منوعات

فيلم «خيمة 56» يثير جدلاً واسعاً بين السوريين

فيلم «خيمة 56» يثير جدلاً واسعاً بين السوريين

الممثل علاء الزعبي يعتذر ويعد بحذف العمل من مواقع التواصل


السبت – 2 محرم 1444 هـ – 30 يوليو 2022 مـ


مشهد من فيلم «خيمة 56»

القاهرة: انتصار دردير

ضجة واسعة أثارها الفيلم السوري القصير «خيمة 56» بعد عرضه أخيراً عبر موقع «يوتيوب»، حيث وجهت له انتقادات حادة واتهامات بـ«الإساءة للاجئين السوريين»، وخصوصاً أهل منطقة حوران السورية (منطقة في جنوب سوريا تتبع محافظة درعا)، مما يعيد إلى الأذهان أزمة فيلم «أميرة» للمخرج محمد دياب الذي تم سحبه من العرض الجماهيري إثر اتهامه بـ«الإساءة للسجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية».
فيلم «خيمة 56» الذي أنتج قبل أربع سنوات، وشارك في مهرجانات عديدة من بينها مهرجان الإسكندرية السينمائي الذي حصل منه على جائزة أفضل فيلم روائي قصير خلال دورته عام 2018. اعتبره بعض السوريين أنه يقدم صورة سيئة للاجئين واتهموه بـ«الإباحية» لاحتوائه على «ألفاظ ومشاهد خادشة للحياء». بحسب وصف متابعين.
أحداث الفيلم تدور خلال 18 دقيقة داخل مخيم للنازحين السوريين، حيث يجد الأزواج صعوبة في الاختلاء بزوجاتهم بسبب ضيق الخيمة التي تأويهم وأطفالهم، حتى تفتق ذهن إحدى الزوجات عن تخصيص خيمة ليلتقي كل منهم بزوجته في يوم محدد، ويصور العمل بطريقة كوميدية مواقف تتحول فيها الخيمة إلى بطلة الحدث، حيث تعصف الريح بها في اليوم الذي كان سيلتقي أحدهم بزوجته، مما يجعل المرأة تنعى حظها، ويتكاتف رجال الخيمة لنصبها من جديد، وسط فضول الأطفال، الذين يتلصصون في محاولة لاكتشاف ما يحدث في الخيمة الممنوع عليهم الاقتراب منها غير مبالين بتحذير أولياء أمورهم، وغير مصدقين أنها لراحة الأبوين بعيداً عن ضجيجهم، فيما يأتي مشهد النهاية والنار تستعر في الخيمة إثر اشتعال شمعة أوقدتها إحداهن، الفيلم كتبته سندس برهوم، وأخرجه سيف الشيخ نجيب، وشارك في بطولته علاء الزعبي، وصفاء سلطان، ونوارة يوسف، وشادي الصفدي.
وبين عشية وضحاها تحول فيلم «خيمة 56» إلى «ترند»، وسط جدال فني واجتماعي وطائفي عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجت بآراء مختلفة، بعضها مع الفيلم ومثلها ضده، ووصف المخرج السوري وسيم جانم على صفحته بـ«فيسبوك» الفيلم بأنه «مهزلة وقلة ذوق وانحطاط رهيب»، قائلاً: «شاهدت الفيلم وما شفت إلا إهانة واستخفاف بالنازحين والساكنين بالمخيمات»، وكتب الممثل السوري عبد الحكيم قطيفان من خلال صفحته «لو أن الفكرة قدمت ضمن مجموعة أفكار وقضايا أخرى يعاني منها أهل المخيم، لما أثار كل هذا الاستنكار والاستفزاز والغضب من أهلنا الكرام، ولكن الفكرة جاءت مجردة وتافهة ومسطحة وأقرب إلى القصدية».
في المقابل دافع عدد من النشطاء على مواقع التواصل عن موضوع الفيلم وأسلوب الطرح الذي يعكس واقعاً إنسانياً يعيشه النازحون في المخيم وأنه لا يمس أهالي حوران بأي سوء.
غير أن الاتهامات طالت بطل الفيلم بشكل أكبر الممثل علاء الزعبي ابن حوران، حيث طالبت قبيلة الزعبي التي ينتمي لها، بالتبرؤ منه ومحاكمته، مستنكرين عدم تطرق الفيلم لمشاكل حقيقية يعاني منها اللاجئون في ظل أوضاع معيشية بائسة، مما دفع علاء الزعبي أحد نجوم مسلسل «عروس بيروت» لتقديم اعتذار علني لأهل حوران، وظهر عبر مقطع فيديو نشره على موقع «إنستغرام»، مؤكداً أن «أهل حوران هم أهله وناسه وعشيرته وسنده، وأنه يفتخر بهم، وما يزعجهم يزعجه، معترفاً أنه أخطأ في تناول هذا الموضوع، معتبراً أنه سوء تقدير منه، مشيراً إلى أنه لا يفكر مجرد تفكير في الإساءة لهم أو الإساءة إلى اللاجئين الذين هم أهله وأقاربه، معلناً أنه سيتم حذف الفيلم من مواقع التواصل الاجتماعي كافة».
مخرج الفيلم سيف الشيخ نجيب الذي حقق أعمالاً مهمة في الدراما السورية من بينها (صدى الروح، ممرات ضيقة، حياة أخرى، الصندوق الأسود)، قال في تصريحات صحافية إن «فكرة الفيلم لم تهدف للخوض في الأجساد ولا حتى الغريزة، بل الحديث عن الاحتياج الجنسي»، موضحاً أن «فكرة الفيلم قاسية ومضمونه عنيف، لكننا قدمناه بطريقة بسيطة وخفيفة».
بدوره، يقول الناقد السوري سامر إسماعيل، إن الفيلم لا ينطوي على إساءة لأحد، مؤكداً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «استخدام اللهجة الحورانية، أمر طبيعي ولم يحدث من خلالها أي تعد على أهل حوران»، مشيراً إلى «أن الضجة التي تثار حول الفيلم تماثل الضجة التي أثيرت في مصر حول فيلم (أصحاب ولا أعز)».
ويرى إسماعيل أنه «فيلم إنساني حاول توثيق اللحظة السورية الراهنة»، موضحاً أنه «في سوريا يوجد مسلسل تلفزيوني شهير بعنوان (بقعة ضوء) قدم ما يعرف بلوحات تلفزيونية، وقد اقترب الفيلم من هذا الأسلوب رغم أنه حاول أن يوجد بنية سينمائية قصيرة، وأيضاً التوجه الموجود بالفيلم له علاقة بتسجيل مفارقات كثيرة في حياة المخيمات السورية، لكنه بشكل عام يمثل محاولة طيبة رغم كل الجدل المثار، وحقيقة يجب أن نقدم تحية للمخرج، مع أن الفيلم في رأيي أقل من المتوقع، لكنني أشيد بلحظات جيدة سجلها سيف الشيخ نجيب ولها علاقة بالظروف الصعبة التي يحياها اللاجئون في المخيمات».
ووصفت الناقدة المصرية ماجدة خير الله، الفيلم بأنه «جميل ومؤلم» في الوقت ذاته، قائلة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «لا أفهم وجه الاعتراض عليه، فهو ليس به أي مشهد يدفع للاعتراض عليه، إنما المعنى الذي يؤكده أن اللاجئين محرومون من أبسط حقوقهم الإنسانية وهو ما يعزز قيمة الفيلم».



سوريا


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page