أخبار العربية

الجيش الإسرائيلي يقتل فتى فلسطينياً بدعوى قذف حجارة على مستوطنين

الجيش الإسرائيلي يقتل فتى فلسطينياً بدعوى قذف حجارة على مستوطنين

الرئاسة الفلسطينية: تصعيد خطير ضد شعبنا يتحمل نتائجه الاحتلال


السبت – 2 محرم 1444 هـ – 30 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15950]


اشتباكات بين محتجين فلسطينيين وقوات إسرائيلية في قرية المغير شرق رام الله أمس (أ.ف.ب)

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

اعترفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس (الجمعة)، بقتل الفتى الفلسطيني أمجد نشأت أبو عليا (16 عاماً)، في قرية المغير – شرق مدينة رام الله، وقالت إن «الجنود أطلقوا عليه الرصاص بشكل انتقائي دقيق، لأنه ضُبِط، وهو يقذف الحجارة”». وقد دانت الرئاسة الفلسطينية هذه الجريمة.
وقال الناطق الرسمي باسمها، الوزير نبيل أبو ردينة، إن «هذه الجريمة تأتي في إطار مسلسل القتل اليومي الذي يتعرض له أبناء شعبنا، سواء من قبل جيش الاحتلال أو مستوطنيه الذين يعيثون فساداً وقتلاً بحماية الحكومة الإسرائيلية». واعتبرها «تصعيداً خطيراً ضد شعبنا ومقدساته الإسلامية والمسيحية تتحمل نتائجه حكومة الاحتلال الإسرائيلي».
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، د. محمد اشتية، إن «المحتلين القتلة لا يتوقفون عن ارتكاب جرائمهم بحق الأطفال، والشبان، والنساء، والشيوخ، الذين كان آخرهم الطفل الشهيد أمجد أبو عليا؛ فتلك عقيدة يعتنقونها تقوم على إطلاق النار لأجل القتل، مستفيدين من شعور هو بمثابة غطاء لجرائمهم؛ بأنهم سيفلتون من العقاب».
وقد روى شهود عيان أن المواجهات اندلعت، عقب قمع الاحتلال مسيرة سلمية نظمتها القوى الوطنية والإسلامية، وفعاليات القرية، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، رفضاً للاستيطان، واحتجاجاً على الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون المستعمرون بشكل يومي ضدهم. وأكدوا أن المستوطنين يهاجمون القرية، خصوصاً منطقتي عين سامية ومرج الذهب، بهدف الاستيلاء على المزيد من أراضيهما، وأن جنود الاحتلال يمتثلون دائماً لحماية هؤلاء المستوطنين وتشجيعهم.
وروى الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، د. مصطفى البرغوثي، أنه في أثناء مشاركته بمظاهرة المقاومة الشعبية المركزية في بلدة المغير شاهَد بعينيه كيف يتشارك جنود الاحتلال مع المستعمرين المستوطنين في الهجوم على المتظاهرين الفلسطينيين بالرصاص الحي، وأصابوا عدداً منهم. ووصف البرغوثي ما جرى بالأمر الخطير، حيث لا يخفي جيش الاحتلال ولا يتورع عن تزويد المستوطنين بالسلاح والتشارك معهم في الهجوم على المتظاهرين.
وكانت الضفة الغربية قد شهدت عدة مسيرات سلمية، كما في كل يوم جمعة، احتجاجاً على الاستيطان وما يرافقه من حملات قمع واضطهاد لجنود الاحتلال. وتصدت قوات الاحتلال للعديد منها. وقد استهلت الصدامات بمداهمة قوات الاحتلال، فجر أمس (الجمعة)، عدداً من منازل المواطنين في قرية المنية شرق بيت لحم، وأخضعت ساكنيها لتحقيق قاسٍ. ثم تمت مداهمة منازل في مخيم الدهيشة وتفتيشها بالطريقة ذاتها. وفي قرية المغير، وبالإضافة إلى قتل الفتى أمجد عليا، أُصيب شخصان آخران بالرصاص الحي وبالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين.
وفي بلدتي بيتا، جنوب نابلس، وبيت دجن، شرقها، أصيب عدد من المواطنين، خلال مواجهات أمس (الجمعة). وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ في «الهلال الأحمر» في نابلس، أحمد جبريل، بأن مواطنَين أُصيبا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة لإصابة 15 آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع. وفي بلدة كفر قدوم، قرب قلقيلية، أُصيب 11 شاباً برصاص الاحتلال، بينهم صحافي، خلال قمع جيش الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان.
وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية، مراد شتيوي، بأن مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال خلال محاولاتهم اقتحام البلدة، فتصدى لهم الشبان خلالها بالحجارة وزجاجات الطلاء، بينما رد الجنود بإطلاق الرصاص الحي في الهواء لتغطية هروبهم، دون وقوع إصابات بين صفوف الشبان. وفي بلدة بورقين، الواقعة ما بين نابلس وجنين، هاجمت قوات الاحتلال عدة بيوت وعاثت فيها فساداً، ونفذت عدة اعتقالات بدعوى قيام ثلاثة شبان فلسطينيين من سكانها بضرب مستوطن وقتل كلبه، ظهر أمس. وقالت سلطات الاحتلال إن المستوطن أصيب بجروح في جميع جنبات جسده. وكاد يفقد حياته، لولا وصول قوة من الجيش ومجموعة مستوطنين، وراحوا يطلقون الرصاص في الهواء لتفريقهم.
وكانت سلطات الاحتلال قد أعلنت أنها نفذت سلسلة اعتقالات في القدس الشرقية، ومختلف أنحاء الضفة الغربية لمطلوبين لدى المخابرات للاشتباه بتخطيط وتنفيذ عمليات عدائية.



اسرائيل


فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page