منوعات

أحدث إحصاءات مواجهة «فيروس سي» في مصر

أكثر من مليون مريض تلقوا العلاج… وفحص 62 مليوناً

كشفت وزارة الصحة والسكان في مصر عن أحدث إحصاءات علاج مرضى الكبد، خلال النصف الأول من العام الحالي، وكذلك المبادرة القومية للتخلص من «التهاب الكبد الوبائي – سـي».

وقالت الوزارة المصرية، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الاثنين، إنها قامت بمتابعة أكثر من 111.5 ألف مريض بـ«سرطان الخلايا الكبدية»، تم وضعـهم تحـت الاختبار خلال 6 شـهـور.

ونوهت بأنها قدمت العـلاج لـ1139 مـريضـاً بسرطـان الخلايا الكبديـة وتوفير الأدويـة اللازمة لـهـم.

ولفتت وزارة الصحة إلى أنه تم عـلاج 1.095 مليون مـريـض بفيروس التهاب الكبد الوبائي «سـي»، كما تم فحص 62.5 مليون مـصـري للكشف عن فيروس سي. وكشف البيان عن شفاء المرضى بفيروس «سـي» بنسبـة 98.6 في المائة.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مبادرة رئاسية لـ«القضاء على فيروس سي والكشف المبكر عن الأمراض غير السارية»، عام 2018. بدعم دولي من خلال إجراء فحص على مستوى جميع المحافظات بتقنية الكواشف السريعة لأكثر من 60 مليون مواطن بالمجان في فترة لم تتجاوز 7 أشهر.

وقبل الحملة، كان لدى مصر، التي يتجاوز عدد سكانها 100 مليون نسمة، أعلى معدل من الإصابات بفيروس التهاب الكبد الوبائي (سي) في العالم، وفقاً لإحصاء البنك الدولي والذي أشار لمعاناة 4.4 في المائة من سكان مصر البالغين.

ويوم الخميس الماضي، نظمت وزارة الصحة المصرية، فعاليات بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي «لالتهاب الكبد»، والذي يوافق الثامن والعشرين من شهر يوليو (تموز) من كل عام، تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان.
https://www.facebook.com/watch/?v=1129647934632959

وحققت مصر «نجاحاً غير مسبوق» خلال الفترة الأخيرة، في مواجهة المرض، وفقاً للدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، والذي أشار إلى أن مصر مرشحة للحصول على الإشهاد الدولي من منظمة الصحة العالمية، في التعامل مع الفيروسات الكبدية.

وسعت مصر إلى التوسع في البرامج الملحقة بالمبادرة، لتشمل استمرار حملة الكشف المبكر عن فيروس «سي» لطلاب المدارس، حيث أجرت فحص 4 ملايين و789 ألف و420 طالباً فوق سن 12 عاماً، منذ 2019. بالإضافة إلى برامج مسح نزلاء السجون، ومسح مستشفيات الأمانة العامة للصحة النفسية، فضلاً عن إجراء المسح لمرضى فيروس نقص المناعة المكتسبة.

وبحسب الدكتورة نعيمة القصير ممثلة منظمة الصحة العالمية بمصر، فإن مصر نجحت في تقديم «مثال يحتذى به» في هذا الأمر حيث قدمت مبادرة «100 مليون صحة» خدمات الكشف المبكر والعلاج المجاني للالتهاب الكبدي «سي» للملايين ممن يعيشون على أرض مصر بإنصاف وعدالة، مؤكدة استمرار المنظمة في تقديم أوجه الدعم الفني كافة لوزارة الصحة والسكان، لتحقيق التغطية الصحية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة بما فيها القضاء على الالتهاب الكبدي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page