أخبار العربية

استنفار أمني في «السيدة زينب» وإحباط عملية تفجير

ترافق مع مغادرة قادة مع عائلاتهم باتجاه دير الزور

تشهد منطقة السيدة زينب جنوب دمشق، استنفاراً أمنياً وسط أنباء عن إحباط عملية تفجير في محيط المقام مساء الأحد.

وأفادت مصادر إعلامية في العاصمة دمشق، بالقبض على شخص زرع عبوة ناسفة في صندوق بويا أحذية تركه في محيط المقام، وتم القبض عليه بعد ملاحظة تحركاته المريبة قبل أن يشرع في تنفيذ التفجير. وبعد إلقاء القبض عليه جرى فرض طوق أمني حول المنطقة وأغلقت الطرق كافة المؤدية إليها.

تعدّ منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق، من أكبر معاقل الميليشيات الشيعية الإيرانية وعائلاتهم.

وأكد موقع (صوت العاصمة) المعارض، صحة ما تم تداوله في وسائل الإعلام غير الرسمية عن إحباط عملية انتحارية، أتت بعد يوم على عمليات إخلاء لعدد من قياديي وعناصر ميليشيات شيعية تابعة لإيران من المنطقة، مع عائلاتهم.

وحسب الموقع، فإن عدداً كبيراً من قياديي الميليشيات الإيرانية، وآخرين من قياديي «الحرس الثوري»، خرجوا من منطقة السيدة زينب رفقة عائلاتهم خلال الأيام الماضية «بشكل نهائي». ولفتت إلى أن الإخلاء كان عملية جزئية، ولم يشمل الميليشيات كافة المتمركزة في المنطقة، حيث اقتصر على عشرات العناصر الشيعة من غير السوريين.

ونقل «صوت العاصمة» عن مصادره، أن خروج قادة الميليشيات الإيرانية، جرى بعد تخفيض رواتب عناصر الميليشيات المتمركزة في المنطقة بنسبة تجاوزت 30 في المائة. حيث تم تقليص المساعدات والدعم الإغاثي المقدم لعناصر الميليشيات وعائلاتهم، بنسبة كبيرة أيضاً، مع إطالة مدة التسليم، بعد أن كانت منتظمة بشكل شهري.

كما كشف الموقع عن مغادرة عدد من المهندسين الإيرانيين والعراقيين المسؤولين عن المشاريع، منطقة السيدة زينب مع عائلاتهم، متوجهين نحو محافظة دير الزور وبعضهم غادر إلى بلدانهم، في حين سرّحت المؤسسات الإيرانية القائمة على المشاريع، مجموعات من العمال السوريين العاملين ضمن ورشات البناء، مُعلنة عن إيقاف العمل في المشاريع بشكل نهائي.

وتفيد مصادر متقاطعة بوقف العديد من الجمعيات والمؤسسات الإيرانية، أبرزها «جهاد البناء»، لنشاطاتها ومشاريعها في منطقة السيدة زينب، بما فيها الفنادق والأبنية المخصصة للسياحة الدينية، والمدارس الشيعية، والحدائق والمراكز المخصصة لإقامة الفعاليات المجتمعية والإغاثية. فقد ألغت مؤسسات إيرانية خططاً عدة مقرّر تنفيذها خلال الفترة المقبلة في المنطقة، بالإضافة إلى تعليق النشاطات والفعاليات القائمة، ومشاريع كان مقرراً إتمامها بداية العام المقبل وتم إنجاز 40 في المائة منها.

وتعد «جهاد البناء» المدرجة على قائمة الإرهاب الأميركية، من أبرز المنظمات الإيرانية الاجتماعية «الخيرية» الاقتصادية في سوريا، كما يصفها أصحابها، ولها حضور في مناطق نفوذ إيراني من حلب شمالاً إلى درعا جنوباً، ومن البوكمال ودير الزور شرقاً إلى اللاذقية غربا. وتنخرط المؤسسة في مشاريع كبيرة كبناء المدارس والطرق والبنى التحتية في المناطق المدمرة، كما تقدم لعائلات عناصر الميليشيات المحلية التابعة لإيران مساعدات غذائية وإنسانية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page