مال و أعمال

تراجع حاد في أسعار النفط قبل اجتماع «أوبك بلس»

تراجع حاد في أسعار النفط قبل اجتماع «أوبك بلس»

الغيص: وجود روسيا في التحالف أساسي لنجاح الاتفاق


الثلاثاء – 5 محرم 1444 هـ – 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15953]


تشهد بداية أغسطس قيام أوبك بلس بالتخلي عن تخفيضات الإنتاج القياسية بالكامل (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الاثنين، بداية تعاملات الأسبوع، مع انتظار المستثمرين لاجتماع مسؤولين من أوبك وكبار المنتجين الآخرين هذا الأسبوع بشأن تعديلات الإمدادات.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 3.7 في المائة إلى 97.64 دولار للبرميل حتى الساعة 15:00 بتوقيت غرينيتش. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 93.67 دولار للبرميل، بانخفاض 4.9 في المائة.
وزاد الخامان أكثر من 2 دولار للبرميل يوم الجمعة مع تحسن رغبة المستثمرين في المخاطرة. ومع ذلك، أنهى برنت وغرب تكساس الوسيط شهر يوليو (تموز) بخسائر شهرية ثانية على التوالي للمرة الأولى منذ عام 2020، حيث أدى ارتفاع التضخم وارتفاع أسعار الفائدة إلى زيادة المخاوف من حدوث ركود قد يؤدي إلى تآكل الطلب على الوقود.
وخفض محللون في استطلاع أجرته «رويترز» لأول مرة منذ أبريل (نيسان) توقعاتهم لمتوسط أسعار برنت في 2022 إلى 105.75 دولار للبرميل وإلى 101.28 دولار لخام غرب تكساس الوسيط.
وستجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، في مجموعة تعرف باسم أوبك بلس يوم الأربعاء لاتخاذ قرار بشأن إنتاج سبتمبر (أيلول). وقال اثنان من ثمانية مصادر في أوبك بلس، في مسح لـ«رويترز»، إن زيادة متواضعة لشهر سبتمبر ستتم مناقشتها في اجتماع الثالث من أغسطس (آب)، بينما قالت المصادر الباقية إنه من المرجح أن يظل الإنتاج ثابتا. ويأتي الاجتماع بعد زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للسعودية الشهر الماضي.
وتشهد بداية أغسطس قيام أوبك بلس بالتخلي عن تخفيضات الإنتاج القياسية بالكامل منذ انتشار جائحة (كوفيد – 19) في عام 2020.
وقال الأمين العام الجديد لمنظمة أوبك هيثم الغيص، إن وجود روسيا في تحالف أوبك بلس أساسي لنجاح الاتفاق. وأضاف في مقابلة حصرية نشرتها صحيفة «الراي» الكويتية، أن منظمة أوبك ليست في منافسة مع روسيا التي وصفها بأنها «لاعب كبير ورئيسي ومؤثر بشكل كبير في خريطة الطاقة العالمية».
وأوبك بلس تحالف يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا.
وسيرأس الغيص، محافظ الكويت السابق في أوبك، أول اجتماع له في أوبك في الثالث من أغسطس، حيث ستنظر المجموعة في إبقاء إنتاج النفط دون تغيير لشهر سبتمبر، رغم دعوات الولايات المتحدة لزيادة الإمدادات.
وقال الغيص لصحيفة «الراي» إن «أوبك لا تتحكم بالأسعار لكنها تمارس ما يسمى بضبط الأسواق من حيث العرض والطلب»، ووصف الوضع الحالي لسوق النفط بأنها «متقلبة ومضطربة جدا».
وقال الغيص، متحدثا عن الزيادات الأخيرة في أسعار النفط: «بالنسبة لي ما زلت أؤكد أن ارتفاع أسعار النفط أخيرا ليس مرتبطا فقط بالأحداث بين روسيا وأوكرانيا… ولكن البيانات كلها تؤكد أن الأسعار بدأت بالارتفاع بشكل تدريجي وتراكمي، وقبل اندلاع الأحداث الروسية الأوكرانية، بسبب التصور السائد في الأسواق بأن هناك نقصا في القدرة الإنتاجية الاحتياطية، والتي أصبحت محصورة في دول قليلة ومحدودة».
وارتفعت أسعار النفط في عام 2022 إلى أعلى مستوياتها منذ 2008، حيث قفز فوق 139 دولارا للبرميل في مارس (آذار)، بعد أن فرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا. ومنذ ذلك الحين تراجعت الأسعار حيث أدى ارتفاع التضخم وزيادة أسعار الفائدة إلى إثارة المخاوف من حدوث ركود قد يؤدي إلى تراجع الطلب.
وردا على سؤال عن العناصر التي ستؤثر على أسعار النفط حتى نهاية العام قال الغيص: «بوجهة نظري إن أهم عامل سيكون استمرار نقص الاستثمارات في مجال الحفر والاستكشاف والإنتاج». وأضاف «هذا سيدفع الأسعار في اتجاه تصاعدي لكننا لا نستطيع تحديد المستوى الذي ستصل إليه».



Economy




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page