مال و أعمال

تضاؤل زيادة الإمدادات ينعش أسعار النفط

تضاؤل زيادة الإمدادات ينعش أسعار النفط

عبد العزيز بن سلمان ونوفاك عقدا اجتماعاً في الرياض لبحث التعاون المشترك


السبت – 2 محرم 1444 هـ – 30 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15950]


وزير الطاقة السعودي خلال اجتماعه مع نائب رئيس الوزراء الروسي في الرياض أمس (الشرق الأوسط)

عواصم: «الشرق الأوسط»

في وقت نادت فيه التحركات الأخيرة المشددة بأهمية استقرار النفط وأسواق الطاقة ودعم التوافق بين الدول في منظومة أوبك بلس، انتعشت أسعار عقود أسواق النفط مع تزايد التكهنات حول التوجه نحو الإبقاء على مستوى الإنتاج دون تغيير خلال الاجتماع أوبك بلس الأسبوع المقبل.
وفي وقت شدد البيان الختامي لزيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أول من أمس، إلى فرنسا ولقائه بماكرون على أهمية استقرار أسواق الطاقة العالمية، عقد الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي، أمس الرياض، مع نائب رئيس مجلس الوزراء في الاتحاد الروسي ألكسندر نوفاك، وفق بيان صادر عن «واس» أمس، اجتماعاً ناقشا خلاله مستجدات أعمال اللجنة السعودية – الروسية المشتركة، وبحث فرص التعاون بين البلدين في إطارها.
وأكدت الحكومة الروسية، في بيان أمس الجمعة، أنها والسعودية ملتزمتان بشدة بأهداف اتفاق «أوبك» للحفاظ على استقرار السوق وتحقيق التوازن بين العرض والطلب في أسواق النفط العالمية.
وذكر الموقع الإخباري «سي إن سي بي» أن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك اجتمع مع وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان لبحث التعاون بين البلدين في إطار اتفاق أوبك الذي يحدد حصص إنتاج النفط في محاولة لتحقيق التوازن في الأسعار العالمية.
وتفاعلت أسعار النفط في أسواق الطاقة، أمس، مع تزايد التوقعات بأن اجتماع أوبك الأسبوع المقبل سيخيب الآمال الأميركية بزيادة الإمدادات، حيث بلغت أسعار عقود النفط الخام 101.6 دولار بنسبة ارتفاع 5.2 في المائة، أي بزيادة تفوق 5 دولارات، كما صعدت أسعار عقود نفط خام برنت إلى 110.6 دولار بنسبة ارتفاع قدرها 3.05 في المائة، تمثل زيادة 3.27 دولار بحلول الساعة 4 مساء بتوقيت جرينتش.
وتوقع مسح أجرته رويترز أن يسجل خام برنت 105.75 دولار للبرميل في المتوسط وأن يسجل الخام الأميركي 101.28 دولار لبرميل في المتوسط هذا العام.
ومن المنتظر أن يكون الاجتماع المقبل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، التكتل المعروف باسم «أوبك» في الثالث من أغسطس (آب) المقبل عاملاً مهماً في السوق، في وقت أفصحت مصادر في أوبك، بحسب رويترز، أن التكتل سيدرس الإبقاء على مستوى الإنتاج دون تغيير لشهر سبتمبر (أيلول) المقبل، بينما أبلغ الوكالة مصدران آخران في التكتل أنه ستجري مناقشة زيادة طفيفة في الإنتاج.
ومعلوم أن قرار عدم زيادة الإنتاج سيكون مخيباً لآمال الولايات المتحدة للحد من ارتفاع الأسعار، غير أن محللين قالوا إنه سيكون من الصعب على «أوبك» زيادة الإمدادات في ظل الصعوبات التي يواجهها كثير من المنتجين بالفعل للوفاء بحصص الإنتاج.
ونقلت بلومبرج، أخيراً، عن مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة متفائلة بإمكانية صدور إعلانات إيجابية عن اجتماع تجمع «أوبك بلس» للدول المنتجة للنفط الأسبوع المقبل.



Economy




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page