أخبار العربية

العاهل الأردني يكثف لقاءاته بقيادات إسرائيلية لبحث إحياء السلام

العاهل الأردني يكثف لقاءاته بقيادات إسرائيلية لبحث إحياء السلام

التقى لبيد بعد أيام من اجتماعه مع عباس للبناء على زيارة بايدن إلى المنطقة


الخميس – 29 ذو الحجة 1443 هـ – 28 يوليو 2022 مـ رقم العدد [
15948]


الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد خلال لقائهما أمس (الديوان الملكي الأردني)

عمان: محمد خير الرواشدة تل أبيب: «الشرق الأوسط»

استقبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أمس الأربعاء في عمان، رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، وذلك بعد أيام قليلة من لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي كان استقبله الأحد الماضي. وأكد الملك عبد الله الثاني خلال اللقاء، ضرورة إيجاد أفق سياسي لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم على أساس حل الدولتين، وتعزيز الأمن والاستقرار، والتنمية الإقليمية التي لا بد أن يكون الفلسطينيون جزءا منها.
وشدد عبد الله الثاني خلال لقائه لبيد على ضرورة الحفاظ على التهدئة الشاملة في الفترة المقبلة، واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية. كما تناول اللقاء قضايا النقل والتجارة والمياه والطاقة وسبل التعامل معها.
ووصف الديوان الملكي في بيان صادر عنه الحراك الذي يقوده ملك الأردن بأنه «خطوة للبناء على زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن منتصف الشهر الحالي للمنطقة».
ويُنظر إلى لبيد في الأردن بنوع من الإيجابية لموقفه من مبدأ حل الدولتين.
وكان العاهل الأردني أكد خلال لقائه الرئيس الفلسطيني ضرورة التحرك الأردني – الفلسطيني المشترك على مختلف المستويات للبناء على النشاط الدبلوماسي في المنطقة بعد زيارة بايدن وانعقاد قمة جدة للأمن والتنمية.
ودعا العاهل الأردني إلى مواصلة التنسيق الأردني الفلسطيني خصوصا قبل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) المقبل، لافتا إلى حرص الأردن على إعادة التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية أمام المجتمع الدولي.
وقالت مصادر أردنية مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، إن الملك عبد الله الثاني يسعى من خلال لقاءاته الرسمية مع الجانب الإسرائيلي إلى «التعرف أكثر على ملامح مرحلة ما بعد الانتخابات الإسرائيلية قبل نهاية العام الحالي، والتأثير الفاعل بهدف دعم فرصة العودة إلى المفاوضات لتحريك العملية السلمية».
ويسعى الأردن لاستقراء مستقبل الانتخابات الإسرائيلية وأثرها في الاستجابة لتوجهات الإدارة الأميركية في دعم عملية السلام، بحسب المصادر نفسها.
وأكدت المصادر إياها أن لقاءات الملك عبد الله الثاني تدعم الاستثمار في الفرص الممكنة لعودة الفلسطينين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات بعد الانتخابات المقبلة، وهو ما عبّر عنه الرئيس بايدن خلال زيارته الأخيرة لتل أبيب وبيت لحم ولقاءاته القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية.
وذكرت المصادر أن العاهل الأردني سيلتقي خلال الأسابيع القليلة المقبلة «قيادات إسرائيلية سياسية فاعلة ومؤثرة في المشهد الانتخابي الإسرائيلي، بهدف تهيئة المناخات لصالح المساعدة الفاعلة لإحياء جهود العملية السلمية في المرحلة المقبلة».
وفي إسرائيل، أفاد مكتب رئيس الوزراء بأن «اللقاء كان دافئًا وطويلاً وشمل إقامة مأدبة غداء مشتركة بحضور جلالة الملك، ورئيس الوزراء لبيد وأعضاء الوفدين». أضاف أن البحث تناول «الفرص العديدة التي من شأنها صب مضمون إضافي لاتفاقية السلام، وتحسين العلاقة العائدة إلى سنين طويلة بين الشعبين وتعزيز المصالح المشتركة لكلتا الدولتين. وأكدا خلال لقائهما على أهمية العلاقة الشخصية الحميمة والتقدير المتبادل بينهما باعتباره ركناً أساسياً للحفاظ على الاستقرار الإقليمي ولتحقيق إنجازات ملموسة ستصب في مصلحة كلا الشعبين والمنطقة بأسرها».
وشدد البيان الصادر عن مكتب لبيد على أن البحث تناول أيضا «تسريع إنجاز المشاريع الثنائية المختلفة منها الترويج لمشروع بوابة الأردن، وإقامة منشآت الطاقة الشمسية في الأردن ومنشآت تحلية المياه في إسرائيل، والسياحة المتبادلة في خليج إيلات – العقبة، والأمن الغذائي، والزراعة والعلاقات في مجال المواصلات، وأنهما أوعزا إلى فريقيْ عملهما بالسعي لإنجاز المشاريع الكبرى أيضًا وبالتقدم فيها سريعًا».



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page