منوعات

«البروفايل»… بوابة عبور الزبائن إلى مطاعم مصرية فاخرة

ترفض وتقبل الرواد بعد مراجعة حساباتهم ودون ذكر أسباب

بينما كانت منّة علي، الطالبة بجامعة الإسكندرية تستعد لخوض تجربة مختلفة بعد انتهاء العام الدراسي الأخير، وللاحتفال بعيد ميلاد إحدى صديقاتها، بمطعم «فاخر» في الساحل الشمالي المصري، فوجئت بطلب إدارة المطعم بضرورة إرسال بروفايل الحسابات الخاصة بهن، على «فيسبوك» و«إنستغرام» لاستكمال إجراءات الحجز الإلكتروني، مع تعبئة استمارة تسجيل بها الاسم وجهة العمل، والإقامة، أو الدراسة.

وبعد فترة من الانتظار سُمح لمنّة بالدخول مع بعض صديقاتها، في حين تم رفض أخريات، من بينهن صاحبة عيد الميلاد.

ورغم تمتع مصر بعدد كبير من المطاعم الفخمة التي تمتاز بتصاميمها المميزة العصرية وإطلالاتها الخلابة، فإن مزيداً من الضوابط تُفرض يوماً بعد يوم على الراغبين في التردد عليها في إطار اتباع سياسة انتقائية دقيقة للزائرين؛ إذ تلجأ بعض هذه المطاعم إلى اختيار روادها بموجب الاطلاع على بروفايل حسابات التواصل الاجتماعي، وترفض وتقبل من تريد من دون ذكر أي أسباب.

تقول منّة «بعدما شعرت بالملل من مطاعم مدينة الإسكندرية لكثرة التردد عليها، فكرت في قضاء يوم ممتع مع صديقاتي بمطعم يقع في منطقة (هاسيندا وايت) ويطل على شاطئ البحر مباشرة»، وتضيف «كنت سأشعر بالخجل لو تم رفضي، وأعتقد أن ذلك كان شعور القائمة القصيرة التي رُفضت من صديقاتي، حيث أعربن عن استيائهن من الأمر، رغم قدرتهن على دفع ثمن الطعام باهظ الثمن – زجاجة المياه الصغيرة بـمائة جنيه مصري، والبيتزا الصغيرة بـ800 جنيه، (الدولار الأميركي يعادل نحو 19 جنيهاً مصرياً)».

ويضم الساحل الشمالي الغربي لمصر، منتجعات سياحية فاخرة تبدأ من الإسكندرية (شرقاً، وتمتد إلى مدينة الضبعة غرباً) بمحاذاة شاطئ البحر المتوسط، وتجتذب الشاليهات والفيلات التي يزيد سعر بعضها على مائة مليون جنيه مصري أثرياء مصريين.

وترى منّة، أن «الأمر يرتبط بتمسك المطعم بزوار ينتمون إلى فئة مجتمعية شديدة الثراء، أو تفضيلهم لقاطني قرى سياحية بعينها، فبعد ترددنا أكثر من مرة على المطعم، عرفنا أنه حين ينظم حفلات لكبار النجوم مثل عمرو دياب ومحمد رمضان وأحياناً لفنانين أجانب، فإن شروطه لا تقف عند هذا الحد، إنما قد تمتد لتشمل نوع ولون الملابس أيضاً».

حازم علام، مدير سابق لأحد مطاعم الساحل الشمالي الفخمة التي تنتهج السياسة نفسها، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس شخصياتنا وميولنا، فلماذا يستنكر البعض إرسال بروفايله الشخصي على مواقع التواصل إلى إدارة الحجز». ويبرر هذا الاتجاه بقوله، إنه «ليس بدعة كما يردد البعض، بل يتماهى مع ضوابط مشابهة تضعها إدارة المنتجعات الكبرى، ومنها على سبيل المثال إرسال أحد الملاك الـQr cod للسماح لضيوفه بدخول القرى السياحية، فهو نوع من الانتقاء الذي يتناسب معها، وهكذا أيضاً الحال بالنسبة لهذه المطاعم، فمن حق زائريها الاستمتاع بالراحة والخصوصية، لا سيما الفتيات اللواتي يرتدين ملابس البحر في الغالب، إضافة إلى أبناء المشاهير».

