أخبار العربية

هوكستاين في بيروت يحمل طرحاً جديداً لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

ضمانات واشنطن لاستجرار الطاقة من مصر والأردن معلقة على تمويل البنك الدولي

حمل الوسيط الأميركي إلى ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، آموس هوكستاين، إلى بيروت، الأحد، طرحاً جديداً إلى المسؤولين اللبنانيين، ينظرون إليه على أنه «خطوة إيجابية تساهم في دفع ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل قدماً، بما يتيح للبنان التنقيب عن ثرواته البحرية».

ووصل هوكستاين، وهو المنسق الرئاسي الأميركي الخاص للشراكة من أجل البنية التحتية العالمية والاستثمار، إلى بيروت بعد ظهر الأحد قادماً من اليونان، في زيارة يلتقي خلالها المسؤولين اللبنانيين؛ حيث يلتقي الاثنين رؤساء الجمهورية ميشال عون، والمجلس النيابي نبيه بري، وحكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ويطلعهم على المبادرة التي يحملها بشأن ترسيم الحدود البحرية. وفي حال كان العرض إيجابياً، فإنه سيقود إلى استئناف مفاوضات الترسيم غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي في مقر الأمم المتحدة في الناقورة (أقصى جنوب غربي لبنان)، وتحت علمها وبرعايتها، وبساطة وتسهيل أميركيين. وقالت مصادر لبنانية مواكبة للمحادثات إن الأجواء إيجابية، لافتة لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الآمال مرتفعة بالتوصل إلى حلّ يعيد الطرفين إلى طاولة المفاوضات غير المباشرة بمعزل عن «التهويل الإعلامي».

واستبقت وزارة الخارجية الأميركية وصوله بالتأكيد على أن زيارة هوكستاين إلى بيروت تهدف إلى مناقشة الحلول المستدامة لأزمة الطاقة في لبنان، بما في ذلك التزام إدارة بايدن بتسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية. وأضافت، في بيان، أنّ «التوصل إلى حل أمر ضروري وممكن، ولكن لا يمكن تحقيقه إلا من خلال المفاوضات والدبلوماسية».

وقبل ساعات على وصوله، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن هوكستاين «سيعرض اقتراحاً إسرائيلياً جديداً يتضمن حلاً يسمح للبنانيين بتطوير احتياطيات الغاز في المنطقة المتنازع عليها مع الحفاظ على الحقوق التجارية لإسرائيل». وقال المسؤول الإسرائيلي، دون الخوض في التفاصيل، إنه إذا تم التوصل إلى اتفاق، فسوف يتمكن اللبنانيون من القيام «ببعض التنقيب هناك».

وأضاف المسؤول: «العرض الذي نُقل هو اقتراح جاد يمكن أن يحول لبنان من بلد خراب اقتصادي يعاني أزمة طاقة إلى دولة منتجة للغاز الطبيعي، من خلال تمكينه من استخراج هذا المورد».

وبعيد وصوله إلى مطار رفيق الحريري في بيروت، توجه هوكستاين إلى المديرية العامة للأمن العام، يرافقه وفد أميركي والسفيرة الأميركية؛ حيث التقى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم في مكتبه، وتناول البحث تطورات ملف ترسيم الحدود البحرية.

وانتقل هوكستاين، ترافقه السفيرة الأميركية دوروثي شيا، إلى وزارة الطاقة للقاء وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض؛ حيث استمر اللقاء نحو الساعة من الوقت، وخرج بعد اللقاء معرباً عن سروره لوجوده في لبنان.

وأعلن وزير الطاقة في دردشة مع الإعلاميين أنّ هوكستاين حمل طرحاً جديداً إلى المسؤولين اللبنانيين، وقال له إنّه إيجابي، كما نفى أي شائعات عن التنقيب المشترك بين لبنان وإسرائيل. ولفت إلى أن هوكستاين أعلمه بأنّه سيفاوض البنك الدولي بشأن شروط السير بخطة الكهرباء التي نفذها لبنان.

وإلى جانب ملف ترسيم الحدود، تسهل الإدارة الأميركية استجرار الغاز من مصر لتوليد الكهرباء في محطة عاملة على الغاز في شمال لبنان عبر سوريا، واستجرار الطاقة من الأردن عبر الأراضي السورية.

وأضاف فياض: «الإدارة الأميركية اشترطت حصول لبنان على تمويل البنك الدولي لإعطائه ضمانات بعدم تعرضه لعقوبات قانون قيصر إذا ما استُجرّ الغاز من مصر»، كاشفاً عن وعد هوكستاين له بالحصول على الضمانات الأميركية لعدم التعرض لعقوبات قانون قيصر نهاية هذا الصيف.

وأردف: «شرطان يضعهما البنك الدولي على لبنان، هما زيادة التعريفة وبداية الإجراءات لتعيين الهيئة الناظمة». وأعلن فياض أنّه أرسل كتاباً إلى مؤسسة كهرباء لبنان طلب فيه البدء بزيادة التعريفة.

ويأتي ذلك في ظل عرض تقدم به أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله لاستيراد الفيول من إيران مجاناً لتشغيل المحطات الحرارية في لبنان. وأشار فياض إلى أنّه تطرّق مع هوكستاين إلى ملف الفيول الإيراني، موضحاً أنّه قال له: «بصراحة أنا مع أن نأتي بالكهرباء للبنانيين ولا يُمكن أن أرفض أي هبة في هذا الموضوع إذا ما تبيّن أن الطرح رسمي وجدي وبات أمامنا على الورق». وتابع: «هوكستاين أجابني أن هذا الأمر يحتاج إلى مجلس وزراء».

واستبق «حزب الله» وصول الموفد الأميركي بنشر مقطع فيديو يظهر استعداده لإطلاق الصواريخ باتجاه المنصات وبواخر التنقيب والإنتاج الإسرائيلية في البحر المتوسط. وكشفت معلومات لقناة «أم تي في» التلفزيونية عن أنّ «هوكستاين قال لفياض إن الفيديو الذي نشره (حزب الله) اليوم عن المسيّرات لا يُفيد ولا يُساعد في المفاوضات لأنّ هناك انتخابات في إسرائيل وهذا سيجعلها أكثر تشدّداً».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page