منوعات

اللون الأكثر شعبية على الكوكب… ما هي العوامل المؤثرة في اختياره؟

اللون الأكثر شعبية على الكوكب… ما هي العوامل المؤثرة في اختياره؟


الثلاثاء – 27 ذو الحجة 1443 هـ – 26 يوليو 2022 مـ


لون البشرية المفضل ليس ثابتاً (تويتر)

لندن: «الشرق الأوسط»

أثبتت دراسات عدة أن لون البشرية المفضل ليس ثابتاً، وأن الإجابة تختلف باختلاف الأعوام، وطرق المسح، وعينة السكان.
وأظهر استطلاع نشرته صحيفة «إندبندنت»، وأجري من قبل «YouGov » عام 2015، أن اللون الأزرق كان الأكثر شيوعاً في جميع أنحاء العالم، إلا أن دراسة استقصائية شملت 30 ألف شخص في 100 دولة، وأجري عام 2017، وجدت أن لون التركواز الغامق هو اللون الأكثر شيوعاً.
وحسب موقع «أرون هلث»، «تلعب الثقافة والتنشئة الاجتماعية وتجارب الحياة دوراً أساسياً في اختيار اللون». وفي دراسة أجريت عام 2019 في مجلة «بيرسبشن»، تم مقارنة الألوان المفضلة للأشخاص في ثقافات بولندا وبابوان وهادزا، وهم مجموعة من الصيادين والقطافين يعيشون في تنزانيا. وفق النتيجة، تباعدت الألوان المفضلة على نطاق واسع بين هذه الثقافات.
حتى بين الأشخاص الذين لديهم تقاليد متطابقة، يمكن أن تشكل تجارب الحياة والتنشئة الاجتماعية سبب اختيارنا للألوان المفضلة. وللتوضيح، أشار موقع «أرون هلث»، «يرتبط اللون الأزرق في الثقافة الغربية الحديثة تقليدياً بالذكور، بينما يعد اللون الوردي للفتيات».
وأجريت دراسة عام 2013 في مجلة أرشيفات السلوك الجنسي، حيث استطلعت آراء 749 من الآباء الأميركيين، ووجدت أن الرجال يميلون إلى تفضيل اللون الأزرق، بينما تميل النساء إلى تفضيل اللون الأحمر والأرجواني والوردي. وقد زاد هذا الانقسام بين الجنسين في العائلات التي لديها أبناء فقط، فإن الرجال الذين لديهم أبناء فقط يفضلون اللون الأزرق بشدة أكثر من الرجال الذين لديهم بنات.
وفي أواخر السبعينات، أجرى الباحثون في «World Color Survey»، مسحاً واسعاً لمصطلحات الألوان في 110 لغات غير مكتوبة في جميع أنحاء العالم، بهدف اختبار الفرضية التي صاغها اللغوي الأميركي بنيامين لي وورف، في «أم آي تيتكنولوجي ريفيو» عام 1940، والتي تشير إلى «أننا نقوم بتشريح الطبيعة وفقاً للأسطر التي حددتها لغتنا الأم، اللغة ليست مجرد أداة لإعداد التقارير، تجربة، لكنها إطار محدد لها».
إلا أنه ليس هذا ما وجده مسح الألوان العالمي، إذ كشف الاستطلاع عن أنه عبر الثقافات يميل الناس إلى تسمية الأشكال بالطريقة نفسها. فعلى سبيل المثال، إذا عرضت للأشخاص درجات ألوان مختلفة في اللغة الإنجليزية متجمعة بالقرب من «الأزرق»، فمن المحتمل أن يتم وصف هذه الأشكال نفسها في لغات أخرى بكلمة تُترجم تقريباً إلى «الأزرق» أيضاً.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page