ووفق تقرير أصدرته مؤسسة «هينلي آند باتنرز»، العام الحالي، فإن «مصر يوجد بها نحو 17 ألف مواطن مليونير يمتلكون مبلغ مليون دولار على الأقل، إضافة إلى 880 شخصاً يمتلكون أكثر من 10 ملايين دولار».

ولفت التقرير الدولي إلى أنّ «الثروة في مصر تراجعت 23 في المائة في آخر 10 سنوات، وأنّ الثروة الخاصة في أيدي الأغنياء بمصر قُدرت بنحو 307 مليارات دولار، لتأتي بذلك في المرتبة الثانية الأكثر ثراءً في القارة السمراء بعد جنوب أفريقيا (651 مليار دولار) وقبل نيجيريا (228 مليار دولار)».

ومن الساحل إلى مطاعم الأحياء الراقية بالقاهرة، ظهر أيضاً هذا الاتجاه، فلا تستطيع بدء إجراءات الحجز في مطعم شهير بالزمالك، قبل إرسال رابط البروفايل على «فيسبوك» أو «إنستغرام» للتمكن، في حال الموافقة، الاستمتاع بإطلالة لا تفوت على النيل، وتناول طبق من قائمة مُعدة بعناية في تجربة تذوقية مميزة من الدجاج الآسيوي وسمك السلمون فيليه ولحم العجل البارميزان والروبيان كاري المغموس في صلصة حليب جوز الهند مع الأناناس أو ريزوتو مع السلطعون والكالاماري، وقد تزداد السعادة أثناء مصادفة نجوم السينما والتلفزيون ممن يترددون على المكان وتظهر صورهم على الصفحة الرسمية للمطعم.

وفي فندق «ذا غابرييل هوتيل» بقلب حي مصر الجديدة (شرق القاهرة) يوجد مطعم فاخر آخر، يفرض الشرط نفسه مع إرسال صور شخصية أيضاً، والالتزام بـ«ملابس سباحة مناسبة» لكل من ينتوي زيارته، كما أنه لا يقبل بدء إجراءات الحجز حين يحاول أي شخص التواصل معهم قبل أن يعرّفه بقائمة الممنوعات، وتشمل الشخص السينغل أو ارتداء gym wear أو أي غطاء للرأس».

وتعليقاً على هذا الاتجاه، يقول الدكتور عاصم حجازي، أستاذ علم النفس المساعد بجامعة القاهرة، لـ«الشرق الأوسط»: «تلجأ بعض المطاعم إلى اتخاذ بعض الإجراءات الغريبة مع مرتاديها، وبصرف النظر عن الأهداف وراء ذلك، فإنها تتضمن ابتزازاً مادياً لمرتادي المكان من خلال إيهامهم بأنهم طبقة مميزة لمجرد السماح لهم بالدخول وأن عليهم المحافظة على هذا المكسب الوهمي من خلال الموافقة على كل قرارات المطعم، خصوصاً فيما يتعلق بالأسعار ومقابل الخدمة المبالغ فيه».

ويشدد حجازي على أن «مثل هذا الاتجاه يفتح الباب على مصراعيه في مجتمع يعاني من الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع معدلات الفقر أمام ظهور الطبقية مرة أخرى، ومن ثم الوصول للنتيجة الحتمية، وهي العنصرية التي تعطي الحق للبعض بدخول بعض الأماكن وتمنعه عن الآخرين لأسباب طبقية بحتة، وكنتيجة حتمية أيضاً؛ لذلك سوف يسود التمرد والحقد الطبقي؛ وهو ما يهدد أمن المجتمع وسلامته؛ لذلك يجب أن يكون هناك قانون يمنع مثل هذه الممارسات لخطورتها».

في المقابل، تؤكد منّة، أن «المكان رائع ووجهة مفعمة بالمرح والانطلاق والرقي، حيث الاستمتاع بالموسيقى والرقص، وتناول أطباق لذيذة مثل (بان كيك بلو بيري) والمشروبات الطازجة المنعشة في الصباح، وعلى الغداء تتنوع اختياراتنا ما بين المشاوي والمأكولات البحرية والسلطات والأطباق القادمة من مطبخ البحر المتوسط».

مشيرة إلى أن «زيارة أي مطعم فاخر من مطاعم الساحل مكلفة للغاية، فهو يتضمن رسماً لدخوله كما أن أطباقه ومشروباته مغرية للغاية؛ لذلك قد يتكلف الشاب آلافاً عدة من الجنيهات ليقضي ساعات عدة فيه».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page