منوعات

«مهرجان القاهرة للدراما» لتقييم مسلسلات رمضان المصرية

«مهرجان القاهرة للدراما» لتقييم مسلسلات رمضان المصرية

عبر لجنة تحكيم تمنح جوائز في 14 فئة


الاثنين – 4 محرم 1444 هـ – 01 أغسطس 2022 مـ


جانب من الافتتاح (نقابة الممثلين)

القاهرة: عبد الفتاح فرج

تستعد نقابة المهن التمثيلية المصرية لإطلاق الدورة الأولى من «مهرجان القاهرة للدراما» خلال شهر سبتمبر (أيلول) المقبل، برئاسة الفنان المصري يحيى الفخراني، (الرئيس التنفيذي للمهرجان)، ويهدف المهرجان إلى تقييم الموسم السنوي للدراما التلفزيونية المصرية خلال شهر رمضان.
وقالت النقابة في مؤتمر صحافي عقد اليوم بالقاهرة إنه «من المقرر عقد المهرجان في سبتمبر (أيلول) من كل عام في إطار تنفيذ توجهات الجمهورية الجديدة ودعم رؤية مصر 2030، التي تركز على الاهتمام بالفنون والثقافة كإحدى ركائز القوى الناعمة المصرية، بما يعكس تقدير الدولة للفن ودوره التنويري في المجتمع، بهدف الارتقاء بفن الدراما وتقييم الأعمال المقدمة خلال شهر رمضان، وتشجيع الفنانين للارتقاء بالفن المصري، وإبراز الدور الذي طالما لعبته الدراما المصرية على مر التاريخ ودورها الكبير في تشكيل الوعي العربي».
وقال يحيى الفخراني الرئيس التنفيذي للمهرجان، خلال المؤتمر إن «هذا الحدث الضخم، يهدف إلى إثراء المجال الفني، خاصة الإنتاج الدرامي، ويسعى إلى تشجيع كل المواهب المتميزة بما يخدم الصناعة ككل، تحت إشراف نخبة من النقاد المتخصصين في كل المجالات المرتبطة بصناعة الدراما، وتكريم الفنانين المتميزين، والاحتفاء بالمواهب التي استطاعت إثبات نفسها على الشاشة، ونالت إعجاب الجمهور».
وأوضح الفخراني أن الدورة الأولى ستكون «دورة صفر» أو تجريبية لموسم رمضان الماضي فقط، وأن الغرض الحقيقي من المهرجان استعادة قوة الدراما المصرية وأن يتمنى كل فنان الحصول على جائزة من المهرجان». معتبراً الدراما ضرورة وليست ترفاً، في بلد يضم نسبة كبيرة من الأمية».
وقال إنه يتطلع خلال السنوات المقبلة إلى مشاركة الأعمال العربية والأعمال العالمية به.
وتتكون لجنة تحكيم مسابقة مهرجان القاهرة للدراما من فنانين ونقاد مصريين، وبرئاسة المخرجة إنعام محمد علي، وبمشاركة السيناريست حاتم حافظ، والموسيقار راجح داود، والفنان أحمد السقا، والفنان محمد ممدوح، ومدير التصوير محسن أحمد، والناقدة خيرية البشلاوي، والمخرج تامر محسن، والفنانة صابرين.
بدورها، قالت المخرجة إنعام محمد علي، رئيس لجنة تحكيم المهرجان، إن «إدارة المهرجان حرصت على الاستعانة بمجموعة متميزة من كبار الشخصيات ذات الصلة بمجال الدراما، من نجوم ومخرجين ونقاد للاشتراك في لجنة تحكيم المسابقة الخاصة باختيار أفضل الأعمال، وذلك لضمان تحقيق مستوى عالٍ من الجودة في الأعمال التي يتم اختيارها، ليكون لها مصداقية ومبنية على أسس سليمة». مشيرة إلى «إيمان إدارة المهرجان بأهمية جميع عناصر الأعمال الفنية، وهو ما ظهر في فئات المسابقة التي شملت كل هذه العناصر».
فيما أكد الدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، على «أهمية تدشين هذا المهرجان في الوقت الحالي، لإلقاء الضوء على ما تشهده الدراما المصرية من تطور، سواء في آليات الإنتاج، أو التمثيل أو الإخراج، مع تطور كل هذه الأدوات خلال السنوات الأخيرة ووصولها للمستويات العالمية، وهو ما ظهر جلياً في استحواذ الكثير من الأعمال الدرامية على إعجاب ومتابعة الجمهور».
