منوعات

مصر: افتتاح كنيسة جبل الطير بعد الانتهاء من تطويرها

مصر: افتتاح كنيسة جبل الطير بعد الانتهاء من تطويرها

ضمن مشروع لإحياء مسار العائلة المقدسة


الثلاثاء – 27 ذو الحجة 1443 هـ – 26 يوليو 2022 مـ


كنيسة جبل الطير بالمنيا (وزارة السياحة والآثار المصرية)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

ضمن مشروع متكامل لإحياء مسار العائلة المقدسة، افتتحت مصر، اليوم (الثلاثاء)، أعمال تطوير نقطة مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة بمنطقة دير وكنيسة جبل الطير، بمحافظة المنيا (صعيد مصر).
وقال الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار المصري، في كلمته خلال الافتتاح، إن «افتتاح نقطة دير جبل الطير بالمنيا، يأتي بعد ما يقرب من شهرين من افتتاح نقطة أديرة وادي النطرون بمحافظة البحيرة، في أواخر شهر مايو (أيار) الماضي»، مشيراً إلى «الأهمية الكبيرة لرحلة العائلة المقدسة، حيث إنها تعد من التراث الديني العالمي الذي تتفرد به مصر عن سائر بلدان العالم، عبر أكثر من 25 بقعة توثّق رحلة العائلة المقدسة، من ساحل سيناء شرقاً إلى دلتا النيل، وأقاصي صعيد مصر».
وأشار العناني إلى أن «الوزارة وفّرت مبلغ 7.5 مليون جنيه (الدولار بـ18.93)، كمساهمة منها لتطوير ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للزائرين بنقاط مسار العائلة المقدسة في جبل الطير بالمنيا، حيث تم عمل مجموعة من المظلات، والمقاعد، واللوحات الإرشادية، وتمهيد الطرق المؤدية للدير، فضلاً عن الانتهاء من أعمال الترميم الإنشائي والأثري».
ويتكون مسار العائلة المقدسة من 25 نقطة في 8 محافظات هي: شمال سيناء، والشرقية، والغربية، وكفر الشيخ، والبحيرة، والقاهرة، والمنيا، وأسيوط، ويمتد على مسافة 3500 كم، وتضم محافظة المنيا دير العذراء بجبل الطير، والتي تعد إحدى محطات رحلة العائلة المقدسة، حيث مكثت في مغارة الدير لمدة ثلاثة أيام.
من جانبه أعلن اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، أن «محافظات مصر الثماني المعنية بتأهيل خط مسار العائلة المقدسة، قد استكملت أعمالها على كل النقاط الخمس والعشرين»، مشيراً إلى أن «هذا المشروع من أهم المشروعات التراثية والحضارية والثقافية والدينية في مصر، وتم تنفيذه بتكلفة إجمالية تقدر بـ300 مليون جنيه».
ويأتي مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة في إطار خطة مصرية، لتنويع المقومات السياحية المصرية، وتنشيط السياحة الدينية، والقضاء على موسمية السياحة، حيث إن نقاط المسار يمكن زيارتها على مدار العام لكونه منتجاً روحانياً في المقام الأول، على حد تعبير العناني.
وعلى هامش الافتتاح تفقد وزير السياحة والآثار منطقة العرض الخارجي، والموقع العام والمدخل الرئيسي للمتحف الآتوني بالمنيا، وقاعات المتحف في المستويين الأول والثاني، ومعامل الترميم، والمكاتب الإدارية، والمخازن ومنطقة خدمات الزائرين، ووجه بضرورة الاستئناف الفوري لجميع الأعمال بالمتحف، للانتهاء من المشروع في التوقيتات المحددة، تمهيداً لافتتاحه، وقال العناني إن «إجمالي ما تم إنفاقه من المجلس الأعلى للآثار على مشروع إنشاء المتحف الآتوني بلغ 150 مليون جنيه حتى الآن».
ويعود تاريخ بدء العمل في المتحف الآتوني إلى عام 2004، حيث بدأ إنشاؤه على الضفة الشرقية للنيل في المنيا، ويروي المتحف تاريخ فترة حكم العمارنة لمصر القديمة، ويضم مجموعة من القاعات منها قاعة «المنيا عبر العصور»، والتي ستعرض تاريخ المنيا منذ أقدم العصور حتى العصر اليوناني الروماني، إضافةً إلى قاعات أخرى مخصصة لسرد تاريخ وفنون فترة ما قبل العمارنة، وفترة العمارنة، وفلسفة الملك إخناتون في الترسيخ للديانة الآتونية.
كما شهد الوزيران افتتاح المرحلة الرابعة والأخيرة من تطوير كورنيش النيل في مدينة المنيا، بامتداد 492 متراً، وبتكلفة إجمالية بلغت 10.5 مليون جنيه.



مصر


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page