منوعات

قردة المكاك ترهب اليابان: تخطف وتعض وتضرب

قردة المكاك ترهب اليابان: تخطف وتعض وتضرب

تستهدف الأطفال والمسنين


الخميس – 29 ذو الحجة 1443 هـ – 28 يوليو 2022 مـ


قرد يحاول دخول أحد المنازل في مدينة ياماغوتشي اليابانية (أ.ب)

طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»

يعيش السكان في مدينة جنوب غربي اليابان حالة من الفزع بعدما هاجمت القردة 58 شخصاً على الأقل في ثلاثة أسابيع فقط، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وأثارت هجمات الحيوانات هذه الخوف بين الناس في مدينة ياماغوتشي، حيث تزعم التقارير أن قردة المكاك اليابانية – المعروفة أيضاً باسم قرود الثلج – تخطف الأطفال وتعض وتضرب وتتسلل إلى مدارس الحضانة.
تستأجر السلطات في المنطقة وحدة خاصة لاصطياد الحيوانات ببنادق مهدئة بعد فشل محاولات القبض على القردة بواسطة الفخاخ. لم تنجح الفخاخ حيث ورد أن القردة لا تهتم بالطعام.
تتراوح الإصابات من لدغات في الرقبة أو المعدة إلى خدوش في اليدين والساقين. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات خطيرة حتى الآن.
يقول المسؤولون إن القردة غالباً ما تستهدف الأطفال أو كبار السن على وجه التحديد. وقال ماساتو سايتو المسؤول في بلدية ياماغوتشي أمس (الأربعاء): «إنهم أذكياء للغاية ويميلون إلى التسلل والهجوم من الخلف وغالباً ما يمسكون بساقيك».
وتابع: «لقد سمعنا مؤخراً عن حالات تشبث فيها القرد بساق شخص وبمجرد أن يحاول هذا الشخص التخلص منها، يتعرض للعض… لم أرَ شيئاً كهذا طوال حياتي».
في إحدى الهجمات، اعتدى قرد على امرأة كانت تعلق ملابسها لتجف في شرفتها.
وأظهرت ضحية أخرى آثار الهجوم على قدميها وتذكرت أنها فوجئت بمدى ضخامة القرد.
نجحت الشرطة في القبض على قرد بمسدس مهدئ يوم الثلاثاء. كان طول القرد الذكر 1.6 قدماً ووزنه 7 كيلوغرامات. أعدمته السلطات بعد أن خلصت إلى أنه كان أحد القرود المهاجمة بناءً على عدة أدلة. ومع ذلك، استمرت الهجمات.
وكانت الشرطة اليابانية تطارد قرداً برياً قام باقتحام عدد من المنازل والمباني بمدينة صغيرة في جنوب غربي البلاد، وهاجم المواطنين، متسبباً في إصابة عدة أشخاص، بينهم أطفال، بجروح طفيفة.
ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال المسؤولون بمنطقة أوغوري في ياماغوتشي إن القرد قام بخدش وعض 20 شخصاً في المنطقة منذ يوم 8 يوليو (تموز). ووفقاً للمسؤولين، فإن أصغر الضحايا هي فتاة تبلغ من العمر 10 أشهر، خدش القرد ساقها بعد أن اقتحم منزلها.
ويقول المسؤولون إنه عند مواجهة قرد، لا ينبغي على الشخص أن ينظر في عينيه. أوضح سايتو: «اجعل نفسك تبدو أكبر حجماً ممكناً، على سبيل المثال من خلال فتح معطفك، ثم التراجع بهدوء قدر الإمكان دون القيام بحركات مفاجئة».
وقرود المكاك اليابانية شائعة في أجزاء كبيرة من البلاد حيث إن جزءاً لا بأس به من الأرض في الأرخبيل عبارة عن جبال وغابات – رغم أن البلاد صناعية وحضرية.
يشير خبراء الحياة البرية إلى أن هذه القردة تعايشت جنباً إلى جنب مع البشر منذ فترة إيدو، بين أوائل القرن السابع عشر وعام 1867. ومثل هذه الهجمات العنيفة من قبل القردة غير معتادة في المدن، حيث يتم تصوير المكاك اليابانية عادة وهي تستحم بسلام في الينابيع الساخنة.
بينما لا تزال السلطات تحاول التركيز على سبب الصراع المتزايد بين الإنسان والقرد، يقول الخبراء إن عودة ظهور مجموعات قردة المكاك وسط تقلّص موائلها الطبيعية قد يكون عاملاً.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page