أخبار العربية

مسؤول يمني لـ «الشرق الأوسط» : مؤشرات إيجابية لتمديد الهدنة

مسؤول يمني لـ «الشرق الأوسط» : مؤشرات إيجابية لتمديد الهدنة

رغم استمرار التصعيد الحوثي في مختلف الجبهات


الجمعة – 1 محرم 1444 هـ – 29 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15949]


جانب من لقاء رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني باللجنة الأمنية والعسكرية في عدن الخميس (سبأ)

الرياض: عبد الهادي حبتور

أفاد مسؤول يمني رفيع بأن المؤشرات إيجابية بشأن تمديد الهدنة الأممية التي تنتهي في الثاني من أغسطس (آب) المقبل، في ظل الجهود الإقليمية والدولية المكثفة خلال الأسابيع الماضية.
وكان المسؤول اليمني يتحدث عقب جولات مكوكية يقوم بها المبعوثان الأممي هانس غروندبرغ، والأميركي تيم ليندركينغ للمنطقة، سعياً لتمديد الهدنة التي انطلقت في 2 أبريل (نيسان) الماضي، وإقناع الحوثيين بفتح ومعابر تعز والمناطق الأخرى.
وقال المسؤول المطلع على فحوى نقاشات تمديد الهدنة – رافضاً ذكر اسمه – في حديث مع «الشرق الأوسط» إن «المؤشرات إيجابية حول تمديد الهدنة». لكنه اعتذر عن تقديم أي تفاصيل إضافية الوقت الراهن، وما إذا كانت الهدنة سوف تمدد لشهرين أو لستة أشهر وفقاً لرغبة الأمم المتحدة. وأضاف «النقاشات ما زالت مستمرة، هناك ضغوط دولية بلا شك، لكن الحكومة مستمسكة بأن ينفذ الحوثيون التزاماتهم بفتح الطرق في تعز وبقية المحافظات، هذا ملف إنساني، ولن يتم تجاوزه لأي ملفات أخرى».
وكان المبعوث الأممي لليمن زارة العاصمة المؤقتة عدن خلال اليومين الماضيين، لكنه لم يتمكن من لقاء رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي ورئيس الحكومة، فيما التقى وزير الخارجية أحمد بن مبارك الذي نقل إليه الموقف الحكومي بوضوح، بحسب مصادر يمنية.
وطرح غروندبرغ على الحكومة اليمنية تمديد الهدنة لستة أشهر قادمة، متعهداً بالعمل على مسارين؛ الأول استكمال فتح طرق تعز وبقية المناطق، والثاني هو الملف الاقتصادي.
من جانبه، أكد المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركينغ أن الحكومة اليمنية أبدت التزاماً قوياً بقيادة الهدنة، مشدداً على ضرورة تجاوب الأطراف مع تمديد الهدنة.
وفي موازاة الجهود الإقليمية والدولية لتمديد الهدنة لفترة أطول، والبناء عليها لبدء مفاوضات سياسية شاملة بين الأطراف اليمنية، اتهمت أطراف يمنية الحوثيين بالتصعيد العسكري في مختلف الجبهات اليمنية.
ووفقاً لمصدر عسكري يمني فضل حجب هويته «تستمر الجماعة الإرهابية في حشد مزيد من الآليات والعناصر والعتاد ورفد مختلف الجبهات دونما اكتراث للسلام أو معاناة اليمنيين».
وأوضح المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن معدل الخروقات والهجمات تزداد بوتيرة متصاعدة خلال الأيام الماضية ومع قرب انتهاء الهدنة، متابعا أن «الجماعة الانقلابية تحشد في مأرب والحديدة وتعز، ورأينا ما فعلوا في قرية خبزة بالبيضاء، ومجزرة الأطفال في تعز، ولن يتوقفوا عن قتل اليمنيين».
في الأثناء، أعلنت مصادر محلية مقتل الشاب ماهر سعيد غالب حميد البالغ من العمر 18عاما، ونقل المواطن محمد نجيب علي شريان (20 عاما) للمستشفى لتلقي العلاج إثر إصابته، خلال قصف قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران شنته على قرى بمديرية مقبنة غرب تعز مساء الأربعاء». ونقلت الوكالة عن مصادر محلية بأن الميليشيات قصفت قرية السويهرة بمديرية مقبنة بقذائف الهاون.



اليمن


اخبار اليمن




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page