منوعات

من الغناء للابتهالات… أبرز تحولات المطربين العرب

أحدثهم مؤدي مهرجان «مفيش صاحب» المصري الشهير

فارس حميدة، اسم ربما لم يتردد على المسامع كثيراً لكنه صعد ليتصدر محرك البحث «غوغل» في مصر بعد قرار الاحتجاب عن الغناء والاتجاه إلى الإنشاد الديني.

حميدة أحد أبرز المشاركين في أغنية «مفيش صاحب يتصاحب» التي تنتمي لنمط «المهرجانات» الرائج في مصر، وتعود لعام 2015، وحققت انتشاراً مدوياً، إذ حظيت بنحو 153 مليون مشاهدة على «يوتيوب» فقط.

أخيراً نشر حميدة عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك» أنشودة دينية بصوته عنوانها «العليل» وعلّق عليها «مع بداية عام هجري جديد نبدأ نحن بداية جديدة في عالم مليء بالخير والصالحين وهو عالم الدعوة إلى الله، ونسأل الله الإخلاص في العمل».
https://www.facebook.com/fares7medaa/posts/pfbid02xXbSEy7rKihR8rfibkAz52ckh99kSBd63c27gDSdpuRnvyDCjdWvDjLmgMay2yMPl

واقعة اعتزال المؤدي الشعبي أعادت إلى الأذهان قصصاً مماثلة لفنانين مصريين وآخرين في الوطن العربي.

قبل حميدة، تحديداً في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أثار المطرب الأردني أدهم نابلسي كثيراً من الجدل بعد وصفه للفن بالـ«حرام» وإعلان اعتزاله وتوجهه إلى تلاوة القرآن والإنشاد الديني.
http://https:–twitter.com-AdhamNabulsi-status-1472948232347176960

النابلسي لم يكن الأول في هذا الاتجاه، إذ ظهرت قبله بسنوات المطربة المصرية شاهيناز، الفائزة في أحد مواسم برنامج المواهب «سمّعنا صوتك»، والتي أعلنت ارتداء الحجاب والاكتفاء بغناء المنشودات الدينية فقط، لكن سرعان ما عادت إلى الغناء الرومانسي في خطوة وصفها متابعون بالـ«الارتباك».

ومن مسار معاكس وأكثر تحولاً عاد المطرب اللبناني فضل شاكر للغناء عام 2018، وكان ذلك بعد 7 أعوام من الاحتجاب والاتجاه إلى الإنشاد الديني، بل الانضمام إلى «جماعة مسلحة» واتُّهم على أثر ذلك بـ«التحريض ضد الجيش اللبناني وحُكم عليه السجن»، غير أن عودته كانت محمومة وشهدت كثيراً من الهجوم رغم اعتذار المطرب اللبناني عن تصريحات مناهضة للفن كان قد أدلى بها خلال سنوات الاعتزال.

من جانبه يرى الناقد الموسيقي فوزي إبراهيم، أمين عام جمعية المؤلفين والملحنين والناشرين، أن الإنشاد الديني هو لون ينتمي إلى فن الغناء منذ آلاف السنوات، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «الإنشاد الديني شكل غنائي لا يمكن اعتباره ظاهرة عصرية، حتى تحول بعض المطربين لهذا النمط يأتي بمعدل طبيعي ومتوقع لا يحدّ من قيمة الغناء بأشكاله الكثيرة ولا يمكن وصفه بالظاهرة».

يُعرف الإنشاد الديني بأنه نمط غنائي يرتكز على حب الله ومدح رسوله، من أعلامه الشيخ سيد النقشبندي في مصر، ورشيد غلام في المغرب، وتوفيق المنجد في سوريا. ارتبطت الشعوب العربية بهذا الشكل في المناسبات الدينية، غير أن له عشاقه الذين يتابعونه طيلة العام وبعيداً عن الدافع المعتقدي.

يقول إيهاب يونس، المنشد الديني المصري، إن الاتجاه نحو الإنشاد الديني يتطلب من صاحبه الإلمام بقواعد اللغة العربية، فضلاً عن أنه يفضل أن يتمتع بخلفية معرفية دينية وإلمام بالقرآن الكريم، كما وضع عذوبة الصوت كأساس، حسب حديثه لهيئة الإذاعة البريطانية في إصدارها باللغة العربية، أبريل (نيسان) الماضي.

وعن تأثير الأفكار المجتمعية حول شرعية الغناء ووصف الفن بالحرام، يقول إبراهيم: «لا أرى هذا التحول فكراً منشقاً، بينما كل من يهوى الغناء له الحق في اختيار النمط الذي يناسبه ويُلائم أفكاره واتجاهاته الفكرية حتى يبدع في التعبير عنها من خلال الصوت والحس، تماماً مثل الغناء الرومانسي». ويردف: «لا يعد الإنشاد فناً دخيلاً أو إشارة تعكس الطابع المجتمعي، فقط هو لون كلاسيكي رائج ووجوده يحقق التوازن، والأمر لا يخضع للأفكار الدينية والمجتمعية فحسب بينما هو أمر يتعلق بحرية اختيار ما يقدمه الفنان، ولكل الفنون قيمتها المجتمعية».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page