ووفق زكي، فإنه فكر هو وأعضاء مجلس النقابة في تدشين مهرجان تحت إشراف النقابة، بعد تزايد عدد الجهات التي تنظم مهرجانات للدراما المصرية، وتمنح جوائز بمعايير وآليات غير دقيقة، بعد توقف (مهرجان التلفزيون العربي)، واعتبر أن تدشين المهرجان عبر النقابة بمثابة حلم لسد هذا الفراغ. مشيراً إلى أن الفنانة صابرين اقترحت عليه أن يكون الفخراني رئيسا للمهرجان، وعندما توجه إليه سأله الفخراني هل هذا المهرجان مفيد للفن المصري والعربي، قال زكي بكل تأكيد نعم، فرد الفخراني: «إذن أنا معك من دون قيد أو شرط».
وينظم المهرجان مسابقة رئيسية للأعمال الدرامية المصرية، تمنح فرصة المشاركة لأي مسلسل مصري من إنتاج شركة مصرية، أو تدور أحداثه في مصر، أو الممثلين من المصريين حتى وإن كان من إنتاج شركة غير مصرية، وذلك في عدة فئات هي: أفضل مسلسل، وأفضل مسلسل كوميدي، وأفضل مخرج، وأفضل ممثل، وأفضل ممثلة، وأفضل ممثل دور ثان، وأفضل ممثلة دور ثان، وأفضل ممثل صاعد، وأفضل ممثلة صاعدة، وأفضل مؤلف، وأفضل تصوير، وأفضل ديكور، وأفضل موسيقى تصويرية، وأفضل تتر.
وتتولى شركة Egypt POD تنظيم المهرجان بصفتها الراعي الإعلامي، والقائم بأعمال العلاقات العامة للمهرجان، وسيتم بث فعاليات المهرجان عن طريق إحدى قنوات الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، وذلك لضمان الحيادية اللازمة لظهور المهرجان بالصورة التي تليق بالدراما المصرية، وتوفير كل سبل النجاح ليتم على أكمل وجه. بحسب وصف نقابة الممثلين.
وتتشكل اللجنة العليا للمهرجان من نقيب المهن التمثيلية، ونقيب السينمائيين، وممثل عن الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، إضافة إلى 14 عضواً يمثلون أركان العمل الدرامي، وتكون مهمتها إعداد لائحة المهرجان وتشكيل المكتب التنفيذي، الذي سيكون مسؤولاً عن كل الترتيبات والإجراءات اللازمة لإقامة المهرجان، وتسهيل مهمة لجنة التحكيم واللجان الأخرى للقيام بعملها، ومتابعة الأعمال اليومية وتنفيذ الضوابط والآليات.
ورغم تأكيد منظمي المهرجان على أهمية إطلاقه من أجل إثراء مجال الدراما التلفزيونية المصرية، فإن الناقد والكاتب المصري محمد رفعت قلّل من أهميته، ووصفه بأنه سيكون «غير مفيد»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «ستمنح الجوائز إلى الذين يشاركون في أكثر من عمل خلال الموسم الواحد، والذين يتقاضون أجوراً كبيرة، بينما سيغيب عن المشاركة والمنافسة مخرجون ومنتجون وممثلون مميزون، بعيدون في الأصل عن المشاركة الفنية منذ سنوات، من بينهم رئيسة لجنة التحكيم التي لم تشارك في إخراج عمل فني منذ سنوات رغم خبرتها الواسعة، لذلك أرى أنه كان من الأفضل دعم هؤلاء، مع المخرجين المستقلين الذين يعانون من أجل خروج أعمالهم للنور».
ويطالب رفعت بـ«إعادة الحياة إلى قطاع الإنتاج بالتلفزيون المصري، وشركة القاهرة للصوتيات والمرئيات التي ساهمت في إنتاج روائع الدراما المصرية خلال العقود الماضية».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page