أخبار العربية

حميدتي يتعهد فرض هيبة الدولة وإطلاق سلام دارفور

تعهد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، الشهير بـ«حميدتي»، بفرض هيبة الدولة وإبرام المصالحات وإعادة النازحين لمناطقهم الأصلية، معتبراً «مهرجان السلام» الذي تستضيفه ولاية غرب دارفور بداية لـ«تعافي» الولاية من النزاعات والصراعات المستمرة فيها منذ ثلاث سنوات، ورسالة لإشاعة روح التسامح والعفو في كل الإقليم المضطرب.

وقال حميدتي، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية «سونا» من مدينة الجنينة، إن الذين أسهموا في تحقيق السلام وجعله واقعاً حقيقياً يستحقون «الإشادة»، من دون أن يسميهم. وأضاف: «مكونات الولاية نبذت الشتات والكراهية، وسادت بينها روح التصالح والتسامح».

وأوضح حميدتي أن السودان عانى كثيراً بسبب ما أطلق عليها «الفتن»، وأن حكومته عقدت العزم على فرض هيبة الدولة، بعد أن أبرمت المصالحات القبلية في إقليم دارفور، وأنها تعمل على إعادة النازحين إلى قراهم ومناطقهم الأصلية.

ولم تنجح اتفاقية السلام الموقعة في عاصمة جنوب السودان «جوبا» بين الحكومة السودانية والحركات المتمردة بما فيها حركات دارفور، في إيقاف القتال في إقليم دارفور الذي يشهد منذ عام 2003 حرباً بين الجيش السوداني وقوات الحركات المسلحة، قُتل جراءها نحو 300 ألف وهرب أكثر من مليونين بين نازح في الداخل ولاجئ خارج البلاد، وذلك وفقاً لتقديرات أممية.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية مسؤولين كباراً، بمن فيهم الرئيس السابق عمر البشير، بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم تطهير عرقي، وأصدرت مذكرات قبض ضده، لكن الحكومة الانتقالية لم تسلم البشير ومعاونيه للمحكمة.

وفي الأثناء، اشتعلت في الإقليم طوال السنوات الثلاث الماضية، نزاعات قبلية وأهلية أودت بحياة المئات ونزوح الآلاف، تشير تقارير إلى ضلوع جهات في الدولة في تأجيجها بهدف تحقيق مكاسب سياسية، وآخرها أحداث ولاية غرب دارفور التي اتهم فيها ناشطون دارفوريون قوات الدعم السريع بالوقوف خلفها.

ومنذ يونيو (حزيران) الماضي، أقام حميدتي في دارفور، وقال إنه قد يبقى لثلاثة أشهر، وإنه لن يعود إلى انشغالاته في الخرطوم قبل بسط الأمن في الإقليم، وعقد مصالحات وإعادة النازحين إلى قراهم. وتوج زيارته المطولة بمهرجان رياضي ثقافي فني ينتظر أن تشارك فيه قمة الكرة السودانية، أي فريقا «الهلال والمريخ»، وعدد من كبار المطربين والمسرحيين.

وقال حميدتي إن المغزى من إقامته هذه التظاهرة الثقافية والرياضية بمدينة الجنينة في ولاية غرب دارفور، إرسال رسالة لـ«إشاعة التسامح والعفو في كل ولايات دارفور، ونبذ الكراهية والفرقة والشتات». وتابع: «منذ قرابة الشهرين ونحن في هذه الولاية حققنا السلام على أرض الواقع».

وأرجع نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي المشكلات في إقليم دارفور إلى الصراع على الأراضي و«الحواكير»، والأراضي المهملة، وقال: «اتفاقية جوبا وضعت حلاً لتلك القضايا، عبر مفوضيات الأراضي».

ودعا حميدتي إلى معالجة «جذور المشكلة ووقف الفتنة غير المبررة، والتي تفاقمت بعد التغيير وسقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير»، وشدد على أهمية ما أطلق عليه «فك شفرتها بمعرفة من وراءها، وعدم استغلال الحرية بطريقة غير سليمة، وأن الحرية لا تعني الفوضى».

وأرجع حميدتي انتشار الأسلحة في دارفور إلى طبيعة المنطقة، وإلى مرحلة تمرد 2003، وتكوين «قوات الدفاع الشعبي» وحرس الحدود وأمن – قوات غير نظامية أنشأها البشير – الأمر الذي أفشل المساعي السابقة لجمع السلاح وإخفائه من قبل المواطنين، ما جعل من مهمة جمعه أكثر صعوبة. بيد أنه شدد على أهمية جمعه من المواطنين.

وأشار إلى تأثر إقليم دارفور بالصراعات في الدول المحيطة به، خصوصاً حالة عدم الاستقرار في ليبيا، واعتبر استقرار دول المنطقة ووقف الجريمة التي تمارس فيها ضرورة لتحقيق الأمن والسلام.

وانتقد حميدتي ما أطلق عليه «ظهور بوادر غير قانونية من بعض الحركات الموقعة على اتفاقية السلام»، ودورها في ترخيص حمل السلاح و«تقنينه»، وإدخال «عربات مدرعة» للإقليم. وشدد على أهمية معرفة من أدخل السلاح في الإقليم، وأهمية إنفاذ بند الترتيبات الأمنية الذي يقضي بدمج القوات التابعة للمسلحين في الجيش.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page