أخبار العربية

دعوات إلى الحوار بعد تصاعد التوتر بين الصدر وخصومه

دعوات إلى الحوار بعد تصاعد التوتر بين الصدر وخصومه


الأحد – 3 محرم 1444 هـ – 31 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15951]


رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي

بغداد: «الشرق الأوسط»

دعت الكتل والأحزاب السياسية في العراق إلى التهدئة وضبط النفس، أمس، بعد التصعيد الأخير لأنصار التيار الصدري واقتحام مبنى البرلمان للمرة الثانية.
رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي دعا، في بيان، الأطراف السياسية إلى «التحلي بالهدوء والصبر والعقلانية، وعدم الانجرار إلى التصادم» ودعا المواطنين إلى عدم الاصطدام مع القوى الأمنية واحترام مؤسسات الدولة.
وقال الكاظمي: «يجب أن نتعاون جميعا لنوقف من يسرع هذه الفتنة، والكل يجب أن يعلم جيداً أن نار الفتنة ستحرقُ الجميع… الظرف صعب جداً، وهذه حقيقة مرة مع الأسف الشديد، وعلينا أن نتعاون وأن نتكاتف جميعاً، حتى لا ندفع بأنفسنا إلى الهاوية. علينا أن نحكم عقولنا وضمائرَنا ووجداننا، ونلتف حول العراق والعراقيين، لا حول المصالح الضيقة… الجميعُ يتحمل المسؤولية… الأحزاب والطبقة السياسية والقوى الاجتماعية وسائر المؤثرين… علينا أن نقولها، نعم، الجميع، وعلى الجميع أن يتصرف وفق قواعد الحكمة والبصيرة من أجل العراق، حتى لا نخسرَ مجدداً».
زعيم «تحالف الفتح» هادي العامري دعا إلى التهدئة وترجيح أسلوب الحوار والتفاهم. وخاطب العامري، في بيان، الشركاء السياسيين بالقول: «أدعوكم جميعاً إلى اعتماد نهج التهدئة وضبط النفس والتأني، وترجيح أسلوب الحوار والتفاهم البناء من أجل تجاوز الخلافات، التي مهما كانت فهي قابلة للحل والتفكيك بهدوء وبعيداً عن الانفعالات».
وأكد العامري أن «كل ما جرى حتى الآن يدور في حدود الممارسة الديمقراطية، إلا أن شعبنا الصابر ينظر بخوف وحذر إلى ما يمكن أن تجره الأوضاع الحالية من فتنة، وما يمكن أن يسببه الانفلات من إراقة للدماء لا سمح الله، وبذلك تتحقق أمنيات أعداء العراق الذين يتربصون به الدوائر».
ودعا رئيس «تيار الحكمة» عمار الحكيم، الإطار التنسيقي والتيار الصدري إلى الدخول بـ«حوار مباشر ومفتوح» لتجنب التصعيد ومنع انزلاق العراق إلى «ما لا يحمد عقباه». وقال في بيان: «الوضع العراقي الحرج الذي تمر به الساحة الداخلية اليوم يتطلب من الجميع تغليب لغة العقل والمنطق والحوار والتنازل للعراق وشعبه، من هنا نوجه بقلب صادق ونية حسنة الدعوة المفتوحة للإخوة في التيار الصدري وقوى الإطار التنسيقي للدخول في حوار مفتوح مباشر وبناء تحت سقف الوطن والمصلحة الوطنية وحفظ الدم العراقي، يأخذ معاناة الشعب وهواجسه ومصالحه بنظر الاعتبار».
ودعا زعيم «ائتلاف الوطنية» إياد علاوي القيادات السياسية إلى التهدئة وضبط النفس، وقال في تغريدة عبر «تويتر»: «نعيشُ الآن في مرحلة خطرة تجاوزت كل الاحتمالات السيئة ولا تحتملُ مزيداً من التصعيد وتستوجب التحلي بالحكمة والاتزان ودرء الفتنة». وطالب بحوارٍ وطني عاجل يضعُ في أولوياته أمن العراق ووحدته واستقراره وسلامة أبنائه.



العراق


أخبار العراق




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page