مال و أعمال

{هيثرو} يحدّ من خسائره… و«إيزي جيت» تعاني

قال مطار هيثرو يوم الثلاثاء، إنه ما زال يتكبد خسائر، كما أنه لا يتوقع دفع أرباح لحاملي الأسهم هذا العام.

وذكرت وكالة «بي إيه ميديا» البريطانية، أن خسائر المطار قبل حساب الضرائب خلال أول ستة أشهر من العام بلغت 321 مليون جنيه إسترليني (386 مليون دولار)، مقارنة بنحو 787 مليون جنيه إسترليني خلال الفترة نفسها من عام 2021. وأرجع المطار تحسن الوضع إلى ارتفاع أعداد الركاب من 3.9 مليون، إلى 26.1 مليون راكب. كما ارتفعت الرسوم التي تدفعها المطارات، ولكن «هذا الارتفاع قابله ارتفاع للتكاليف، حيث إننا قمنا بزيادة السعة قبل الطلب»، وفقاً لما ذكره مسؤولو المطار.

ويمثل نقص العاملين من الطواقم الأرضية «قيداً على السعة في مطار هيثرو»، حيث تواجه شركات الطيران صعوبة في جلب موظفين ليحلوا محل من تم الاستغناء عنهم خلال جائحة كورونا.

وقال المدير التنفيذي للمطار جون هولاند كاي «لا نستطيع أن نتجاهل حقيقة أن كورونا أثرت سلباً على قطاع الطيران، وإن الأعوام القليلة المقبلة سوف تحتاج إلى استثمار لإعادة بناء السعة، مع التركيز على السلامة وخدمة العملاء والمرونة والكفاءة».

وبالتوازي، تكبدت شركة «إيزي جيت» البريطانية للطيران منخفض التكاليف خسائر فصلية بعد أضرار تقدر بنحو 133 مليون جنيه إسترليني (159.9 مليون دولار) جراء الاضطرابات التي شهدتها المطارات مؤخراً، إلا أنها أكدت أن عملياتها تتعافى بعد تقليصات في برامج رحلاتها.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) عن الشركة القول، إنها تكبدت خسائر قبل احتساب الضرائب بلغت 114 مليون جنيه إسترليني في الأشهر الثلاثة حتى 30 يونيو (حزيران) الماضي، وأرجعت ذلك إلى «تحديات تشغيلية واسعة النطاق» وإلغاءات للرحلات بسبب نقص الموظفين في المطارات.

وتمثل النتيجة تحسناً عن نتائج الفترة نفسها قبل عام، عندما تكبدت الشركة خسائر بنحو 318 جنيه إسترليني، ولكنها تأتي رغم الارتفاع الكبير في عدد ركاب «إيزي جيت» الذي قفز بأكثر من سبعة أضعاف إلى 22 مليوناً في هذا الربع.

وقال رئيس الشركة يوهان لوندغرين، إنه جرى «تطبيع» العمليات الصيفية، وإنها «تحسنت كثيراً» في يوليو (تموز) الحالي بعد التحركات الأخيرة من جانب المطارات للمطالبة بخفض برامج الرحلات الجوية.

وقالت الشركة، إنها لا تزال تركز على ضمان «عمليات سلسة هذا الصيف» وستواصل «ضبط» جدولها الزمني؛ ما يشير إلى إمكانية إلغاء المزيد من الرحلات إذا اقتضت الحاجة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page