أخبار العربية

مخطط استيطاني جديد يقطع التواصل الفلسطيني في القدس الشرقية

مخطط استيطاني جديد يقطع التواصل الفلسطيني في القدس الشرقية


الخميس – 29 ذو الحجة 1443 هـ – 28 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15948]

رام الله: «الشرق الأوسط»

دفعت هيئة تابعة لبلدية القدس الإسرائيلية بخطة جديدة لإنشاء حي استيطاني في القدس (الشرقية)، من شأنه قطع التواصل الجغرافي بين المناطق الفلسطينية في المدينة نفسها، وبينها وبين مدينة بيت لحم القريبة كذلك.
ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تم تطوير خطة لبناء 14 ألف وحدة سكنية في منطقة تعرف باسم القناة السفلى، شمال غربي بيت لحم، من قِبَل لجنة التخطيط والبناء في القدس، من مرحلة تخطيط سابقة تُعرَف باسم الإيداع.
وتمتد المستوطنة الجديد على جانبي الخط الأخضر، وتربط بين الأحياء اليهودية الاستيطانية في القدس الشرقية «جفعات همتوسط» و«هار حوما»، في وقت تقطع فيه التواصل الجغرافي بين أحياء بيت صفافا وصور باهر الفلسطينية، وتمنع التواصل الفلسطيني الأوسع بين القدس الشرقية وبيت لحم.
ودفعت بلدية القدس بالمشروع، رغم اعتراضات فلسطينية ومؤسسات حقوقية وجماعات يسارية إسرائيلية قالت إن ذلك يمنع التواصل الضروري بين المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، لقيام دولة فلسطينية مستقبلية.
لكن الحكومة الإسرائيلية تقول إن مناطق القدس على جانبي الخط الأخضر جزء من عاصمتها الموحدة.
وقال رئيس بلدية القدس، موشيه ليون، بحسب «تايمز أوف إسرائيل»، إن مشروع القناة السفلى ضروري لتوسيع المساكن المعروضة في العاصمة.
وسيكون أمام الأطراف المعنية الآن 60 يوماً لتقديم اعتراضات على مشروع القناة السفلى الذي سيتم فحصه من قبل لجنة فرعية. وإذا وافقت اللجنة على الخطة، فسوف تعود إلى لجنة القدس للحصول على الموافقة النهائية.
وفي هذا الوقت، يُنتظر أن تدفع اللجنة بخطة أخرى في القدس لبناء مستوطنة تُعرف باسم «جفعات شاكيد». وكان تم تأجيل المصادقة عليها في اجتماع الاثنين لمدة أسبوعين، من أجل إجراء السلطات مراجعة للتأكد من أنه لن تكون له أي آثار بيئية سلبية.
وقال مصدر في البلدية إنه يعتقد أنه ستتم الموافقة على الخطة بمجرد اكتمال المراجعة.
وقال موظف من منظمة «السلام الآن» لمراقبة الاستيطان إن «جفعات شاكيد» ستقع على آخر قطعة أرض متبقية يمكن لبيت صفافا تطويرها، لكون الحي الفلسطيني المزدحم محاصراً من جميع الجهات؛ من مستوطنة «جيلو» إلى الجنوب، وحديقة إلى الغرب، ومنطقة مخصصة لمستوطنة أخرى مثيرة للجدل، وهي «جفعات هاماتوس» إلى الشرق.
وأكدت حاجيت عفران من منظمة «السلام الآن» أنه «في مقابل ذلك، لم يتم التخطيط منذ عام 1967 لحي جديد واحد للفلسطينيين في القدس الشرقية، فيما تم إنشاء 12 حيّاً للإسرائيليين». وأضافت: «منذ عام 1967، بادرت الحكومة إلى إنشاء وتخطيط ما يقرب من 57 ألف منزل للإسرائيليين في القدس الشرقية. أما للفلسطينيين، فبادرت لخطط لبناء 600 منزل فقط».
وعادت خطط البناء الاستيطانية هذه للعلن بعدما تم تأجيلها في السابق تجنباً لصدام مع الإدارة الأميركية، مع زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإسرائيل قبل نحو أسبوعين.
وكان من المقرر عقد اجتماع لجنة التخطيط الأسبوع الماضي، لكن تم تأجيله من قبل مكتب رئيس الوزراء يائير لبيد، لأن الولايات المتحدة عارضت مثل هذا البناء في القدس الشرقية، فأمر لبيد بتجنب دفع المشروع إلى الأمام قبل أو بعد أيام من زيارة الرئيس الأميركي لإسرائيل. لكن وزيرة الداخلية أيليت شاكيد التي يشرف مكتبها على اللجنة، اعترضت على أي تأخير طويل لجلسة الاستماع، ودفعت لعقدها، الاثنين الماضي.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page