أخبار العربية

مصر تراقب معدلات هطول الأمطار على منابع النيل لتوفير احتياجاتها

تجري مصر متابعة مستمرة لمعدلات سقوط الأمطار على منابع النيل، وتحديد كميات المياه الواصلة لبحيرة «السد العالي»، بهدف ضمان توفير احتياجاتها المائية، وسط أنباء عن إتمام إثيوبيا المرحلة الثالثة من ملء خزان «سد النهضة»، المقام على الرافد الرئيس لنهر النيل.

ومنذ إطلاق المشروع عام 2011 أثار سد النهضة، نزاعاً مع السودان ومصر، اللتين تعتمدان على النيل في مواردهما المائية، حيث تتحسب القاهرة والخرطوم للتأثيرات المتوقعة للسد، على رأسها تأثر حصتيهما في المياه، فضلاً عن أضرار اجتماعية واقتصادية أخرى.

وعقدت اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد نهر النيل في مصر، برئاسة وزير الموارد المائية محمد عبد العاطي، اجتماعاً (الاثنين) بحضور القيادات التنفيذية بالوزارة والمركز القومي لبحوث المياه، لـ«متابعة موقف إيراد نهر النيل، وتوفير الاحتياجات المائية لكافة المنتفعين خلال فترة أقصى الاحتياجات الحالية».

ووفق بيان صدر عن الاجتماع، قال عبد العاطي إن «أجهزة الوزارة تقوم بالمتابعة اللحظية لمعدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل – حيث تبين أن معدلات الأمطار حول المعدل خلال شهر يوليو (تموز)، والحالة الهيدرولوجية للنهر، وتحديد كميات المياه الواصلة لبحيرة السد العالي، مع الاستمرار في انعقاد اللجنة بشكل دوري لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل مع إيراد النهر ومتابعة الموقف المائي، بما يُمكن أجهزة الوزارة من التعامل بديناميكية في إدارة المنظومة المائية بأعلى درجة من الكفاءة».

ونجحت مصر خلال الأعوام الماضية، في إدارة فترة أقصى الاحتياجات، بأقل معدلات من الشكاوى، وضمان توفير الاحتياجات المائية اللازمة لكافة القطاعات المستخدمة للمياه كماً ونوعاً، وفقاً للوزير، الذي أكد الاستمرار في بذل نفس الجهد خلال الفترة الراهنة.

ووجه الوزير المصري بالاستمرار في رفع درجة الاستعداد بين جميع أجهزة الوزارة خلال فترة أقصى الاحتياجات، والمرور الدوري على المجاري المائية والمحطات لضمان جاهزيتها، والاستمرار في تفعيل غرف الطوارئ بكافة المحافظات لتحقيق المتابعة المستمرة لمناسيب المياه.

في غضون ذلك، تداولت مواقع إثيوبية صوراً تظهر إتمام المرحلة الثالثة من خزان «سد النهضة»، فيما لم تصدر حكومة أديس أبابا أي تعليق رسمي.

وكانت القاهرة قد تلقت رسالة من أديس أبابا يوم 26 يوليو الحالي، تُفيد باستمرار إثيوبيا في ملء خزان السد خلال موسم الفيضان الحالي، بشكل أحادي من دون اتفاق مسبق. وعلى إثره، قدمت مصر (الجمعة) شكوى إلى مجلس الأمن الدولي اعتراضاً على خطط إثيوبيا. واعتبرت مصر الإجراء الإثيوبي «مخالفة للالتزامات التي يفرضها القانون الدولي». كما أكدت احتفاظها بـ«اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان وحماية أمنها القومي، بما في ذلك إزاء أي مخاطر قد تتسبب بها مستقبلاً الإجراءات الأحادية الإثيوبية».

وأظهرت صور من موقع السد على أحد المواقع الإثيوبية «Ethiopia» تفيد بتوقف أعمال التخزين الثالث، وبعبور المياه أعلى الممر الأوسط أمس (31 يوليو). لكن وبحسب خبير الموارد المائية المصري، الدكتور عباس شراقي، فإن «المزيد من التفاصيل عن حقيقة التخزين الثالث من حيث المستوى والكمية سوف تتأكد من خلال صور الأقمار الصناعية على مدار الساعات المقبلة»، موضحاً أنه «إن صح عبور المياه من أعلى الممر الأوسط أمس (31 يوليو) فمن المؤكد أن التخزين الثالث سوف يكون أقل من 4 مليارات م3، رغم التوقعات باستمرار وضع الخرسانة على الممر الأوسط الأيام الماضية، وأن يستمر الملء أسبوعاً آخر من أغسطس (آب) حتى الوصول إلى منسوب 595م». وتابع شراقي، في منشور له: «لا يوجد دليل قاطع على انتهاء الملء، أو عبور المياه».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page