أخبار العربية

تصعيد عسكري غير مسبوق للنظام و«قسد» شمال سوريا

تصعيد عسكري غير مسبوق للنظام و«قسد» شمال سوريا


الاثنين – 4 محرم 1444 هـ – 01 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15952]


قصف بري من قوات النظام على جبل الزاوية جنوب إدلب (الشرق الأوسط)

إدلب: فراس كرم

في حين تجري القوات الروسية بالاشتراك مع قوات النظام السوري و«قوات سوريا الديمقراطية (قسد)» مناورات عسكرية للتصدي للعملية العسكرية التركية (المرتقبة)، شمال حلب، تشهد منطقة «خفض التصعيد»، التي تضم أجزاءً واسعة من محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية، شمال غربي سوريا، قصفاً مدفعياً وصاروخياً مكثفاً، من قبل النظام والميليشيات الإيرانية، بتركيز على منازل المدنيين في كفرتعال وصابويران بريف حلب، ما أسفر عن استشهاد طفلين ومقتل اثنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وإصابة 5 آخرين بجروح خطيرة، ونفوق نحو 25 رأساً من الأغنام.
وأثار القصف مخاوف المدنيين من تصاعد حدة التوتر والتصعيد العسكري على بلداتهم ووقوع قتلى وجرحى في صفوفهم. وقال أبو محمد (56 عاماً)، وهو أحد أبناء منطقة تقاد بريف حلب الغربي: «يعيش نحو 30 ألف نسمة في مناطق كفرتعال وتقاد وسحارة وأرحاب، الواقعة بالقرب من خط التماس مع قوات النظام، ظروفاً صعبة، نظراً إلى التصعيد العسكري الذي تمارسه قوات النظام السوري بشكل يومي، كذلك الميليشيات الإيرانية التي اتخذت من القرى القريبة من خطوط التماس قواعد عسكرية تضم راجمات صواريخ ودبابات ومدافع ثقيلة. ويخشى سكان المنطقة من تصاعد حدة التوتر وانطلاق العملية العسكرية التركية (المرتقبة)، ضد (قسد) وأن يجري قصفهم من قبل قوات النظام، رداً على العملية التركية المحتملة».
من جهتها، تحدثت منظمة الدفاع المدني السوري «الخوذ البيضاء»، في بيان، عن أن مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية شمال غربي سوريا، تشهد تصعيداً عسكرياً متواصلاً خلال الآونة الأخيرة، من قبل قوات النظام السوري وروسيا والميليشيات المساندة لها، و«قسد»، وأن 12 مدنياً؛ بينهم أطفال ونساء، قضوا بقصف جوي روسي استهدف مدجنة بريف إدلب الشمالي الغربي، وقصف بري استهدف مخيماً للنازحين بالقرب من مدينة عفرين شمال حلب.
مصدر عسكري في فصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة قال في تصريحات إن قوات النظام السوري و«قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، بدأت، بالاشتراك مع قوات روسية، إجراء مناورات عسكرية (تحاكي المعارك الحقيقية)، في مناطق قريبة من مدينة حلب، يشرف عليها ضباط روس وضباط برتب عالية من قوات النظام السوري، «بهدف تدريب العناصر على مواجهة القوات التركية وفصائل المعارضة السورية، خلال العملية العسكرية (المرتقبة)، التي تحضر لها تركيا، ضد (قسد) بشمال حلب».
وأضاف أن «المناورات والتدريبات العسكرية تستخدم مختلف أنواع الأسلحة؛ من مدفعية ثقيلة ودبابات وراجمات صواريخ، إضافة إلى وسائط الدفاع الجوي وطائرات»، مشدداً على جهوزية فصائل المعارضة السورية في مواقعها، بعد استكمال القوات التركية وفصائل المعارضة تجهيزاتها العسكرية والقتالية «لخوض العملية المحتملة في تحرير كل من منبج وتل رفعت بريف حلب».



سوريا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page