أخبار العربية

تحقيق إسرائيلي في اعتداء نشطاء اليمين على النائب منصور عباس

أعلنت الشرطة الإسرائيلية (الأحد) أنها باشرت التحقيق في محاولة الاعتداء التي قام بها عدد من نشطاء اليمين المتطرف على النائب منصور عباس، رئيس القائمة العربية الموحدة للحركة الإسلامية، خلال مغادرته ندوة سياسية في بلدة رمات هشارون، بدعوى أنه يؤيد الإرهاب.

وقالت الشرطة إنها ترى في هذه المحاولة ممارسة عنف تهدد سلامة المعركة الانتخابية الإسرائيلية، وإنها ستعالجها بصرامة حتى تمنع تدهور الانتخابات إلى ساحة عنف.

وكان عباس قد دعي للمشاركة في ندوة سياسية ضمن برنامج الثقافة الأسبوعي في البلدة، التابع للبلدية، وحاول فرع الليكود في المدينة، بقيادة نائب رئيس البلدية، إلغاء مشاركته بدعوى أنه «مناصر للإرهاب الفلسطيني». ورفضت إدارة النادي الرضوخ للضغوط، وحضر عباس (السبت) وردّ على أسئلة المحاور الصحافي وأسئلة الجمهور. حضرت اللقاء مجموعة من نشطاء اليمين المتطرف الذين حاولوا مقاطعته والتشويش عليه، لكن غالبية الحضور راحت تصفق له، وتحاول إسكات المعترضين.

وقال عباس، خلال كلمته، إن «أول من فاوضه على المشاركة في الائتلاف الحاكم هو بنيامين نتنياهو. ولو كان بمقدور نتنياهو تشكيل حكومة لكان اليوم يشارك معه في حكومة واحدة». وتوجه إلى جمهور اليمين قائلاً: «نتنياهو فشل في إقناع حليفه بتسلئيل سموترتش، رئيس حزب اليهودية الدينية، بتشكيل حكومة معنا، ولذلك هو في المعارضة. فإن كان لكم أن تغضبوا فصبّوا هذا الغضب على سموترتش ونتنياهو، وليس عليّ». وتابع: «لو نجح نتنياهو في إقناع حلفائه، لكنّا اليوم معاً في حكومة واحدة، ولما كنتم هنا للاحتجاج».

وقاطعته واحدة من ناشطات الليكود، قائلة: «أنت تقود (حركة الإخوان المسلمين) التي تمارس الإرهاب ضد إسرائيل. فلماذا تنكر؟». فأجابها: «هل تعتقدين أن نتنياهو أراد إقامة تحالف معي من دون أن يفحص من أنا وما هو تاريخي ومن هي (الحركة الإسلامية)؟». وتابع: «ينبغي أن يعرف الجمهور أنكم تديرون حملة تشويه منظمة ضدنا، وأنكم جمعتم أموالاً طائلة لتمويل هذه الحملة. أنتم لستم صادقين. إنكم تلعبون سياسة مدفوعة الأجر».

وأكد عباس، في ردّ على سؤال، إنه يفضل أن يفوز بالحكم الائتلاف الحالي، بقيادة يائير لبيد، لأنه يرى فيه طاقة أمل لجميع مواطني الدولة. لكن هذا لا يعني أنه يؤيد مقاطعة نتنياهو في حال فاز بتشكيل الحكومة، ولم يستبعد أن يكون شريكاً معه في ائتلاف واحد.

وقال: «أنا أتقبل المجتمع اليهودي كما هو، لذلك لا أقاطع أحداً. ومن يقاطعني هو الذي يخسر».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page