منوعات

سيلينا غوميز تبحث عن أجوبة لتساؤلاتها وتراعي هدوءها النفسي

تحمل المغنّية والممثلة الأميركية سيلينا غوميز ثلاثين عاماً من أرقام العُمر، وفي الحقيقة ما تختزنه يتفوّق بأشواط على شموع السنوات. ثلاثة عقود من صخب التجارب الشديدة التأثير في شخصيتها «الحساسة»، حيث شطحات الحب، اضطراب المرض، ودروس الانتصار على الحياة. كانت في الخامسة عندما انفصل والداها لتعيش مع أم إيطالية الجذور تعشق المسرح هي ماندي تيفي. ترك وَقْع الانسلاخ الأول ترسّبات ظنّت سيلينا ماري أنها عابرة. إخفاقاتها العاطفية أشبه بارتدادات لذلك الفراق الأُسري.

في يوليو (تموز) 1992، وُلدت بولاية تكساس طفلة أطلق عليها والدها المكسيكي الأصل اسم سيلينا تيمّناً بمغنّية بلاده سيلينا بيريز. تفتّحت الموهبة في التمثيل وهي في سنواتها السبع، ليرتبط حضورها بسحر «ديزني» وخيالاته، فصعُب على الناس أخذها على محمل الجد، حتى تغلّبت على الانطباع الظالم بعد شعور بالاستنزاف. تتصالح مع عُمر أخافها، فتقول في الثلاثين: «واو، تغيّرت حياتي كلياً!». كان الظنّ أنها ستكون مختلفة، ولم تتوقع أن تصنع منها ما هي عليه. تتوقف عن الاهتمام بالضجيج الخارجي لتنعم بالسكينة الداخلية، مصدر السعادة.

ترمق عمرها بامتنان للأفراح والآلام. الأولى منحتها أوقاتاً رائعة والثانية شدّت عودها. تحاول مغنّية «The heart wants what it wants» أن تكون نسخة عن نفسها، بمعزل عن نظرات الآخرين وهاجس التشبّه بالبعض. يصبح حب الذات رسالة تسعى إلى نشرها؛ كأنّ المسألة شكلٌ آخر من أشكال الاعتراض على المعاناة. فهي منذ الصغر، تشعر بأنّ الكادر الموضوعة فيه يُضيّق عليها، وإن بدا للعالم بأنه يطلقها نحو المجد.

وحدها كانت تعلم الآثار المترتّبة على المكياج المبكر والظهور بسنّ أكبر من سنّها، وبوَقْع الأضواء على روحها. عن ذلك الحب الذي يغيّر كل شيء، حب الذات، تصغي لهمس مُعجبة تترك فيها ثلاث كلمات: «أحبّي نفسكِ أولاً»، فتحوّلها إلى وشم بالعربية بلسان المذكّر، على جسدها.

تُغيّرها القفزة من العشرينات إلى الصفحات الأولى من فصل الثلاثين. وتخفف عنها شيئاً من ثقل دوّامة الأيام. برأسها هبّات متنقّلة، تخترقها نسائم ليست الأصل في تركيبتها. لذا تفكّر بالشيخوخة، وتحاول مقارعتها بابتسامة ساخرة، وتنادي بالتوعية على الصحة النفسية والإفصاح عن المعاناة، فلا تُخبّأ في النفوس وتتسبب باختناقها. تنظر إلى أعماقها لاستمداد قوة الاستمرار. في العمق حيث إشارات الحياة.

تعدّدت علاقاتها العاطفية ذات المدّة القصيرة، وظلّ القلب يتألم على فراق مغنّي البوب الكندي جاستن بيبر. انفصلا وعادا مرات، وبين المحطتين محاولات لـ«تحرير» النفس منه. تجعل من عذاباتها ذريعة للتنقيب في داخلها، وفهم ما يجري. ولطرح أسئلة عن مسيرتها والطريق.

ثم طرأ المرض على حياة لم تكن في الأصل مستقرّة. تحضر سيلينا غوميز كلما أتى ذكر «الذئبة الحمراء» وجراحة زراعة الكلية. هاجم جهازها المناعي وأنسجتها السليمة، وفي عام 2015، شخّص الأطباء خطورته على النجمة، لتُعلن لاحقاً عبر «إنستغرام» انسحابها من المناسبات العامة بسببه. تبرُّع صديقتها المقرّبة فرانشا رايسا بكليتها من أجلها، بلسم الأوجاع وأكّد لمَن لا تزال تتمنّى إيجاد حب حياتها، أنّ المشي إلى الأمام يصبح أهون بتشجيع القادرين على العطاء.

تتطلّع إلى عُمر حافل، بدأته بالتزامات في سنّ السابعة فرضت عليها لاحقاً الانتقال من تكساس إلى لوس أنجليس. يختلط فيها بريق الشهرة بلفحة ارتباك لا تغادرها. ليست صاحبة علامة «Rare Beauty» لمستحضرات التجميل ممن يرى نصفاً واحداً من الكوب. فيها دائماً صراعٌ نصفه الممتلئ مع الآخر المُفرّغ من الشكل واللون. ثمة ما يعكّر هناءها، أبعد من المرض والشفاء ومن الانفصال والخيبات. لعله صنف شخصيتها «الحساسة» وشعورها الدائم بأنها تحت الضغط لفرط إحساسها بالمسؤولية تجاه غيرها. المسؤولية المُنهِكة، حيث يتكثّف القلق وتعشّش الكآبة.
سيلينا غوميز مع الممثلين ستيف مارتن (يمين) ومارتن شورت (أ.ف.ب)

يملؤها خوفٌ على مراهقين يجعلها تؤدي دور المؤثرة بغرض التوعية. لأربع سنوات تقريباً، ابتعدت سيلينا غوميز عن «السوشيال ميديا»، وحين عادت، أرادت عودة مدروسة. لا تطيل التصفُّح وقد تنقطع عن التطبيقات لأيام. تتحدث عن تأثير سلبي وتداعيات وخيمة على أبناء جيلها. وتصف تلقّي الناس معلومات كاذبة بالمسألة الخطيرة. الآن، تصبح أكثر هدوءاً وتواصلاً مع البشر. وأكثر سعادة.

وتلفت إلى خطورة لا يلتفت كثيرون إليها: الهوس بالشكل. النجمة الأميركية التي اتّسعت شهرتها بعد دورها في مسلسل «ديزني» الذائع الصيت «Wizards of Waverly Place»، تحضّ المراهقات على التحلّي بشجاعة تقبّل الذات. كانت صغيرة حين احتكمت إلى مبالغات المكياج لضرورات ظهورها التلفزيوني، فولدت لديها أسئلة عن شكلها الحقيقي وهل هي ضحية الشهرة والرغبة في تغيير وجهها وفق اتجاهات الجمال؟! أصبحت مهووسة بالمظهر، صحتها العقلية دائماً على المحكّ.

في الثلاثين، تبدأ البحث عن أجوبة لتساؤلاتها وتراعي هدوءها النفسي. تشعر بالأمتلاء وبأنّ كل أجزاء ذاكرتها تصقل شخصيتها: «لا أزال أتعلم لكنني أكثر ثقة بشأن ما يهم وما أريده. ممتنة لكل هدية ودرس مررتُ به طوال الطريق. يمكنني القول إنني بدأت بالفعل أحبّ الثلاثين».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page