أخبار العربية

الكويت تستحضر الذكرى الـ32 للغزو العراقي: عين على المخاطر وأخرى على شبكة الأمان

الكويت تستحضر الذكرى الـ32 للغزو العراقي: عين على المخاطر وأخرى على شبكة الأمان


الثلاثاء – 5 محرم 1444 هـ – 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15953]


الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير الكويت لدى عودته لبلاده بعد تحريرها عام 1991 (كونا)

الكويت: ميرزا الخويلدي

تستحضر الكويت، اليوم، الذكرى الـ32 للغزو العراقي، الذي يعيد من جديد التذكير بالتهديدات التي تتعرض لها البلاد، والتي وصلت في الثاني من أغسطس (آب) 1990 إلى احتلال عسكري ابتلع الدولة برمتها.
منذ استقلالها في العام 1962 تخوض الكويت تجاذبات سياسية محلية وإقليمية، أكدت من جديد خطورة الموقع الجغرافي الذي تتمتع به الإمارة الخليجية الثرية التي تقبع أقصى شمال الخليج، في مرمى الأعاصير الأمنية والسياسية الإقليمية.
وفي مثل هذا اليوم الثاني من أغسطس 1990 استيقظت الكويت على وقع هجوم كاسح ومفاجئ قامت به الدبابات العراقية، وخلال ساعات كانت القوات العراقية تحكِم سيطرتها على البلاد، وخلال يومين فقط اجتاحت كامل الأراضي الكويتية، وشكّلت حكومة صورية، ثم جرى إلغاء وجود الكويت كدولة مستقلة عبر استلحاقها قسراً بالعراق وتسميتها المحافظة العراقية الـ19، ثم إلغاء التمثيل السياسي والدبلوماسي لها في أرجاء العالم. وعلى وقع الصدمة، قامت القوات الغازية بحملة لتطويع السكان المحليين وكسر إرادتهم وممارسة أبشع صنوف القمع الدموي والإخفاء القسري الذي ما زالت آثاره ترزح في ذاكرة الكويتيين وهم يفتشون عن أبنائهم في بقايا المقابر الجماعية.
ومع وقوف أشقاء الكويت، وخاصة السعودية، والمجتمع الدولي لدحر الاحتلال، فقد قامت قوات التحالف الدولي فجر السابع عشر من يناير (كانون الثاني) 1991 بالهجوم الكبير على مواقع عسكرية واستراتيجية عراقية في الكويت والعراق تمهيداً لتحرير الكويت، شمل ذلك هجوماً جوياً على المنشآت والقواعد العسكرية العراقية ومراكز القيادة والسيطرة والمرافق العامة والجسور ومحطات المياه والكهرباء، فضلاً عن 60 قاعدة عسكرية.
وفي 24 فبراير (شباط) 1991 بدأت قوات التحالف هجومها البري على القوات العراقية في الكويت وقامت القوات المؤلفة من 30 دولة بمهاجمة القوات العراقية وتدميرها في الأراضي الكويتية، وسرعان ما انهار الجيش العراقي تحت وطأة ضربات القوات الدولية باتجاه مدينة الكويت التي عادت إلى أهلها في 26 فبراير 1991 بعد 210 أيام من الاحتلال.
على الصعيد السياسي، تنتهج الكويت اليوم سياسة تقوم على الدبلوماسية الهادئة للعبور إلى شاطئ النجاة، وسط محيط ملتهب بالتجاذبات الإقليمية، وغالباً ما تنشط الدبلوماسية الكويتية في مدّ مظلة حماية لتخفيف التوترات الإقليمية، وعلى الصعيد الخارجي، تتمتع الكويت بعلاقات مميزة مع معظم الدول، لكن أكثر تلك العلاقات تميزاً هي ما تربطها بشقيقتها السعودية، وهي علاقات وطيدة تمتد لأكثر من 130 عاماً، حيث تعدّ الكويت من أوائل البلاد التي زارها الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، حيث بُنيت عبر عقود من الزمان العلاقات السعودية – الكويتية على أسس راسخة، قلَّ نظيرها بين أي من بلدان العالم، وتأكد هذا التلاحم في وقوف المملكة بقيادة الملك فهد في عام 1990 للدفاع عن حق الكويت في الاستقلال والتحرر من الغزو العراقي، واحتضان قيادة وشعب الكويت الشقيق.
وبالنسبة للعراق، تدعم الكويت نظاماً عراقياً مستقراً، وتحركت نحو تعزيز علاقاتها التجارية معه، كما استضافت مؤتمراً لإعماره في فبراير 2018، وبعد نحو ثلاثة عقود من فرض عقوبات مجلس الأمن على العراق وإجباره على تعويض الكويت، أقرّ مجلس الأمن خروج العراق من إجراءات الفصل السابع بعد تسديد كامل مبلغ التعويضات للكويت، حيث سدد العراق 52.38 مليار دولار تعويضاً لتداعيات غزوه الكويت.



الكويت


أخبار الكويت




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page