منوعات

تعرّف على الكولاجين النباتي وفوائده المهمة للجسم

تأتي كلمة «كولاجين» من الكلمة اليونانية «kòlla» واللاحقة الفرنسية «gene» التي تعني «إنتاج الغراء». والكولاجين هو أحد البروتينات الهيكلية الأكثر وفرة التي تشكل بنية الخلايا والأنسجة. إذ يشكل الكولاجين الجلد والعظام والعضلات والمفاصل والحاجز المعوي ويربط كل شيء معًا. لذا يحتاج جسمك إلى كمية مثالية من الكولاجين للحفاظ على بشرة أكثر شبابًا وعظام أقوى ومفاصل خالية من الألم.

ويوجد حوالى 28 نوعًا من الكولاجين، لكن النوع الأول يمثل 90 % من إجمالي الكولاجين في البشر.

وحسب الدكتور سانشيتا باثاك استشاري التغذية بشركة «Himalayan Organics» يتكون الكولاجين من الأحماض الأمينية الجلايسين والبرولين والهيدروكسي برولين، وذلك حسبما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص؛ إذ تشكل هذه الأحماض الأمينية 3 خيوط تصوغ الهيكل الثلاثي الحلزوني المميز للكولاجين.

ومع تقدمك في العمر، يبدأ إنتاج الكولاجين في جسمك بالانخفاض بشكل طبيعي. ومن ثم عندما ينخفض ​​التماسك ترى علامات الشيخوخة الواضحة مثل الجلد الجاف المترهل والتجاعيد وغيرها. وقد يؤدي غالبًا إلى تقليل قوة العظام أيضًا.

ووفق باثاك هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الكولاجين في جسمك:

الكولاجين النوع الأول:

الكولاجين من النوع الأول هو أقوى وأوفر بروتين موجود في البشر (وفي جميع الفقاريات) يدعم صحة بشرتك. ومع ذلك، فإنه يتناقص بشكل طبيعي مع تقدمك في العمر.

الكولاجين النوع الثاني:

وهو يدعم صحة المفاصل عن طريق تزييت العظام والمفاصل وجعلها أقل عرضة للتصلب. إذ لا تسبب المستويات المثلى من الكولاجين من النوع الثاني التهاب المفاصل المؤلم، لكنها تساعد في الحفاظ على النطاق اليومي للحركة.

الكولاجين النوع الثالث:

يختلف الكولاجين من النوع الثالث عن غيره بسبب سلسلة ألفا الفريدة. إلى جانب النوع الأول والنوع الثاني؛ حيث يدعم الكولاجين من النوع الثالث صحة الأمعاء والعضلات والأوعية الدموية والرحم. وستجد مصادر وفيرة للكولاجين الحيواني. ومع ذلك، هي تحتوي على عوامل خطر الإصابة باعتلال الدماغ الإسفنجي البقري (BSE)، وهو مرض يصيب دماغ الماشية والبشر.

اما فوائد الكولاجين النباتي فهي:

– يساعد في بناء الكولاجين دون أي آثار جانبية.

– يحمي من تكسر الكولاجين بينما يساعد الجسم على زيادة إنتاجه بشكل طبيعي.

– تساعد المستخلصات النباتية مثل التوت البري والكرز الهندي والنبق البحري وغيرها على إنتاج جزيئات الكولاجين المفيدة للجسم.

– مع تقدمك في العمر، يحتاج جسمك إلى نوع من المساعدة الخارجية للكولاجين لتكوين كمية الكولاجين المطلوبة.

– توفر المكونات التي تعمل بالطاقة النباتية الفيتامينات والمعادن الضرورية في النهاية لإنتاج الكولاجين وإصلاحه.

– تعتبر مكملات الكولاجين النباتية خيارًا سريعًا يحتوي على مزيج من المستخلصات الطبيعية لتعزيز إنتاج الكولاجين بالطريقة الأكثر طبيعية.

ومن خلال إضافة الكولاجين النباتي إلى نظامك الغذائي، لا يمكنك تحقيق أهداف العناية بالبشرة فحسب، بل يمكنك أيضًا تعزيز الصحة ايضا.

استشر طبيبك قبل تناول أي مكملات لاستبعاد أي مضاعفات صحية قد تكون عرضة لها.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page