منوعات

علاج محتمل لـ«اللوكيميا» يقطع طريق «البروتين السرطاني»

علاج محتمل لـ«اللوكيميا» يقطع طريق «البروتين السرطاني»

رئيس الفريق البحثي يتوقع إتاحته بسعر منخفض


الثلاثاء – 27 ذو الحجة 1443 هـ – 26 يوليو 2022 مـ


حسن أولوداغ يحمل عينة من خلايا سرطان الدم التي عولجت بأدويته التجريبية (جامعة ألبرتا)

القاهرة: حازم بدر

عندما يكون هناك خلل جيني، يطلق الجين جزيئا مرسالا معيبا يسمى «الرنا المرسال»، مما يؤدي إلى إنتاج بروتين سرطاني، وتعتمد الأدوية التقليدية على التنبؤ بالبنية ثلاثية الأبعاد للبروتين لتقوم تثبيطه، وهي آلية «تشبه التخمين تقريبا»، وهذا من شأنه أن يخلق فجوة بين العقار والخلل الجيني.
وفي محاولة لسد هذه الفجوة التي تهدد فعالية الدواء، يلاحق حسن أولوداغ من قسم الهندسة الكيميائية وهندسة المواد بجامعة ألبرتا الكندية، جزيء «الرنا المرسال» المعيب عبر علاج ثوري جديد لأحد أنواع سرطانات الدم «اللوكيميا»، حيث يصبح من السهل القضاء على السرطان عندما يعرف الباحثون تسلسل خلل الجين.
ويقول أولوداغ في تقرير نشره 21 يوليو (تموز) الموقع الرسمي لجامعة ألبرتا: «أخبرني بالعيب الجيني وسأخبرك بـ(الرنا المرسال)، وبدون الذهاب إلى البروتين، يمكننا في الواقع ابتكار طريقة لتدمير هذا الرنا المرسال، وبمجرد إيقافه، لا يوجد بروتين يسير على الطريق».
ولتعطيل (الرنال المرسال) المعيب، يستخدم أولوداغ الأحماض النووية المتداخلة التي تعرف باسم (siRNA)، حيث ابتكر مع فريقه البحثي جسيمات نانوية تجمع وتحمل هذه الأحماض النووية المتداخلة إلى خلايا الدم، واستغرقت هندسة تلك الجسيمات حوالي 12 عاما تقريبا، كما يؤكد أولوداغ.
ويعتز أولوداغ بكون فريقه البحثي هو المجموعة الرائدة في العالم التي تسعى إلى هذا التطبيق الخاص بتلك التقنية في العلاج الجيني، والتي تبدو في رأيه أكثر أمانا من التقنيات التي تستخدم الناقل الفيروسي.
ويقول في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «نحن ندرك أن الفيروسات فعّالة في توصيل الرسائل الجينية، ولكن لا يمكن التنبؤ بها في جسم الإنسان وقد شوهدت وفيات المرضى في الماضي بالفيروسات، لذلك نعتقد أن تقنيتنا أكثر أمانا».
ويضيف: «النتائج المنشورة حول استخدام تلك التقنية في التجارب الحيوانية، تعطي أملاً كبيراً أننا أمام تقنية ثورية وواعدة، يمكنها إبطاء أو تأخير نمو الأورام».
وتعد تلك التقنية بنجاح كبير في علاج «ابيضاض الدم النخاعي الحاد»، وهو النوع الأكثر شيوعا من سرطانات الدم، والذي يحدث غالبا بسبب عيوب جينية.
ومع ذلك، بالنسبة لسرطانات الدم التي لا تسببها عيوب جينية، فإن إمكانية استخدام تلك التقنية تظل «سؤالاً مفتوحاً»، فلا نعرف حتى الآن ما إذا كان من الممكن استخدام التكنولوجيا معها أم لا، كما يؤكد أولوداغ.
ويبحث أولوداغ حاليا عن موارد لتطوير العلاج من أجل الاختبارات السريرية، مشيرا إلى أنه يتوقع أن تبدأ التجارب السريرية في غضون ثلاث سنوات اعتمادا على النجاح في توفير التمويل.
ويقول: «تقديرنا هو أن 30 مريضا سينضمون إلى التجارب الأولية، ومن المتوقع أن تظهر دراسات أكبر تضم حوالي 200 مريض لإثبات فعالية العلاج، ولدينا الخطط الموضوعة لهذا الغرض، ولكن لا زلنا في انتظار التمويل المفقود».
ويضيف أنه «إذا سارت الأمور على ما يرام، فإن 5 سنوات هي وقت واقعي لخروج هذا الدواء للأسواق، وسيتم تحديد التكلفة من خلال الاعتبارات الاقتصادية، ويوجد الآن بعض الأدوية بتكلفة 100 ألف (دولار أميركي) أو ما شابه ذلك في السوق، ولكن خططنا أن يكون سعر علاجنا أقل من هذا، ولكن يصعب تقديره في هذه المرحلة».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page