مال و أعمال

تركيا: أول سفن الحبوب تغادر ميناء أوديسا الأوكراني إلى لبنان

تركيا: أول سفن الحبوب تغادر ميناء أوديسا الأوكراني إلى لبنان


الاثنين – 4 محرم 1444 هـ – 01 أغسطس 2022 مـ


صوامع من الحبوب في ميناء أوديسا على البحر الأسود (رويترز)

أنقرة: «الشرق الأوسط»

غادرت أولى السفن المحملة بالحبوب ميناء أوديسا الأوكراني اليوم. وكانت وزارة الدفاع التركية قالت إن أول سفينة محملة بالحبوب تغادر أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي ستتحرك من ميناء أوديسا الساعة 05:30 بتوقيت غرينتش اليوم الاثنين بموجب اتفاق لتوفير ممر آمن مضمون. وأضافت أنه سيتم انطلاق المزيد من السفن تباعاً.
وقالت الوزارة إن السفينة رازوني التي ترفع علم سيراليون والمحملة بالذرة ستتوجه إلى لبنان.
وأصبح تحرك السفينة ممكناً بعد أن وقعت موسكو وكييف وأنقرة والأمم المتحدة اتفاقاً لتصدير الحبوب والأسمدة في يوليو (تموز).
ويهدف الاتفاق إلى السماح بمرور آمن لشحنات الحبوب من موانئ تشورنومورسك وأوديسا وبيفديني وإليها.
وقالت وزارة الدفاع التركية: «تم الاتفاق على أن تغادر سفينة الشحن التي ترفع علم سيراليون والمحملة بالذرة من ميناء أوديسا في الساعة 08:30 صباحاً (05:30 بتوقيت غرينتش) في أول أغسطس (آب) للتوجه إلى لبنان».
وأضافت أنه «من المقرر نشر سفن أخرى في نطاق الممر المحدد والطريقة المتفق عليها» بموجب اتفاق الثاني والعشرين من يوليو.
وقال مسؤولون بالرئاسة الأوكرانية إن هناك 17 سفينة رست في موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود وعلى متنها ما يقرب من 600 ألف طن من البضائع. وأضافوا أن من بينها 16 سفينة تحمل حبوباً أوكرانية بحمولة إجمالية تبلغ نحو 580 ألف طن.
وتوقفت شحنات أوكرانيا عبر البحر منذ فبراير (شباط) الماضي، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار العالمية للحبوب وزيوت الطعام والوقود والأسمدة.
ونفت موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء، وألقت باللوم على العقوبات الغربية في تباطؤ الصادرات وعلى أوكرانيا لتلغيم مياه الموانئ.
وتم إنشاء مركز تنسيق في إسطنبول للإشراف على السفن المغادرة لأوكرانيا وتفتيش السفن القادمة بحثاً عن أسلحة بموجب الاتفاق.
وتعمل وفود من الأمم المتحدة وروسيا وأوكرانيا وتركيا في المركز.
ويهدف الاتفاق إلى تخفيف أزمة الغذاء وخفض أسعار الحبوب العالمية. وروسيا وأوكرانيا موردان رئيسيان للقمح على مستوى العالم.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page