أخبار العربية

فصائل السويداء تعتقل مقرباً من متزعم «قوات الفجر»

علنت الفصائل المحلية المسلحة في السويداء، أمس (السبت)، القبض على أحد العناصر المقربين من قائد مجموعة «قوات الفجر»، راجي فلحوط، المتهم بتنفيذ عمليات قتل بحق أحد أبناء المدينة.

وكانت حركة «رجال الكرامة» قد أعلنت في بيان «استمرار العمليات العسكرية» لاجتثاث من وصفتهم بـ«العصابات الإرهابية»، التي امتهنت صناعة الحبوب المخدرة. وقام عناصر من الحركة بعمليات مداهمة لأوكار فلول العصابات الإرهابية في بلدة عتيل، وحذرت من «التعاون مع الفارين من المجموعة»، معتبرة «مَن يقوم بإيواء أو التستر على أحد أفراد تلك العصابات شريكاً لهم».

وبينما لا يزال مصير راجي فلحوط متزعم مجموعة «قوات الفجر» المحسوبة على الأمن العسكري، غير معروف، يتناقل الوسط المحلي عدة روايات عن هروبه مع اثنين من مرافقيه من أولاد عمه، منذ اليوم الأول لاندلاع المواجهات والهجوم على مقراته. وبث ناشطون أشرطة مصورة لعمليات اقتحام مقرات «قوات الفجر» والقبض على أحد عناصرها، وهو محمد أبو حمدان، وسؤاله عن مكان راجي فلحوط، فتحدث الأسير عن هروب راجي، بينما نفت حركة «رجال الكرامة» أبرز الفصائل المحلية المسلحة بالسويداء، العثور عليه أثناء عمليات اقتحام مقراته ومنزله.

وشهدت محافظة السويداء السورية ذات الغالبية الدرزية جنوب سوريا، منذ الثلاثاء الماضي، مواجهات اندلعت بين فصائل محلية مسلحة من جهة، ومجموعة «قوات الفجر» التي يقودها راجي فلحوط التابع لشعبة المخابرات العسكرية التابعة للنظام السوري. واستمرت العمليات العسكرية حتى الأربعاء، وأسفرت عن سيطرة الفصائل المحلية المسلحة في السويداء على مقرات «قوات الفجر»، وأَسْر عدد من عناصرها، ومقتل 19 آخرين، بينما سقط 4 ضحايا من الفصائل المحلية المهاجمة، بينهم شقيقان واثنان من شيوخ الطائفة.

في سياق آخر، وقع انفجار ضمن درعا المحطة جنوب سوريا، صباح أمس (السبت)، عند مدخل مدينة درعا الشمالي الشرقي، على طريق قرية خربة غزالة المؤدي للأوتوستراد الدولي دمشق – درعا – عمان، ونجم عن عبوة ناسفة في سيارة أحد عناصر جهاز الأمن السياسي في المدينة، الذي يتحدر من محافظة القنيطرة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية فقط.

كما تحدثت مصادر محلية عن مقتل أحد مجندي النظام السوري، صباح أمس، بإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من منطقة غرز بين مدينة درعا البلد وبلدة أم المياذن بريق درعا الشرقي، وهي المنطقة التي شهدت قبل أسبوع مقتل ضابطين وعنصر من مرتبات الشرطة، باستهداف من مجهولين.

وتعرض أحد العناصر المحليين، وهو يحيى الصقر من مدينة نوى في الريف الغربي لدرعا، لإطلاق نار مباشر، مساء أول من أمس (الجمعة)، من قبل مسلحين مجهولين، ما أدى إلى مقتله على الفور، وإصابة اثنين كانا برفقته: وليد الناطور ومجد الطياسنة.

وكان المستهدف يعمل قيادياً لإحدى مجموعات الفصائل المعارضة في مدينة نوى، ثم خضع لاتفاق التسوية والمصالحة عام 2018، وعمل لاحقاً في صفوف جهاز الأمن العسكري. وقد نجى من أكثر من عملية اغتيال سابقة، آخرها في شهر يونيو (حزيران) 2021.

كما قُتل الشابان إبراهيم أمين العتمة ومحمد عيسى عبود العتمة، في الصنمين بمحافظة درعا، باستهدافهما بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين. وهما من العناصر السابقة في المعارضة، وخضعا لاتفاق التسوية والمصالحة عام 2018. وتشهد بلدة الصنمين ارتفاعاً في الانفلات الأمني والاغتيالات، حيث قُتل الشهر الحالي 8 أشخاص من أبناء المدينة، بينهم محسوبون على النظام السوري، وعناصر سابقة في المعارضة.

ووفقاً لإحصائيات «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بلغت حصيلة الاستهدافات في محافظة درعا، منذ يناير (كانون الثاني)، 316 استهدافاً، جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 272 شخصاً: 132 من المدنيين، 3 سيدات و5 أطفال، و116 من العسكريين التابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر «التسويات»، و13 من المقاتلين السابقين ممن أجروا «تسويات» ولم ينضموا لأي جهة عسكرية، وعنصر سابق بتنظيم «داعش»، و7 مجهولي الهوية، و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page