منوعات

محامية جوني ديب تكشف سبب استئناف حكم قضية التشهير ضد آمبر هيرد

محامية جوني ديب تكشف سبب استئناف حكم قضية التشهير ضد آمبر هيرد


الجمعة – 1 محرم 1444 هـ – 29 يوليو 2022 مـ


الممثل جوني ديب وطليقته آمبرد هيرد (أ.ب)

واشنطن: «الشرق الأوسط»

كشفت محامية الممثل الأميركي جوني ديب، كاميل فاسكيز، أنه قرر الاستئناف على حكم قضية التشهير ضد زوجته السابقة آمبر هيرد فقط لأنها فعلت ذلك أولاً، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
تحدثت فاسكيز عن الملحمة القانونية الجارية في مقابلة تلفزيونية أمس (الخميس)، بعد أسبوع واحد من تقديم الزوجين السابقين طلبات استئناف ضد الحكم الصادر بقضية التشهير بملايين الدولارات.
قالت المحامية التي اشتهرت واكتسبت إعجاباً غريباً من خلال مشاركتها في القضية، إن نجم سلسلة «قراصنة الكاريبي» كان سيبتعد عن القضية إذا لم تصر هيرد على «الاستمرار في التقاضي بهذا الأمر».
وسئلت فاسكيز: «هل من الآمن القول إنه لو لم تستأنف آمبر القرار، لما كنتم قد قدمتم الاستئناف أيضاً؟».
وأجابت بـ«نعم»، مضيفة أن «هذا بيان عادل للغاية».
مع ذلك، قالت فاسكيز إن تحرك هيرد للاستئناف لم يكن مفاجأة لفريق ديب القانوني.
تابعت: «كان ذلك متوقعا… أعني أنها أشارت منذ اليوم الذي خسرت فيه المحاكمة إلى أنها ستستأنف».
وأوضحت أن الفريق القانوني لديب خطط لاستراتيجيته الخاصة عندما قدمت هيرد استئنافاً، واستجاب لذلك بتقديم استئنافه الخاص بعد أقل من 24 ساعة.
وقالت فاسكيز: «تصر على الاستمرار في التقاضي بشأن هذه المسألة… علينا حماية مصالح عملائنا».
وسئلت فاسكيز أيضاً عن التعليقات السابقة التي أدلى بها ديب وفريقه القانوني، حيث أصروا على أن القضية «لا تتعلق أبداً بالمال» وأن ديب يريد من كلا الجانبين «التعافي» و«المضي قدماً».
وردت فاسكيز قائلة: «إنه إجراء قانوني قياسي جداً… نأمل أن تؤيد المحكمة الحكم، الذي نعتقد أنه الصحيح، وتسمح للطرفين بالمضي قدماً».
ورفع ديب دعوى قضائية ضد زوجته السابقة بتهمة التشهير بسبب مقال رأي نشر عام 2018 في صحيفة «واشنطن بوست» حيث وصفت نفسها بأنها ضحية للعنف المنزلي وتحدثت عن الشعور «بالقوة الكاملة لغضب ثقافتنا تجاه النساء اللواتي يتحدثن علناً».
بعد المحاكمة الدرامية المتلفزة، قررت هيئة محلفين مؤلفة من سبعة أشخاص في يونيو (حزيران) أن هيرد قد شوهت سمعة ديب في جميع التهم الثلاث.
منح المحلفون ديب 10 ملايين دولار كتعويضات و5 ملايين دولار كتعويضات عقابية، قبل أن يخفض قاضي دائرة مقاطعة فيرفاكس بيني أزكاريت الملبغ الأخير إلى الحد القانوني للولاية وهو 350 ألف دولار.
فازت هيرد بواحدة من ثلاث دعاوى مضادة لها ضد زوجها السابق، حيث وجدت هيئة المحلفين أن ديب – عبر محاميه آدم والدمان – شوه سمعتها من خلال وصف ادعاءاتها حول حادثة عام 2016 بأنها «كمين، خدعة».
تم منحها مليوني دولار كتعويضات، لتترك الممثلة بمبلغ 8.35 مليون دولار يتوجب عليها دفعه.
وقدمت هيرد استئنافاً ضد مبلغ 10.35 مليون دولار مع محاميها بحجة أن «المحكمة ارتكبت أخطاء حالت دون إصدار حكم عادل ومنصف بما يتفق مع التعديل الأول».
في اليوم التالي، قدم ديب إخطاراً للاستئناف على مبلغ التشهير البالغ مليوني دولار التي أمرت به هيئة المحلفين بدفعه لطليقته.



أميركا


أخبار أميركا


سياسة أميركية


هوليوود


سينما


ممثلين




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page