منوعات

«إطلالة» أم كلثوم تهيمن على ملتقى الكاريكاتير الدولي في مصر (صور)

يشعر زائر قصر الفنون في مصر هذه الأيام بحالة من الطرب الوجداني، وهو يتجوّل بين زخم الأعمال الفنية التي تجسد شخصية «كوكب الشرق» أم كلثوم وتُزين جدران القصر العريق. وتم اختيار أم كلثوم لتكون شخصية الملتقى الدولي السابع للكاريكاتير الذي يواصل أعماله حتى أول أغسطس (آب) المقبل، ويعرض لها أكثر من 130 بورتريهاً كاريكاتيرياً. وحسب الفنان فوزي مرسي، مفوّض عام الملتقى، فإن الأعمال التي تعرض لأم كلثوم ليست فقط لفنانين مصريين وعرب، إنما لفنانين أجانب أيضاً. ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «أرسل لي فنان من بنما فيديو له وهو يرسم عمله المشارك عن أم كلثوم، ويقوم خلال رسمه لبورتريه لها بالاستماع لواحدة من أغنياتها التي بحث عنها عبر (يوتيوب)، وأبدى لي مدى تأثره بصوتها رغم عدم فهمه كلمات الأغنية العربية».

ويقام ملتقى الكاريكاتير الدولي برعاية من وزارة الثقافة في مصر، ويعرض خلال دورة هذا العام نحو 400 عمل فني لـ297 فناناً يمثلون 62 دولة عربية وأجنبية، منها بلجيكا، أوكرانيا، بيرو، البرازيل، روسيا، الهند، كرواتيا، الصين، إندونيسيا، الأردن، الكويت، المملكة العربية السعودية، البحرين، تونس، المغرب، الإمارات، العراق. وتم اختيار الموسيقى لتكون المظلة التي تدور تحتها مشاركات الملتقى هذا العام، وأم كلثوم كشخصية للملتقى.

ومن اللافت، تنوع مساحات التناول الفني لشخصية أم كلثوم، بداية من تناول المفردات المرتبطة بشخصيتها الفنية، والتفاصيل التي ظلّت وطيدة الصلة بصورها على المسرح، من تسريحة شعرها المعروفة، ونظارتيها، ومنديلها الذي لم يفارقها في الغناء، وصولاً للفساتين التي احتفظت لها بإطلالة خاصة عبر السنوات. وسواء بالألوان أو الاستكتشات الأبيض والأسود، ظهر في البورتريهات، التي تجاوز عددها المائة بورتريه، تنافُس الفنانين في تقديم ملامح وتعبيرات وانفعالات وجه أم كلثوم لتبدو كأنها في حالة طرب موصول لم ينقطع.

وفي حين تبدو أم كلثوم نجمة الملتقى الأولى، يتوقف الزائر أيضاً عند عدد من أيقونات الفن والطرب الموسيقي، إذ تزخر البورتريهات الكاريكاتيرية بأسماء أخرى مثل محمد عبد الوهاب، وعبد الحليم حافظ، وسيد مكاوي.

ويقول فوزي مرسي إن «الدعوة لاستدعاء أيقونات الطرب، هي رسالة فنية تحمل معاني كثيرة، نستدعي زمناً مضى؛ لكنه يسكن داخلنا بكل ما فيه من جمال».

ويعود الملتقى بعد غياب عامين بسبب فيروس كورونا وما تبعه من وقف للأنشطة الفنية، وتعد هذه الدورة هي الدورة التالية لدورة عام 2019 التي تم تنظيمها في قصر الأمير طاز، وكان نجيب محفوظ هو شخصية الملتقى حينذاك.

إلى جانب بورتريهات أيقونات الغناء، يمكن تأمل أعمال تعكس مشاعر فنانيها المرتبطة بالموسيقى، إذ استقى بعض الفنانين من تاريخ الموسيقى، كما في أعمال أبرزت أيقونات مصرية قديمة تحتفي بآلة الناي والقيثارة، وأخرى صوّرت انفعالات كاريكاتيرية بالأسطوانات الموسيقية الدائرية كبيرة الحجم، وعلاقة العازف الوطيدة بالنوتة الموسيقية التي يقرأ منها ألحانه، وأخرى تقترب من نوستالجيا الأجداد وهم بجوار جهاز الغرامافون القديم في البيت.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page