيني غانتس، رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، وزيرة الداخلية، إييلت شاكيد، وزيرة الاقتصاد، أورنا بربيباي، وزير التعاون الإقليمي، عيساوي فريج، ووزيرة العلوم والتكنولوجيا، أوريت فركش.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page