مال و أعمال

فائض الميزان التجاري لقطر يقفز 130%

نتيجة لارتفاع صادر الوقود المعدني وزيوت التشحيم والمواد الكيماوية

قفز فائض الميزان التجاري السلعي لدولة قطر (الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات) خلال عام 2021 بنسبة 130.7 في المائة ليصل إلى 215.6 مليار ريال (59.2 مليار دولار)، قياساً بـ93.4 مليار ريال (25.6 مليار دولار) لعام 2020.

وأفاد بيان لجهاز التخطيط والإحصاء القطرية أمس، حول إحصاءات التجارة الخارجية السلعية السنوية للدولة، بأن إجمالي قيمة الصادرات القطرية بما في ذلك الصادرات من السلع المحلية وإعادة التصدير بلغت في العام الماضي 317.4 مليار ريال (نحو 87 مليار دولار)، بارتفاع قدره 129.9 مليار ريال (35.6 مليار دولار) أي بنسبة 69.3 في المائة مقارنة بعام 2020 والذي سجل إجمالي صادرات بلغت 187.5 مليار ريال (51.5 مليار دولار).

وأرجع البيان السبب الرئيسي في ارتفاع إجمالي الصادرات خلال عام 2021 (مقارنة بعام 2020) إلى ارتفاع صادرات الوقود المعدني، وزيوت التشحيم والمواد المشابهة بقيمة 114.5 مليار ريال أي بنسبة 74.7 في المائة، المواد الكيماوية ومنتجاتها غير المذكورة بقيمة 11 مليار ريال أي بنسبة 60.4 في المائة، السلع المصنعة والمصنفة أساساً حسب المادة بقيمة 2.6 مليار ريال أي بنسبة 47.5 في المائة، مواد خام غير صالحة للأكل باستثناء الوقود بقيمة ملياري ريال أي بنسبة 662 في المائة، والآلات ومعدات النقل بقيمة 1.6 مليار ريال أي بنسبة 23.1 في المائة. ومن جانب آخر، شهدت الصادرات انخفاضاً في المصنوعات المتنوعة بقيمة 1.8 مليار ريال وبنسبة 63.1 في المائة.

وأشار البيان إلى أن قيمة الواردات القطرية خلال العام الماضي بلغت 101.9 مليار ريال بارتفاع قدره 7.8 مليار ريال أي بنسبة 8.3 في المائة مقارنة بعام 2020 الذي بلغ 94 مليار ريال. ويرجع السبب الرئيسي لارتفاع إجمالي الواردات خلال عام 2021 إلى ارتفاع الواردات من الآلات ومعدات النقل بقيمة 1.7 مليار ريال أي بنسبة 4.5 في المائة، والمصنوعات المتنوعة بقيمة 1.66 مليار ريال وبنسبة 10.3 في المائة، والسلع المصنعة والمصنفة أساساً حسب مادة الصنع بقيمة 1.5 مليار ريال أي بنسبة 10.2 في المائة، والمواد الخام غير صالحة للأكل باستثناء الوقود بقيمة 1.3 مليار ريال أي بنسبة 46.8 في المائة، المواد الكيماوية ومنتجاتها غير المذكورة بقيمة 0.8 مليار ريال أي بنسبة 8.6 في المائة.

ومن جانب آخر، فقد سجلت الانخفاضات الرئيسية في الأغذية والحيوانات الحية بقيمة 0.4 مليار ريال أي بنسبة 3.5 في المائة.

واستأثرت الدول الآسيوية المرتبة الأولى بالنسبة لدول المقصد للصادرات القطرية خلال عام 2021، وكذلك بالنسبة لدول المنشأ للواردات القطرية خلال العام نفسه، حيث شكلت 74.3 في المائة و41.6 في المائة على التوالي، يتبعها الاتحاد الأوروبي بمعدل 12.4 في المائة و30.3 في المائة على التوالي، ثم دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل 6.8 في المائة و3.4 في المائة على التوالي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page