منوعات

هل يساعد الإفراط بممارسة التمارين الرياضية في تجنب الموت المبكر؟

هل يساعد الإفراط بممارسة التمارين الرياضية في تجنب الموت المبكر؟


الثلاثاء – 27 ذو الحجة 1443 هـ – 26 يوليو 2022 مـ


ممارسة هذه التمارين بشكل مفرط لن يؤدي إلى أي فوائد صحية (رويترز)

نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة هارفارد، إنه ليست هناك فائدة صحية من القيام بأكثر من 5 ساعات من التمارين الرياضية المكثفة كل أسبوع، مؤكدة أن هذا الأمر لا يساعد في تجنب الوفاة المبكرة.
وحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على 100 ألف مشارك لمدة 30 عاماً.
وفحص الباحثون معدلات ونوعية التمارين الرياضية التي اعتاد المشاركون على أدائها أسبوعياً، والأمراض التي عانوا منها، كما درسوا نسب الوفاة المبكرة فيما بينهم.
ووجد الفريق أن القيام بتمارين رياضية شديدة ومكثفة لمدة 75 دقيقة كل أسبوع، يقلل من خطر الوفاة المبكرة بسبب مشكلات القلب والأوعية الدموية بنسبة 31 في المائة.
أما الأشخاص الذين يقومون بأكثر من 5 ساعات من التمارين الرياضية المكثفة أسبوعياً، فلم يحصلوا على أي فائدة صحية إضافية، وفقاً للدراسة التي أكدت أيضاً أنهم لم يتضرروا بأي شكل من الأشكال جراء هذا الأمر.
وأشار الباحثون إلى أنه بالنسبة للتمارين الرياضية المتوسطة والخفيفة، فإن المعدل الأفضل لممارستها أسبوعياً هو ساعتان ونصف الساعة، في حين أن ممارستها لفترة أطول من ذلك لم يكن له أي مزايا، أو عيوب.
وقال هون لي، المؤلف الرئيسي للدراسة، «إن التأثير المحتمل للتمارين الجسدية على رفاهية الشخص هو أمر لطيف، إلا أن ممارسة هذه التمارين بشكل مفرط لن يؤدي إلى أي فوائد صحية، ولن يزيد من فرص الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ومن الوفاة المبكرة».
وأضاف أن دراستهم قد تساعد الأشخاص على اتخاذ القرار السليم بشأن مقدار الوقت، ونوعية التمارين الرياضية التي يجب أن يمارسوها على مدار حياتهم.
وتم نشر الدراسة الجديدة في مجلة «Circulation».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page